الاتحاد

الرياضي

تأسيس «الوثبة للفحول» لتسويق وترويج تربية الخيول العربية

«موعود» أحد فحول الوثبة (تصوير مرهف العساف)

«موعود» أحد فحول الوثبة (تصوير مرهف العساف)

أبوظبي (الاتحاد)
أعلنت لارا صوايا رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل، المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، خلال مؤتمر صحفي على هامش السباق السابع لنادي أبوظبي للفروسية يوم أمس الأول، عن تأسيس شركة الوثبة للفحول لتسويق وتربية الخيول العربية محليا وعالميا، ومقرها أبوظبي بحضور د. علي مستوري الطبيب البيطري في مزرعة الوثبة، ومارشيال بواساي مدير سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في فرنسا.
وأكدت صوايا مديرة الشركة الجديدة التابعة لمركز الوثبة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة خطوة تهدف في المقام الأول إلى تعميم ونشر وتربية الخيول العربية الأصيلة من خلال الخدمات التي تقدمها شركة الوثبة للفحول للمربين المحليين والدوليين من خلال الفحول المقيمة في مزرعة الوثبة في أبوظبي وفي ضاحية نورماندي بفرنسا.
وأضافت: «الشركة الجديدة تقدم خدمة للمربين من خلال التشبيه الطبيعي، وعبر اللقحات الحيوية المجمدة، وتتعامل مع عملائها بخمس لغات، ومسؤولة عن التسويق والترويج لتربية وإنتاج الخيول العربية الأصيلة، وتم اختيار شعار خاص بها، وسوف يكون هناك معلومات وافية عن الشركة من خلال موقع «الإعلام الرقمي» الخاص بمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية».
وتابعت: «رسوم هذه الفحول لم تتحدد بعد، ولكن تخضع لشروط خاصة لعملية التشبيه حسب القوانين واللوائح المعمول بها في الدولة وفي فرنسا، وعلى سبيل المثال يجب أن يتوافق اختيار الفرس مع الفحل المناسب، وهي أمور فنية متخصصة».
ويأتي الإعلان عن الشركة الجديدة ضمن أفكار ورؤى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دعم الخيول، حيث يحظى سموه بمكانة مرموقة في عالم الجياد كمالك ومربي ناجح، وذلك بفضل السياسة التي اتبعها منذ البداية، فهو خبير متمرس في الخيل ولديه نظرة ثاقبة في انتقاء الأفضل دائما.
وتبوأ سموه مواقع الريادة في مجال تربية الخيول العربية الأصيلة على الصعيد العالمي من خلال تأسيس مزرعة الوثبة لتربية الخيول والتي تضم أيضا إسطبلات السباق وجناحا للفحول في منطقة نورماندي في فرنسا، ومركز الوثبة في أبوظبي.
وبأفكار وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان قدم المركز دعما كبيرا في مجال تربية وصناعة الخيول العربية الأصيلة سواء على الصعيد المحلي أو الدولي من خلال تحفيز ملاك الخيول وصغار المربين الإماراتيين والدوليين لتوليد الخيول العربية الأصيلة من الفحول المقيمة في مزرعة الوثبة تم تأسيس شركة (الوثبة للفحول).
وتأسس مركز الوثبة في أبوظبي بواسطة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان تحت مظلة إسطبلات الوثبة بهدف الارتقاء بعملية تحسين وإنتاج أفضل سلالات خيول السباق العربية الأصيلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، أو في فرنسا.
والمركز تمتزج فيه المعدات بالمرافق التي شيدت علي أحدث المواصفات العالمية لمرافق تربية الخيول والمعدات المختبرية المتطورة، ويقدم المركز خدماته لمربي الخيول العربية الأصيلة في الإمارات ودوليا، وتتضمن مرافق تجهيز أفراس الاستيراد قبل التشبيه.
وحصل المركز على اعتراف دولي كمركز معتمد لتجميع وتخزين الحيوانات المنوية من قبل الاتحاد الأوروبي، والتصديق من قبل وزارة البيئة والمياه، وإدارة المحاجر البيطرية في الإمارات.
و كشفت مزرعة الوثبة ستد عن قائمة الفحول التي تمثلها، ويتصدرها الفحلان «منجز» و«بيبي دوكارير»، ويمثلان عائدا طيبا من خلال الاستثمار في الأبناء الذين حققوا نسبة نجاح عالية في السباقات المحلية والدولية، وتضم القائمة فان فان دو كارير، وصقلاوي جدران، ومقداد، وكالبرق، وشارلي، وطاهر دو كاندليون، وداريا، وموعود، ومنجز ابن الأسطورة «العنود» و«انشينيد ميلودي»، ومهاب ابن الأسطورة «مها» و«جوزيل»، وشدايد، وسير دالبرت، وكوزار، وبداد.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !