الاتحاد

الاقتصادي

الحفر الوطنية تستثمر 4·8 مليار درهم لتجديد أسطولها


صالح الحمصي:
أعادت شركة الحفر الوطنية، أقدم حفاراتها إلى الخدمة بعد إعادة تأهيلها بكلفة بلغت نحو 32 مليون دولار، ضمن برنامج اعتمدته الشركة، يهدف إلى إعادة تأهيل حفاراتها البحرية والبرية القديمة، لزيادة فعاليتها ورفع درجة الأمن والسلامة فيها· وافتتح معالي يوسف عمير بن يوسف الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك، وأمين عام المجلس الأعلى للبترول أمس 'حفارة الاتحاد' المجددة بحضور عبد الله ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة الشركة، وعبد المنعم سيف الكندي مديرها العام، وعدد من مديري شركات البترول في الدولة·
وقال الكندي: أثبت برنامج إعادة تأهيل الحفارات الجديدة فعاليته المؤثرة من ناحية التكلفة لشركة الحفر الوطنية، وللمشغل، وذلك بتكلفة استثمار لكل حفارة تقدر بنسبة 30 - 35% من تكلفة الحفارة الجديدة·· وسوف يضمن برنامج إعادة تأهيل وتحديث الحفارة بأن يتم تشغيل الحفارات البحرية لشركة الحفر الوطنية بكمالية عالية وبطريقة آمنة خلال الخمسة عشر عاماً المقبلة'·
وأكد الكندي أن برنامج إعادة التأهيل لن يلغي الحاجة إلى إنشاء حفارات جديدة، لافتا إلى أن الشركة ستقوم في شهر سبتمبر من هذا العام بإتمام إنشاء حفارتها الجديدة 'الحيل' وتسليمها· وتخطط كذلك لمنح إنشاء حفارة بحرية أخرى قريباً·
وأوضح الكندي أن الإحصاءات تشير إلى أن شركة الحفر الوطنية كغيرها من شركات الحفر الأخرى يزيد معدل عمر 70% من حفاراتها البحرية على 25 عاماً، مؤكدا أن الحاجة ملحة لإيجاد حل فعال يضمن الكمال المستمر لهذه الحفارات·
وقال: في الوقت الحالي يتم استخدام كل حفارة تقريباً في سوق الرافعات العالمي الحالي بزيادة مطردة بنسبة تفوق 10% في الأشهر الثلاثة المقبلة·
وأضاف: يخاطر بعض المشغلين بشكل كبير نسبياً عند تشغيل أسطول قديم· وبالنسبة لمقاولي الحفر الذين يرغبون في وضع رؤوس الأموال في السوق الثابتة، يكون حافزهم في أغلب الأحيانً ضعيفاً لإزالة الأصول، لما قد يترتب على ذلك من خسارة مالية كبيرة في الموارد، مشيرا إلى أن التوقف المؤقت لـ 'حفارة الاتحاد' عن العمل كلف شركة الحفر الوطنية مبلغ 9 ملايين دولار كخسارة في الموارد·
وأكد أن الخسارة المالية لم تشكل عائقاً أمام شركة الحفر الوطنية من أن تعتمد برنامجاً تقنياً عالي الأداء لضمان كمال 'حفارة الاتحاد' بما يتناسب مع التقنيات المعاصرة، حيث تمكنت شركة الحفر بمساعدة عملائها، شركتي أدما، وزادكو، والشركة الأم أدنوك من إزالة هذه الحفارة من جدول العمليات·
وأشار إلى أن شركة الحفر الوطنية تخطط لاستبدال أسطولها العتيق، بمعدل حفارة واحدة كل عام باستثمار 4·78 مليار درهم (1,3 مليار دولار) في الأعوام العشرة التالية·
وواجهت هذه الاستراتيجية تحديا كبيراً بسبب تكلفتها العالية وكونها غير عملية· وكان من الممكن استثمار رأس المال الضخم هذا في حفارات أعلى سعراً، مما يؤدي إلى تكاليف صيانة وتطوير أعلى للخزانات البحرية بأبوظبي·
وقد اشتمل برنامج إعادة تأهيل وتحديث 'حفارة الاتحاد' على تحسين الحفارة، والآلات بشكل رئيسي لكي تتوافق مع متطلبات الحفر الحالية والمستقبلية من قبل الشركات العاملة، وتحويلها من حفارة شق إلى حفارة كابولية، مما سيوفر للحفارة سهولة الوصول بشكل أكثر أماناً إلى أبراج فوهة البئر، ومساحة عمل وتخزين أوسع للعاملين ولمعدات الغير·
وبعد إضافة ثلاث زعانف، ومسننات رفع إضافية فإن الحفارة الآن توفر حمولة أكثر تفاوتاً أثناء الحفر والرفع والتعويم، وتسهل قيود عملائنا اللوجستية· كما تم استبدال المجمع السكني الذي كان يتسع لثمانين عاملاً بآخر يتسع لمائة عامل، مما سيسمح لعدد اكبر من موظفي المقاول والعميل بالعمل على متنها في بيئة أفضل وبطريقة تتماشى مع اللوائح الحالية·
وتم تركيب مركز لهبوط الطائرة العمودية في موقع جديد بدلاً من الجهة اليمنى التقليدية للأحياء القائمة، مما سيسمح للطائرة العمودية بالهبوط من خلال زاوية أفضل، وأكثر أماناً، وفقاً لقوانين الطيران المحلية والدولية الأخيرة، بالإضافة إلى تحسين مستوى نظام توزيع وتوليد طاقة الحفارة بشكل كامل وذلك لتخطي النقص في الطاقة، ولتقديم متطلب ضخ أعلى للحفر الذي يدار بمحرك أسفل الحفرة وتركيب وحدة تدوير علوية لتقديم قوة دفع حفر قوية في الأجزاء العلوية من الحفرة، وتركيب مضخة ثالثة جديدة في حالة الغزارة عند حفر الأجزاء العلوية من الحفر· وقال: الرافعة الجديدة أقوى وسوف تسمح للحفارة بأن تلتقط وحدات أنابيب لولبية أثقل وزناً من منصة التوريد إلى الكتفية الكابولية (المعلقة من طرف واحد)· وسيتم رفع كافة السوائل من على أرضية الحفر وسطح الكابولي والسطح الرئيسي وسطح الطائرة العمودية ومعالجتها جميعاً·

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة