الاتحاد

الإمارات

فيديو.. محمد بن زايد يشيد بروابط الأخوة ووشائج المحبة والتعاون الراسخ بين الإمارات والبحرين

أبوظبي (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجلس سموه بقصر البحر أمس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين الشقيقة والوفد المرافق الذي يزور البلاد حالياً، بحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وسط ترحيب الحاضرين من الشيوخ وكبار المسؤولين والمواطنين وضيوف مجلس سموه.
وفي بداية اللقاء، رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، معرباً سموه عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية المتينة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، مشيداً سموه بما يجمع الإمارات والبحرين من روابط الأخوة ووشائج المحبة والقربى وتعاون راسخ على الصعد كافة.
وأعرب سموه عن تطلعه إلى أن يواصل شعب مملكة البحرين الشقيقة مسيرة البناء والتنمية، وأن يحقق بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى المزيد مما يصبو إليه أبناء البحرين من تقدم ورفعة ورقي.
من جانبه، أعرب صاحب السمو الملكي ولي عهد البحرين عن «سعادته بلقاء أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأخيه صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين وأصحاب السمو والمعالي الشيوخ والمواطنين بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة». مشيراً سموه إلى حرصه على هذه اللقاءات الطيبة التي تمثل جانباً مهماً من جوانب التواصل مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وشعباً، خاصة أن مجلس التعاون الخليجي يمثل أسرة واحدة ونسيجاً متماسكاً بروابط الأخوة والقربى. ونوه سموه بأن هذه المجالس التي تحرص على استقبال المواطنين فيها من فئات المجتمع كافة هي من «صلب عاداتنا وتقاليدنا التي نتوارثها أباً عن جد، لما لها من أهمية كبيرة في التعرف عن قرب إلى احتياجات المواطنين، وتشكل أيضاً علامة بارزة للأسر الخليجية على مختلف فئاتها، وهي موضع فخر واعتزاز في هذه المجتمعات، وتمثل مظهراً حضارياً، يشهد له الكثير من زوار المنطقة، إذ إن هذه المجالس تجاوزت دورها الاجتماعي لتكون منتديات للفكر والثقافة، ومنطلقاً للكثير من الحوارات الجادة التي تمس العديد من جوانب التنمية، وغيرها من الموضوعات التي تهم المجتمع».
وأثنى سموه في هذا الصدد باهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعقد هذه المجالس التي يلتقي فيها سموه بالمواطنين ويتلمس احتياجاتهم، إلى جانب المجالس الأخرى التي تعقد فيها الندوات والمحاضرات ذات الطابع العلمي والثقافي والفكري، والتي أكدت صداها الطيب في رفد الثقافة وتبادل الآراء والأفكار في مختلف الميادين.
حضر مجلس سموه معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين والمواطنين وضيوف مجلس سموه، كما حضر المجلس الوفد المرافق لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة