الاتحاد

الإمارات

المد الأحمر يعود إلى شاطئ كلباء ولا بلاغات عن نفوق أسماك

صياد يراقب المد الأحمر على شاطئ كلباء أمس

صياد يراقب المد الأحمر على شاطئ كلباء أمس

عاد المد الأحمر للظهور على شاطئ مدينة كلباء، وفق ما أعلن أحمد الهورة مدير البلدية الذي أشار الى أن الجميع اعتاد على هذه الظاهرة التي تظهر وتختفي بين الحين والآخر، على انه يؤكد عدم تلقي أي بلاغ عن ظهور أسماك نافقة·
وقال إن الأمور تسير بصورة عادية والصيادين يواصلون عملهم ولا خطورة صحية من أكل الأسماك، حسبما أكد الخبراء حيث كان هناك تخوف عند ظهور هذه الظاهرة الطبيعية منذ عدة أشهر من تناول الأسماك مشيراً إلى أن البلدية تتابع الموقف لاتخاذ أي تدابير عند الضرورة·
وكانت وزارة البيئة والمياه قد قامت مؤخراً بتوزيع استبانة حصر أضرار المد الأحمر على الصيادين بإمارة الفجيرة وخورفكان وكلباء في الساحل الشرقي الذي ضربته الظاهرة منذ ما يقرب شهرين وأدت الى نفوق كميات كبيرة من الأسماك·
وأعلنت وزارة البيئة والمياه عن تطبيق نظام للتدخل المبكر للتعامل مع ظاهرة المد الأحمر عن طريق رصد احتمالية انتشار الظاهرة في أماكن جديدة خلال الفترة المقبلة والتعامل معها قبل حدوثها، متوقعة انتهاء الظاهرة خلال عدة أسابيع مقبلة·
وأكد سيف محمد الشرع مدير مكتب وزارة المياه والبيئة بالمنطقة الشرقية بالفجيرة أن المد الأحمر يتواجد بين الحين والآخر على مناطق الساحل الشرقي ونحن ''لم نتلق أية شكاوى من نفوق أسماك بمدينة كلباء فهناك التزام تام من جميع الصيادين بالصيد بالقراقير من على بعد 4 أميال بحرية حيث تكون المياه بالأعماق نظيفة''·
من جهته، أكد سيف حماد رئيس جمعية الصيادين بمدينة كلباء أن المنطقة الشرقية والفجيرة من دبا حتى خطم الملاحة بكلباء بحاجة لمكتب بيئي يناوب على فترتين صباحية ومسائية لمتابعة أي تلوث ومزود بهواتف وطرادات لمراقبة السفن·
وقال نحن الآن في طريق بحري دولي وظروف الحاضر ليست مثل الماضي والحاجة تستدعي الآن وجود مثل هذا المكتب لاتخاذ إجراءات رادعة ضد أي سفينة أو جهة تتسبب في تلوث البيئة مشيراً إلى أن حركة الصيد مستمرة والصيادين متواجدون بالبحر على مدار 24 ساعة·
وقال الصياد المواطن سيف مطر عبدالله الزعابي ''60 سنة'' من مدينة كلباء طوال عمري لم أشاهد مثل هذا المد الأحمر والذي كان يأتينا لأيام قليلة ثم يذهب ولكنه الآن يستمر لعدة أشهر وللأسف تسبب في أضرار للصيادين ففي هذه الفترة من السنة موسم صيد البرية والقرفة والخباط وهي الآن غير موجودة ولا تأتينا بالقرب من البر·
وكانت الوزارة قد أكدت أنها ستقوم بإبلاغ جميع الجهات المعنية (البلديات، جمعيات الصيادين··الخ) عن تلك الأماكن لتجنبها والبعد عنها حتى لا يحدث نفوق للأسماك بسبب الصيد في تلك المناطق
بـ''القراقير'' التي تقيد حركة الأسماك ولا تسمح لها بالانتقال بعيداً عن مكان الظاهرة بالإضافة إلى انها تقيد حركتها داخل بعض الخيران·
وتعرف ظاهرة المد الأحمر بأنها عبارة عن هوائم نباتية (طحالب) تتواجد في مياه البحر وتنمو في حالة توافر الظروف البيئية المناسبة، ويؤدي تحلل تلك الهوائم النباتية إلى نفوق الأسماك وأضرار أخرى·
وأظهرت النتائج المخبرية التي قامت بها الوزارة بالتعاون مع الجهات المتخصصة خلال الأسابيع الماضية، أن نوعاً من الهائمات النباتية تسبب أكثر من غيره في حصول ظاهرة المد الأحمر، من بين 8 أنواع منتشرة في مياه البحر على سواحل المنطقة الشرقية للدولة·

اقرأ أيضا

برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد