الاتحاد

الإمارات

مصيحة تفوز في شوط ثنايا أبكار

إحدى الإبل الفائزة في المنافسات المسائية أمس

إحدى الإبل الفائزة في المنافسات المسائية أمس

شهد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان والشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية والدكتور سلطان بن حسن آل ظابت وزير العمل والشؤون الاجتماعية بدولة قطر فعاليات مهرجان مزاينة الظفرة للإبل 2008 بالمنطقة الغربية·
حضر المهرجان حمود حميد المنصوري مدير عام بلدية المنطقة الغربية عضو اللجنة العليا المنظمة للمزاينة وسعيد بن رصاص المنصوري الوكيل المساعد لديوان ممثل الحاكم، عضو اللجنة المنظمة وجمع كبير من المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي·
وأشاد الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي في تصريحات له بالجهود الكبيرة التي بذلت في التنظيم والتخطيط وتوسيع الخدمات بإشراف هيئة ابوظبي للثقافة والتراث بهدف توفيرها لجميع المشاركين في المهرجان·
وقال إن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعطت الحدث أهمية عالمية واهتماما كبيرا من قبل وسائل الإعلام المحلية والأجنبية التي تسابقت لنقله حول العالم·
وتضمنت منافسات اليوم الثاني ''الفترة المسائية'' التي خصصت لأشواط ثنايا أبكار مفتوح وفاز بالمركز الأول ''مصيحة'' للسيد عبدالله بن ظابط الدوسري·
وحلت ''الظفرة'' لحجي محمد حجي الهاملي في المركز الثاني، وجاءت في المركز الثالث ''الوحة'' لحمد مسفر الشهوان، والمركز الرابع ''بن شاهين'' لطهميمة حمد سالم العامري، والمركز الخامس ''مسكتة'' لمبارك عبدالله آل ظابت، والمركز السادس ''الكايدة'' لعبدالله بن ناصر بن نهار النعيمي، والمركز السابع ''العاصفة'' لأحمد علي أحمد النعيمي، والمركز الثامن ''فزعة'' لصالح بن عيد المنهالي، والمركز التاسع لـ ''ريمة'' لحسن بن سلطان ظابت والمركز العاشر ''الشامخة'' لالبراق راشد الخيارين·
وضمن شوط ''ثنايا جعدان مفتوح'' فاز بالمركز الأول ''مصيحان'' لظابت مبارك محمد بن ظابت، والمركز الثاني ''مسكت'' لعبدالله بن ظابت الدوسري، والمركز الثالث ''أسوان'' لسالم بن مايد الشامسي، والمركز الرابع ''صوغان'' لعابر خلفان الهاملي، والمركز الخامس ''سبورت'' لمنصور بن سهيل بن قصنه، والمركز السادس ''وافي'' لمحمد بن حمد سندية المنصوري، والمركز السابع ''شاهين'' لأدهمي بن قافان الخيلي والمركز الثامن ''شاهين'' لمحمد بن عويضان العامري، والمركز العاشر ''صوغان'' لمحمد سيف بن مايد المزروعي، والمركز العاشر ''أسعدي'' لمحمد بن مبارك الهاجري·

ملاك إبل يشيدون بمستوى التنظيم وكفاءته

المنطقة الغربية (الاتحاد) - ثمّن مشاركون في مهرجان ''مزاينة الظفرة ''2008 الذي يواصل فعالياته في مدينة زايد بالمنطقة الغربية حتى العاشر من الشهر الحالي مستوى التنظيم العالي، والخدمات التي تقدم لملاك الإبل المشاركين في ''المزانية'' من دولة ''التعاون'' كافة·
وقالوا: إن الخدمات التي توفرها اللجنة المنظمة غير مسبوقة في مهرجان بهذا الحجم والضخامة، مؤكدين تعاون الجهات كافة وفي مختلف التخصصات لتلبية احتياجاتهم على مدار الساعة·
ويشارك في ''المزاينة'' ملاك إبل من: دولة الإمارات، والسعودية، وقطر بشكل رئيس، مع مشاركات مهمة من كل من: عُمان، والكويت، والبحرين· ووفّرت اللجنة المنظمة المستلزمات الخدمية كافة للمُشاركين وإبلهم· كما وفّرت نحو 400 جالون من المياه مجاناً لسقي الإبل المشاركة، فيما يقوم أطباء العيادة البيطرية بمتابعة أي حالات مرضية عند المطايا، وتقديم العلاجات والأدوية المناسبة·
وقال محمد حمد المري، مشارك من دولة قطر: ''إن الخدمات المقدمة غير مسبوقة، واللافت سرعة الاستجاية من قبل الجهات المشاركة كافة لتلبية طلبات واحتياجات الإبل''· وزاد: ان الأمر تعدى الخدمات اللوجستية إلى تقديم الضيافة اللائقة للمشاركين·
أما سالم الدوسري من السعودية، ويشارك بثلاث مطايا، فقد أكّد أنه ورغم أن ''مزاينة الظفرة'' هي الأكبر على مستوى المنطقة، إلا أن ذلك لم يمنع توفير احتياجات الإبل كافة من مياه وأعلاف وأدوية بانتظام·
وقال محمد سالم العامري مشارك من دولة الإمارات: إن ''مزاينة الظفرة'' تعدت مفهوم المنافسة على جوائز المسابقة، كما يحدث في المهرجانات المشابهة كافة إلى منتدى تعارف وصداقات بين ملاك إبل من دول ''التعاون''·
وقال: إن الحضور الكبير الذي تشهده أشواط المسابقة يدلّل على الاهتمام الذي يحظى به التراث على مستوى دول ''التعاون''·
ويشهد ميدان ''المزاينة'' اليوم الجمعة ومنذ ساعات الصباح الأولى مسابقة ''زمول تحدي'' وفي المساء ''زمول مفتوح'' وغداً السبت ستكون المنافسة صباحاً ''حيل مفتوح''، وفي المساء ''حيل تحدي''، ويوم الأحد صباحاً ''جمل تحدي'' ومساءً ''جمل مفتوح''· ويوم الاثنين صباحاً ''جمل مفتوح''، و''جمل تحدي''، و''زمول تحدي''، و''زمول مفتوح''، وفي المساء ''مفاريد مفتوح''، و''تحدي''، و''حقايق مفتوح''، و''تحدي''، و''لقايا مفتوح''، و''تحدي'' و''جذاع مفتوح''، و''تحدي''، و''ثنايا مفتوح''، و''تحدي'' و''حيل مفتوح'' و''تحدي''·

اللجنة المنظمة تتفقد عزب المشاركين

المنطقة الغربية (الاتحاد)- حرص أعضاء اللجنة المنظمة العليا على تفقد عزب المشاركين في المهرجان للوقوف على مدى احتياجاتهم وطلباتهم وتوفير كافة الخدمات والإمكانيات التي تحقق لهم جواً بدوياً يجمع بين التراث والأصالة والمنافسة الشريفة·
وأوضح حمود حميد المنصوري مدير بلدية المنطقة الغربية وعضو اللجنة المنظمة العليا للمهرجان أن التواصل مع المشاركين وتحقيق كافة طلباتهم لتحقيق جو من الألفة والدفء الأسري والأخوي بين المشاركين من أجل منافسة شريفة تساهم في الحفاظ على رياضة الآباء والأجداد هو الهدف الأساسي الذي يحرص عليه أعضاء اللجنة المنظمة·
وأكد حمود المنصوري أن المهرجان ساهم في جذب أغلب المهتمين باقتناء الإبل المتميزة سواء للمشاركة أو للشراء حيث نشطت أسواق بيع وشراء الإبل خلال أيام المهرجان بشكل ملحوظ·
وأكد المنصوري أن اهتمام القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برياضات الآباء والأجداد، ساهم بشكل فعال في الحفاظ على تلك الرياضات من الانقراض، وأدى إلى جذب أعداد كبيرة من المواطنين للاهتمام بها والارتباط بها، خاصة أن أغلب المواطنين يحرصون على تلك الرياضات وخاصة أبناء المنطقة الغربية·

مركز الأعلاف يوفر احتياجات الإبل من الرودس والجت

المنطقة الغربية - واصل مركز توزيع الأعلاف التابع للإدارة العامة للزراعة توفير الكميات المطلوبة للإبل المشاركة في مهرجان مزاينة الظفرة للإبل والتي يزيد عددها عن 10 آلاف من المطايا من فئتي الأصايل والمجاهيم·
وبلغ معدل الاستهلاك اليومي من أعلاف الجت والرودس حوالي 120 ألف كيلوغرام بمعدل 600 ''بندل'' يومياً والتي تزن الواحدة منها 200 كيلوغرام·
وكانت الإدارة العامة للزرعة افتتحت المركز منذ بدء توافد ملاك الإبل على موقع المهرجان قبل الانطلاق بعدة أيام وعمل المركز على توفير الكميات المطلوبة من الرودس المحلي والجت الذي يعتبر تغذية عالية للابل بسبب الفيتامينات التي يحتويها والتي تساهم في زيادة إدرار الحليب وزيادة اللحوم عند الإبل·
ويتوافد ملاك الإبل من مختلف دول التعاون بصورة يومية على المركز للتزود باحتياجات إبلهم من بنادل الرودس والجت اللذين يعتبران غذاءً رئيسياً للإبل·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة