الاتحاد

الرياضي

برانكو: الوحدة حقق هدفه رغم خروج المباراة عن «النص»

الوحدة تفوق على النصر بهدفين مقابل هدف (تصوير شادي ملكاوي)

الوحدة تفوق على النصر بهدفين مقابل هدف (تصوير شادي ملكاوي)

محمد سيد أحمد (أبوظبي) - شهدت مباراة الوحدة والنصر التي أقيمت باستاد آل نهيان بأبوظبي، أمس الأول، ضمن الجولة الخامسة من بطولة كأس اتصالات، وكسبها الوحدة 2 ـ 1، أحداثاً دراماتيكية لم تخل من المشاهد الخارجة عن النص في بعضها والإثارة في بعضها الآخر.
وساهم توتر حكم اللقاء سلطان المرزوقي في رفع درجة التوتر بين لاعبي الطرفين، خاصة في ربع الساعة الأخير من اللقاء الذي شهد ظهور البطاقة الحمراء ثلاث مرات، ليكون إجمالي المطرودين ثلاثة لاعبين ومدرب الوحدة.
وكان المشهد الأول عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة النصر، جاء منها هدف النصر الوحيد، حيث احتج عليها لاعبو الوحدة باعتبار أن اللاعب عادل عبد الله لم يتعمد ملامسة الكرة، ثم كانت الحالة الثانية طرد الكرواتي سردان بعد إنذاره لارتكابه خطأ، ثم طرده للاحتجاج على الإنذار، وأخيراً كان الطرد للاعبين هلال سعيد لاعب النصر الذي اشتبك مع عادل عبد الله لاعب الوحدة ليطرد الحكم اللاعبين، وفيما كان طرد الأول مباشراً جاء طرد لاعب الوحدة بالإنذار الثاني، وتلى ذلك طرد مدرب الوحدة.
أما قمة الإثارة والتشويق، فكانت في قدرة الوحدة إلى العودة للمباراة وهو يلعب بعشرة لاعبين، ويسجل هدفين في ثلاث دقائق قلبا موازين المباراة وجعلاه يحافظ على سجله خالياً من الخسائر في البطولة، ورفع رصيده إلى 13 نقطة رغم عدد الغيابات الكبير في صفوفه.
من جانبه، قال الكرواتي برانكو مدرب الوحدة إنه سعيد وفخور بالفوز بهذه المباراة، لأن الفريق استحق هذه النتيجة عطفاً على ما قدمه، وأهنئ اللاعبين الذين وضعوا كل قواهم في الملعب ولعبوا بجدية وصبر وأثبتوا جدارتهم خلال اللقاء. ورفض برانكو التعليق على طرده، وقال: «ليس من شأني التعليق على قرارات الحكام، وما يعنيني هو فريقي وتطويري، لكن المباراة كانت خارج الروح الرياضية، وإذا كان هناك أي استفسار عن القرارات التي حدثت، فيجب أن يسأل عنها الحكم أو أهل الاختصاص».
وأضاف: «كما هو معروف، فإن الوحدة يعاني نقصاً كبيراً، لكن المجموعة التي دفعنا بها أثبتت جدارتها وصنع الفريق العديد من الفرص الخطيرة، وأعتقد أن المستوى الذي قدمناه يجعلنا جديرين بالفوز، وآمل أن نحافظ على المستوى نفسه وأن نتقدم إلى نصف نهائي البطولة».
وأكد برانكو أنه سيعمل على علاج المشاكل التي ترتبت على هذه المباراة، وهي غياب سردان وعادل عبد الله عن المباراة المقبلة، بتحضير بدلاء يعوضون غيابهم، مشيراً إلى أن هدفه الدائم في كل مباراة هو تحقيق نتيجة إيجابية بغض النظر عن مسمى البطولة، لأن الوحدة يجب أن يكون حاضراً في كل المنافسات بشكل قوي، كما أن مباريات البطولة تجعل الفريق يجهز بشكل قوي لمباريات الدور الثاني من الدوري.
وأعقب المباراة استقبال حافل للاعب الأسترالي دينو دولبيش الذي يوشك على التوقيع للوحدة بعد أن اكتملت المفاوضات المالية معه وتبقى الاتفاق على بعض بنود العقد.
من جهته، وصف والتر زنجا مدرب النصر، آخر 15 دقيقة من المباراة بأنها كانت بعيدة عن كرة القدم، مبيناً أن العصبية سيطرت على اللاعبين، بالذات لاعبي فريقه الذي كان من الممكن أن يستقبل أهدافاً أخرى في الدقائق الأخيرة، وقال: «أجد صعوبة في التعليق على هذه المباراة، فقد سيطرنا على الملعب وتقدمنا بهدف، ثم حدث شيء غريب لا أستطيع تفسيره جعلنا نستقبل هدفين سريعين بدلاً من أن نوسع الفارق مع المنافس، وهذا أمر ليس له أي شرح في تقديري».
وأوضح زنجا أنه لم يتعمد تغييب أجانب الفريق سيزار المصاب وماسكارا الذي شعر بآلام قبيل المباراة ليتم استبعاده من التشكيلة التي أعتبرها مثالية وفقاً لظروف الفريق الحالية، وأنه لم يفكر في تجريب أي لاعب، بل كان يسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية في المباراة تعزز حظوظ فريقه في المنافسة على واحدة من بطاقتي المجموعة إلى نصف النهائي التي يرى أنها ما زالت قائمة حسابياً.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة