الاتحاد

الإمارات

هند بنت مكتوم: تكريم الأمهات يعزز القيم الإنسانية

دبي (وام) - قدمت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيسة جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة بدبي أسمى آيات التهنئة الخالصة إلى مقام سموه بمناسبة مرور 6 سنوات على تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي.
وأكدت سموها في كلمة بهذه المناسبة وزعتها الجائزة أمس، سعادتها بتخصيص احتفالات يوم الجلوس هذا العام لتكريم الأم في كل بيت بالإمارات، مشيرة إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعد خطوة حضارية ومعززة للقيم الإنسانية الفاضلة وداعمة لدور الأم ومكانتها السامية والرفيعة، والتي أكد عليها ديننا الحنيف في العديد من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة وحثنا على إطاعتها والبر بها وأن تتصدر علاقاتنا الإنسانية كافة لأنها أولى الناس بحبنا وصحبتنا وبرنا.
وأضافت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم: يسعدنا أن نعلن تزامنا وانسجاما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتخصيص احتفالات يوم الجلوس لتكريم الأمهات، بأن تكون احتفالات جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة هذا العام ونشاطاتها وبرامجها مركزة على دور الأم ومكانتها السامية في قلوبنا جميعا والبر بها
ووضعها فوق الهامات كما تدرس الجائزة أيضا تخصيص محور خاص في الجائزة للأم ودورها الإنساني ومكانتها الرفيعة في مجال البحوث والدراسات”.
وقالت سموها “إن طلب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من جميع مهنئيه بمناسبة حلول الذكرى السادسة لتوليه مقاليد الحكم في إمارة دبي وفحواه توجيه جميع الاحتفالات في هذا اليوم لتكريم جميع الأمهات على أرض الدولة إنجاز رفيع من مقام أرفع وتقدير كريم من مقام سام، وكعادة سموه باهتماماته بالأسرة باعتبارها الخلية الأولى في المجتمع والأم باعتبارها حاضنة العواطف الإنسانية والمرأة باعتبارها أم المجتمع والطفولة باعتبارها مستقبل المجتمع وثروة الغد.
وأضافت: “نتطلع بكل الأمل والتفاؤل من جميع الجمعيات النسائية ومراكز الطفولة والأسرة ومؤسسات النفع العام بالدولة والجمعيات التطوعية والمؤسسات الإعلامية إيلاء هذا الطرح جل الأهمية والاهتمام وتفعيله ضمن برامج ونشاطات المؤسسات الحكومية والخاصة وجمعيات النفع العام كافة وإبراز الدور الإنساني والحضاري للأم من خلال نشاط كل مؤسسة ودائرة، كما نتمنى من دوائر الشؤون الإسلامية والأوقاف والعمل الخيري بالدولة تخصيص خطبة الجمعة المقبلة للأم ومكانتها السامية في الإسلام من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة”.

اقرأ أيضا