الاتحاد

كلمة لابد منها·· لوطني··!


منذ فترة تناولت موضوع سوء التخطيط وسوء التنفيذ في الإمارة، وهذا ما ينطبق على عموم شوارع رأس الخيمة، ولا ندري ما هي الأسباب في عشوائية التنفيذ، والعيوب التي ظهرت في معظم الشوارع لا تعد ولا تحصى·· فالأمطار الغزيرة والتي هطلت على الإمارة هذه السنة، أعطتنا فكرة عن جهات التخطيط وجهات التنفيذ أنهم لا يدركون شيئاً، وان كان في الإمارة العديد من الدوائر المحلية والخدمية، وفيها من المهندسين حملة الشهادات التخصصية، فهؤلاء أين موقعهم من تجمع الأمطار وبكميات كبيرة؟ حيث أصبحت الشوارع مستنقعات وبرك واخوار تمشي فيها السيارات، في حين ان القيادة السياسية بالإمارة تصرف الملايين في تنفيذ الشوارع، وإذا كان حجة الناس عدم وجود أماكن للصرف الصحي فإنه من السهل دراسة حالة الشوارع قبل وبعد تنفيذها وعمل أسلوب منخفض يؤدي إلى الأراضي الترابية، كذلك إذا أدركنا انه حتى الشارع الجديد والذي يتم تنفيذه في منطقة الظيت من الكنتاكي وحتى دوار الخران في الملايين من العيوب والتي لا حصر لها، ويكفي بالأمس ومع سقوط الأمطار تحولت الأراضي والمناطق فيه إلى مستنقعات وبرك وكذلك شارع الجسر الأمور فيه أمر وادهى، ولقد شاهدت بنفسي العديد من الحوادث القاتلة، في أيام سقوط الأمطار حيث تجمعت المياه·· الأمر الذي أدى إلى الكثير من حالات التدهور·· في حين شارع الجسر وما فيه من منعطفات ومنحنيات خطيرة·· وعدم وجود معابرللمشاة بالقرب من مركز المنار بالنسبة للعابرين للتسوق من جميع الجاليات·· وخاصة السياح الأجانب والذين تراهم يركضون ذهاباً واياباً من الفندق إلى مركز المنار وبالعكس·· في حين ان السيارات المسرعة لا تراعي حرمة المشاة·· فإلى متى سنعيش في سوء تخطيط وسوء تنفيذ·· وإلى متى سيتم تجاهل ما نكتبه للجهات الرسمية سواء كانت البلدية، الأراضي، الاشغال ومن يدور في فلكهم·· ويكفي الصراخ والعويل·· فلقد بحت اصواتنا·· وجف مداد اقلامنا·· ولكن مع ذلك سنظل نكتب ونطالب لتكون رأس الخيمة الأجمل·· وان كنا نعلم ان هناك خفافيش تطير في الظلام·· واغصان تتسلق لمصلحتها على حساب الآخرين·· ولكن تبقى رأس الخيمة بلادي والإمارات وطني·· ووطنيتي لن تتغير··!
عبدالله حميد
رأس الخيمة

اقرأ أيضا