الاتحاد

الإمارات

مركز جمال بن حويرب للدراسات.. ترسيخ للمعرفة بجهود ذاتية

جمال بن حويرب

جمال بن حويرب

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

أكد جمال بن حويرب، المستشار الثقافي في حكومة دبي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مؤسس مركز جمال بن حويرب للدراسات، أن المركز يعدُّ من المشاريع الثقافية الإماراتية المهمّة التي بدأت في دبي قبل عقد من الزمن، واستطاع عبر عشرات الجلسات المعرفية أن يسبر مختلف القضايا الثقافية والتراثية، ويشارك في الحراك التنموي المعرفي الذي تشهده الإمارات لخدمة ثقافة الوطن وتاريخه وموروثه الفكري، ما يعمِّق مفهوم القراءة لدى الأجيال.
ولفت بن حويرب، وهو مؤرخ وأديب ناشط في مجال المعرفة، إلى أن المركز لديه مكتبة خصصت للقراءة تحتوي على مئات الكتب العلمية والمعرفية، لتصبح حاضنة لمجموعة من الوثائق والصور والخرائط والكتب المتعلقة بالتراث الثقافي لدبي خصوصاً، وللإمارات عموماً، وذلك ما جعلها تكون أول مكتبة شخصية متخصصة في تراث وتاريخ دولة الإمارات بصورة عامة، وإمارة دبي بصورة خاصة، حيث تدشينها قبل سنوات، وتضم عدداً كبيراً من الكتب المتخصصة في المصادر والبحوث التاريخية والتراثية، ومجموعة واسعة من الوثائق والمراجع المطبوعة والخرائط الجغرافية التاريخية للدولة، إضافة إلى مكتبة إلكترونية متخصصة في تاريخ الإمارات، وتقدم مراجع نوعية تمد جميع الباحثين في تاريخ المنطقة، بما يحتاجون إليه من معلوماتٍ دقيقة وموثقة.
وتحدث عن مارس شهر القراءة، قائلاً: يشكِّل هذا الشهر الذي أطلقته الدولة ضمن الاستراتيجية الوطنية للقراءة مناسبة مهمَّة لحشد الجهود وتعزيز الحراك الثقافي في الدولة، من خلال سلسلة المبادرات والفعاليات والأنشطة، التي تنظمها مختلف الجهات من القطاعين الحكومي والخاص بالدولة، والتي تسهم بشكل فعَّال في ترسيخ مفهوم القراءة وحبِّ الاطلاع لدى كافة فئات المجتمع، وجعل القراءة عادة يومية في حياة الأفراد، مما يسهم في تكثيف الجهود لتحقيق مستهدفات السياسة الوطنية للقراءة، والتي اعتمدتها الدولة حتى عام 2026، كما يقدِّم شهر القراءة أفكاراً ومبادرات خلاقة تحفز الأجيال على القراءة، وتجعل منها ثقافة مجتمعية لدى الجميع، ونحن بدورنا في المركز نرى أن شهر القراءة فرصة مثالية لنا لتعزيز تأثير جلساتنا في مجال القراءة، وبالتالي المساهمة بفاعلية في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية ضمن هذا الإطار.
وأشار بن حويرب إلى أن شهر مارس يسهم في ترسيخ قيمة القراءة لدى جميع فئات المجتمع، حيث يقدم لهم جرعة مركَّزة من الفعاليات والأنشطة التي تدعم تحقيق هذا الهدف، وفي كلِّ عام نرى العديد من المبادرات، التي حقَّقت نتائج لافتة خلال شهر القراءة.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يدشن مشروع الهير السكني في العين بمواصفات "الحي الإماراتي"