أشاد عدد من الوزراء والمسؤولين في الوزارات الاتحادية والفعاليات الشعبية والرسمية والمواطنين، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بزيادة رواتب موظفي الحكومة الاتحادية والمتقاعدين بنسبة 70% اعتبار من يناير المقبل، مؤكدين انه ليس جديدا على سموه تلمس احتياجات المواطنين والاهتمام بحل المشاكل الاجتماعية المرتبطة مباشرة بالحياة المعيشية للناس· أكد الذين استطلعت الاتحاد آراءهم أن هذه المبادرة ستعمل على رفع الإنتاجية وزيادة قدرة العاملين بالقطاع الاتحادي على العطاء، منوهين إلى أن قرار مجلس الوزراء استمرار للعطاء والمواقف الثابتة التي تقدمها قيادة الدولة على كافة الأصعدة السياسية والمادية والاقتصادية، مشيرين إلى أن تلك المبادرة هي تأكيد على السجل الحافل بالمبادرات التي تأتي في وقتها من قبل القيادة السياسية بالدولة، مشيرين إلى أن ما حدث ليس مفاجأة ولكنه إضافة إلى نهر الكرم والعطاء الذي يمتد بالخير في كل مكان· وأبدى عدد من المواطنين تخوفهم من استغلال التجار لهذه المكرمة والقيام بزيادة الأسعار، مشيرين إلى أن التجار إذا رفعوا الأسعار فسيقللون من فوائد تلك الزيادة· الرومي: قرار حكيم وآثاره الإيجابية كبيرة الشؤون : سجل رئيس الدولة حافل بالمبادرات والعطاء بلا حدود دبي- سامي عبدالرؤوف: أشادت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية رئيسة مجلس إدارة مؤسسة صندوق الزواج، بالقرار الحكيم بزيادة رواتب موظفي الحكومة الاتحادية والمتقاعدين، والذي يعكس حرص القيادة الرشيدة على تقديم كل ما من شأنه خدمة المواطن وتهيئة كافة الظروف التي تمكنه من الإبداع في عمله والتفوق في أداء واجباته خلال تأدية لواجبات وظيفته العامة· وأوضحت معالي مريم الرومي أن هذا القرار الحكيم ينسجم تماماً مع توجهات الحكومة الاتحادية ويتطابق مع استراتيجيتها الداعية إلى توفير البيئة المثلى للعمل والأداء، بما في ذلك تحسين ظروف العاملين وتقديم كافة الحوافز التي تساعدهم في تقديم أفضل ما لديهم، وفي بذل الحدّ الأقصى من جهودهم وطاقاتهم خلال العمل العام· وأكدت معالي مريم الرومي أنّ من شأن هذا القرار إحداث جملة من التأثيرات الإيجابية التي لا تنتهي، فهو من جهة سيساهم في رفع سويّة الأداء الوظيفي لجميع العاملين نظراً لارتفاع منسوب نفسياتهم وشعورهم بالراحة والاستقرار، وهي الأمور التي ستساعدهم على الأداء الأفضل وبما ينعكس إيجاباً في نهاية الأمر على الأداء العام في الوزارات والمؤسسات، كما سيساهم في تعزيز وتقوية درجات الاستقرار الوظيفي لدى العاملين· وذكرت معالي مريم الرومي أن شريحة واسعة من المواطنين والمقيمين في الدولة ستستفيد من هذا القرار الذي سيمكّنها من التأقلم مع المتغيرات الاقتصادية وتأمين احتياجات أسرها في جو من الراحة والطمأنينة· وأعربت معالي مريم الرومي عن ثقتها في أن هذا القرار سيشكل نقلة نوعية وانعطافة غاية في الأهمية في مسيرة الأداء الوظيفي داخل جميع الوزارات والمؤسسات التي يشملها، مما سيؤدي في نهاية الأمر إلى الارتقاء بنوعية الأداء وتحقيق المزيد من الإنجازات المطلوبة في هذه المرحة المهمة من مراحل عمل الحكومة الاتحادية باستراتيجيتها المكتنزة بالغايات والأهداف السامية التي تصبّ في نهاية الأمر في مصلحة هذا الوطن الغالي ومسيرته الزاخرة بالنجاحات والإنجازات· حفظ المكتسبات أكد سعادة عبدالله السويدي وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية أن المبادرة التي قام بها صاحب السمـــــو الشيـــخ خليفــة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، هي تأكيد على سجل سموه الحافل بالمبادرات التي تأتي في وقتها، مشيرا إلى أن ما حدث ليس مفاجأة، ولكنه إضافة إلى معالم الكرم التي لا تنتهي لرئيس الدولة الذي يعتبر بحق رديفا للمبادرات والجود وبالتالي ما حدث كان متوقعاً· وشدد على ان هذه المكرمة هي تأكيد على ان القيادة السياسية ماضية في الحفاظ على المكتسبات، منوها إلى ان أهم ما في المكرمة ليس الجانب المادي فحسب ولكن أيضا الجانب المعنوي وهو التدخل الذي قام به رئيس الدولة، وهو ما يجسد بعد النظر والإحساس بأهمية تلك المسألة· وقال السويدي: ان هذه المبادرة ليست غريبة على صاحب السمو رئيس الدولة، فقد عهدنا منه الاهتمام بأحوال أبنائه المواطنين وتقديم الدعم الكامل لهم لبناء أسرة مستقرة ومجتمع آمن، مشيرا إلى ان هذه المكرمة ستعمل على المحافظة على الكفاءات الاتحادية وإبقائها في وظائفها، مؤكدا ان تلك الخطوة ستعمل على تطوير الكوادر البشرية بالدولة· أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية ان مكرمة صاحب السمو الشيــــخ خليفــــة بن زايـــد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' هي بمثابة مرحلة جديدة من عمر الحكومي في الدولة، فالمكرمة ستساعد على استقطاب الكفاءات ومواكبة المتغيرات الاقتصادية، موضحا ان هذه المكرمة سيكون لها عظيم الأثر في التخفيف من الأعباء المالية· فرحة كبيرة ويصف حميد بن ديماس أن قرار زيادة الرواتب للعاملين والمتقاعدين بأنه مكرمة جديدة من مكرمات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، ويعكس حرص القيادة السياسية على تلمس ومتابعة الشؤون الحياتية للمواطنين والمقيمين بالدولة والاستجابة السريعة لمواجهه ظروف الحياة وغلاء المعيشة· وأكد أن هذا اليوم يعد بمثابة فرحة كبيرة للأسر لأن هذه الزيادة ستستفيد منها الأسر وتؤكد على حرص القيادة على توفير الحياة الكريمة للمجتمع ككل· ويرى بن ديماس أن الزيادة تعتبر أيضا رسالة موجهة للعاملين بالحكومة الاتحادية لبذل المزيد من الجهد والعطاء وتحمل المسؤولية والانتماء والولاء وزيادة الإنتاجية كرد جميل للقيادة السياسية الحكيمة، مشيرا إلى ان الزيادة تعد الثانية في ثلاث سنوات بما يعطي تأكيدا على ضرورة بذل الجهد والتفاني في العمل، لأن الزيادة تأتي أيضا في إطار المنظومة المتكاملة التي تتبناها الحكومة لإيجاد منظومة وبيئة عمل جديدة في الوزارات والمؤسسات الاتحادية بأن تكون هناك حوافز وكوادر مالية جديدة ترضي الجميع، كما أن الزيادة تصب أيضا في إطار المبادرات الكثيرة لتكوير بيئة العمل· ولفت وكيل وزارة العمل المساعد إلى ان هناك من يتربص بفرحة الزيادة من التجار الجشعين وأصحاب المصالح الخاصة الذين سيقومون برفع الأسعار دون أدنى إحساس بمشاعر ومعاناة الناس وهذا سلوك غير مقبول لابد من مواجهته· واعتقد أن الأمر يحتاج إلى وقفة من مؤسسات المجتمع المدني ضد كل من يستغل الظروف· الحياة الكريمة وقال سعادة ناجي الحاي وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية: إن مبادرة القيادة، تدل دلالة واضحة على اهتمام القيادة الحكيمة لرفع مستويات معيشة المواطنين والمقيمين في الدولة، ومما لا شك فيه أن لها تأثير كبير في مسيرة التنمية الشاملة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفـــــة بن زايـــــــد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، حيث إن العطاء سيزداد ويتفاعل عندما يشعر كل فرد أنه يحصل على ما يستحقه من دخل مادي· وأشار إلى أن الإنسان كان دائما هو الهدف الأسمى والأساسي لصاحب السمو رئيس الدولة، من حيث توفير مقومات الحياة الكريمة، التي تجعل من أبناء الأمارات جزءا من العطاء والمسيرة، مطالبا الجميع بالعطاء مقابل العطاء والرعاية والاهتمام من قيادتنا على بذل المزيد من الجهد والارتقاء بمستوى العمل، مؤكدا أن الخطوة جاءت مواكبة للتطور والتحديث الذي يسري في كل أركان الدولة، حيث يشمل المكان والإنسان· القرقاوي: زيادة الرواتب والمعاشات ترجمة فعلية لاستراتيجية الحكومة اعتبر معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أن زيادة رواتب جميع العاملين في الحكومة الاتحادية وزيادة معاشات المتقاعدين من مدنيين وعسكريين من منتسبي وزارة الداخلية بنسبة سبعين بالمائة انها ترجمة فعلية لأحد أهداف استراتيجية الحكومة الاتحادية التي أقرت في وقت سابق وكانت الاولى من نوعها منذ قيام دولتنا الحبيبة· وأكد معالي محمد عبدالله القرقاوي في تصريح خاص لوكالة انباء الامارات ان الزيادة التي اقرها مجلس الوزراء أمس بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفـــة بن زايـــد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وبأمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' تعبر عن مدى جدية الحكومة ومصداقيتها في التعامل مع كل المعطيات الوطنية والاجتماعية ومتابعتها عن قرب من خلال الزيارات الاستطلاعية والتفقدية الميدانية التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمختلف مواقع العمل الحكومي والمناطق السكنية للمواطنين للوقوف عن كثب على ظروف وأحوال ومتطلبات المجتمع ومسيرة التنمية والتحديث التي تركز عليها الاستراتيجية الحكومية في أكثر من باب وصولا الى توفير الحياة الكريمة للمواطنين والتسهيل عليهم في انجاز معاملاتهم وتأمين أرقى مستويات الخدمة الحكومية · وأوضح معالي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في ختام تصريحه ان الموارد الاتحادية زادت بنسبة 23 بالمائة منذ تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مسؤولياته الوطنية كرئيس لمجلس الوزراء ··مضيفا ان انجازات الحكومة في عهد سموه وخلال أقل من سنتين باتت تؤتي أكلها على الارض وأصبح كل فرد من أفراد المجتمع يلمسها في حياته اليومية· وام القطامي: القرار يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بالإنسان دبي - بسام عبد السميع: قال معالي حميد محمد القطامي وزير الصحة ان القرار خطوة حقيقية كبيرة لدفع العمل والوصول للأهداف الاستراتيجية ، مشيدا بالقرار الذي يكشف اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطنين والمقيمين على أرض الدولة ، وأن الإنسان هو محور الاهتمام والرعاية من جانب القيادة الحكيمة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ''، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي· الشعفار: مطلوب وقفة جادة لمواجهة الغلاء عبدالرحيم عسكر: أشاد سعادة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية بقرار مجلس الوزراء بزيادة رواتب العاملين في الحكومة الاتحادية من مدنيين والعسكريين العاملين في وزارة الداخلية بنسبة 70 بالمائة، وقال إن الزيادة جاءت بالوقت المناسب لرفع المعاناة عن المواطنين والمقيمين على أرض الدولة من جراء الزيادة غير الطبيعية في الأسعار التي أثقلت عاتق الأسر خلال الفترة الماضية وهذا دليل على أن القيادة الرشيدة تأخذ باهتمامها دراسة أوضاع المواطن والمقيم على أرض الدولة ليستطيعوا أن يعيشوا بمستوى راق· وأضاف وكيل وزارة الداخلية أن الزيادة تصب في مصلحة الاستقرار الأسرى ورفع المعاناة عن الكثير من ذوي الدخل المحدود، ولابد من وقفة جادة لمواجهة ارتفاع الأسعار غير المبرر في أسعار السلع والمحروقات وأن دولة الإمارات تبذل جهداً كبيراً في السيطرة على ارتفاع الأسعار في الأسواق المحلية· الشيخ: نموذج عملي لمتابعة أحوال الناس أشار سعادة حسين الشيخ وكيل وزارة العمل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية، إلى انه من المهم في الخطط المستقبلية معالجة الجوانب الاجتماعية، مؤكدا ان رفع رواتب العاملين في الحكومة يتماشى مع ما تعهده الحكومة من تقدم وتميز، مشيرا إلى ان هذه المبادرة تجسد نموذجا عمليا على متابعة أحوال الناس من المواطنين والمقيمين على حد سواء· وأكد الشيخ أن نسبة الزيادة التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، تدلل على عمق الاهتمام بالمواطنين وخاصة الشرائح المحتاجة التي أثقل كاهلها الزيادات في الأسعار التي حدثت في العامين الماضيين، مشيرا إلى أن الزيادة المحققة في الأسعار لاسيما أسعار المواد الأساسية منها زادت من الأعباء الملقاة على عاتق الأسر؛ مما جعل بعضهم عاجزين عن الوفاء بالتزاماتهم تجاه أفراد أسرهم· وأبدى وكيل وزارة العمل المساعد تخوفه من استغلال التجار لهذه المكرمة والقيام بزيادة الأسعار، مشيراً إلى أن التجار إذا رفعوا الأسعار على هذه الفئة فسيقللون من استخدامها للسلع الرئيسية· وأفاد أن المكرمة رسالة لكل العاملين في الحكومة الاتحادية، فالآن عليهم ان يسعوا إلى تطوير أدائهم وزيادة قدراتهم وعطائهم· الإمارات تنعم بقيادة حكيمة وواعية يندر وجودها العسكريون: رعاية رئيس الدولة لأبنائه دافع قوي لمواصلة التميز الشارقة - أحمد مرسي: أشاد العسكريون بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' بزيادة رواتب العاملين في ''الاتحادية'' من المدنيين والعسكريين في ''الداخلية'' بنسبة 70% من قيمة الراتب الأساسي، معتبرين أن القرار يأتي ضمن مكارم سموه المتواصلة في دعم ومساندة مواطني الدولة لتوفير حياة كريمة لهم، ودافعا جيدا لمواصلة العطاء داخل الدولة، مؤكدين أن البلاد تنعم بقيادة رشيدة تعيش هموم ومعاناة أبنائها وتلمس عن قرب احتياجاتهم وتتجاوب مع المتغيرات التي تطرأ على ظروفهم المعيشية وآراء أخرى نتعرف عليها خلال تلك الأسطر· أكد العقيد علي علوان مدير عام شرطة عجمان أن المبادرة الكريمة التي أقرها مجلس الوزراء في اجتماعه أمس تأتي تكريماً للمجتهدين ولتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء على أرض الإمارات بل ودافع كبير لرد جزء، ولو يسير من مكارم القيادة عليهم· من جهته، قال المقدم الدكتور عبدالله بن ساحوه مدير إدارة الجنسية والإقامة في الشارقة: ''إن الإنسان يعجز في التعبير بصدق أمام تلك المكرمات التي توليها القيادة الرشيدة لمواطني الدولة كونها تعتبر خير دليل على معايشتهم للهموم والقضايا التي يعيشونها وتلاحمهم بشكل دائم مع الجميع''· وأضاف أن الله قد أنعم على الإمارات بقيادة حكيمة وواعية يندر وجودها في الكثير من البلدان وأن العالم أجمع بات يحسد البلاد على ما تعيشه من رخاء وأمن وطمأنينة وحياة كريمة، منوهاً إلى أن نموذج القيادة داخل الدولة لم يتحقق في مكان أخر بعدما أرسى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' الدعائم الصلبة لتكوين الوطن وسار على نهجه أبناؤه في كل أرجاء الإمارات· من جهته، أشار اللواء علي ماجد المطروشي مدير عام شرطة عجمان سابقاً وعضو المجلس الوطني، إلى أن المبادرة فيما يخص المتقاعدين سواء المدنيين أو العسكريين من وزارة الداخلية بنفس النسبة التي أقرها للعاملين في وزارة الداخلية أي 70 % خير دليل على الاعتراف بالجهد والعطاء الذي بذلوه أثناء وجودهم في الخدمة واعتراف من القيادة بأن تلك الفئة أسهمت بدور فاعل في وضع اللبنات الأولى لقيام الوطن· مبادرة زرعت الفرحة في القلوب الشارقة - تحرير الأمير: أشاد عدد من المتقاعدين المدنيين والعسكريين في امارة الشارقة بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، بخصوص زيادة الراتب التقاعدي في القطاع الحكومي الاتحادي بنسبة 70%، مؤكدين حرص سموه الشديد على راحة المواطنين التي تعكس المتابعة الدقيقة لأحوالهم المعيشية والاهتمام البالغ بهم وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم· وقالوا إن قيادة دولة الإمارات تحس بنبض الشارع الاماراتي وتتلمس قضاياه، إذ أن هذه المكرمة جاءت في وقت ارتفعت فيه الأسعار بشكل كبير، والاتكاء على الراتب أصبح غير ممكن في ظل غلاء المعيشة الذي طال كل عنصر من عناصر الحياة· ومن جهته ثمن مدير عام تلفزيون الشارقة سابقا محمد النابودة هذا القرار بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة· ولفت الى أن هذه المبادرة زرعت الفرح في قلوب تلك الفئة من الموظفين والمتقاعدين· وقال إن هذا القرار جاء في وقته في ظل الظروف الاقتصادية القاهرة ووسط الغلاء الفاحش الذي يلتهم معظم دخل الأسرة دون أن يوفي بأبسط الاحتياجات· وقالت جميلة غانم -معلمة متقاعدة: إن المتتبع لنهج دولة الإمارات يشعر بالفرق الواضح بينها وبين الدول الأخرى من حيث الاهتمام الكبير بالإنسان باعتباره الركيزة الأساسية لبناء مجتمع متماسك· وقال غانم عبيد -متقاعد عسكري: إن هذا القرار أثلج صدورنا كمواطنين في دولة الامارات العربية المتحدة في ظل التضخم الاقتصادي الهائل الذي يجتاح المنطقة والظواهر السلبية التى أفرزها هذا التضخم، لافتا الى أن سموه يسعى دائما الى تلمس قضايا الشعب ومتطلبات مجتمع الامارات· وقال علي محمد خميس -متقاعد عسكري: إن هذا خبر طال انتظاره وفرح حقيقي للمتقاعدين، لأن ما ينسحب على الموظفين من غلاء في الأسعار ينسحب ايضا على المتقاعدين، مشيرا الى انها أضخم زيادة في تاريخ الدولة، وأوضح ان قيادة الدولة تتحسس هموم المتقاعد ومشكلاته· الشمري : دعم لاستقرار الأسرة عجمان - علي الهنوري : أشاد العقيد علي عمر الشمري مدير عام إدارة الجنسية والإقامة بعجمان بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' بشأن زيادة الرواتب العسكريين والمدنين والمتقاعدين والتي أصبحت تمثل اللبنة التي تدعم استقرار الأسرة بعد الاستفحال الكبير الذي نال الأسعار ولم تستطع الرواتب الحكومية استيعابه وأصبحت لا تطاق لاسيما ان الزيادة تشكل عاملاً قوياً لمواجهة الأسعار بحال بقائها كما هي عليه وتمت عملية ضبط الأسعار من قبل الجهات الرسمية والمعنية بالدولة · وقال الشمري : ان سلم الرواتب الجديد بعد الزيادة يساعد على استقطاب الشباب للعمل والانخراط بالسلك العسكري فالزيادة التي سينالها المنخرطون بالسلك العسكري سوف تكون مجزية ومشجعة للعمل فيه ·