صحيفة الاتحاد

الإمارات

تشكيل مجلس الخدمة الوطنية للشباب

دبي (الاتحاد)

أعلن مجلس الإمارات للشباب، وبالتعاون مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية عن تشكيل مجلس الخدمة الوطنية للشباب، ضمن الجهود الهادفة إلى تعزيز قدرات الشباب وصقل خبراتهم وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة والازدهار والتطور للمجتمع الإماراتي.
وتأتي مبادرة تشكيل مجلس الخدمة الوطنية للشباب، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله» بتحقيق أهداف الأجندة الوطنية للشباب التي أطلقها سموه عام 2016 بهدف تفعيل دور الشباب، وتمكينهم في جميع المجالات وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة، وفي مقدمتها رؤية الإمارات 2021.
وأعرب اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية عن اعتزازه وفخره بهذه الخطوة التي تجسد حرص واهتمام القيادة الرشيدة بشباب الوطن باعتبارهم أداة التنمية وهدفها الرئيس، كما أنها تتوافق مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي تدعو إلى تعزيز التواصل بين القوات المسلحة وبين المجتمع، مؤكداً أن الفترة التي قضاها هؤلاء الشباب في الخدمة الوطنية ساهمت كثيراً في صقل شخصياتهم، وإكسابهم مهارات جديدة على الصعد كافة، كما أنها ارتقت بفكرهم، وهذا بمجمله سيعزز عملهم كأعضاء في مجلس الخدمة الوطنية، إذ سيكون المجلس بمثابة حلقة الوصل بين هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وبين الشباب، كما أنهم سيشاركون تجاربهم الشخصية في البرنامج مع شباب الوطن، الأمر الذي سيساهم في تحفيز وتشجيع وإلهام هذه الفئة ذكوراً وإناثاً للانخراط في الخدمة الوطنية التي تعتبر واجباً وطنياً مشرفاً يجب على الجميع أن يسارع لنيله، مؤكداً أن الوطن والقيادة الرشيدة يعقدان آمالاً كبيرة على فئة الشباب لذا لابد لهذه الفئة أن تجسد -بأخلاقياتها وولائها وانتمائها وتضحياتها- النموذج المشرف للوطن، منوهاً بأن هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على استعداد تام للتعاون في كل ما من شأنه دعم مجلس الخدمة الوطنية للشباب.
وأكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب، أن دولة الإمارات تضع الشباب في مقدمة أولوياتها، وتحرص على الاستثمار في قدراتهم وطاقاتهم ليكونوا مساهمين فاعلين في صناعة مستقبل دولة الإمارات المشرق، والقادرين على مواصلة مسيرة الإنجازات التي تحمل بصمات الشباب الإماراتي الذي تربى على الولاء لقيادته وحب الوطن والتضحية في سبيل صون كرامته والحفاظ على مكتسباته.
وثمنت معاليها التعاون البناء مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، مشيرة إلى أن تشكيل مجلس الخدمة الوطنية للشباب يعد امتداداً لمجالس الإمارات للشباب التي تم اطلاقها في جميع الإمارات، والتي تهدف إلى إيجاد منصة مثالية يمكن من خلالها التواصل المباشر مع فئة الشباب للتعرف على احتياجاتهم وتطلعاتهم وتحقيق آمالهم، واستعراض أفكارهم المبتكرة في تعزيز مكانة دولة الإمارات الريادي في جميع المجالات.

 أعضـاء مجلـس الخـدمـة الوطنيـة للشـبــاب
يضم مجلس الخدمة الوطنية نخبة من الكفاءات الإماراتية الشابة من المجندين الذين أنهوا متطلبات الخدمة الوطنية وهم:
عائشة سعيد محمد حارب «28 سنة» منسق عام مجلس الخدمة الوطنية للشباب وعضو مجلس دبي للشباب، حاصلة على بكالوريوس في الاتصال المرئي من جامعة زايد، وتكمل حالياً شهادة الماجستير في إدارة الابتكار بجامعة حمدان بن محمد الذكية، وتعمل كاختصاصية مسؤولية اجتماعية للشركات في هيئة تنمية المجتمع بدبي، وهي خريجة الخدمة الوطنية، الدفعة الأولى «جندي» في عام 2015 وتم تكريمها لحصولها على وسام الجندي المتميز مرتين خلال الدورة، ومنحت مهام قائد سرية من خلال الوظائف القيادية فترة تأديتها الخدمة. وهي صاحبة ومديرة جمعية غير ربحية «الضمادة الاجتماعية» في الدولة، وأطلقت الجمعية أول متجر على الإنترنت لدول مجلس التعاون الخليجي. وعائشة منضمة كمؤسس مشارك أيضاً لجمعية «فريق 1971»، الهادفة لنشر الوعي الوطني بين الشباب من أجل رد الجميل للمجتمع. وحصلت على جائزة المرأة العربية في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية.
سارة حسن البناي (29 سنة): انتسبت للخدمة الوطنية الدفعة الثانية، وحصلت على تقدير ممتاز في التقييم النهائي، بعد انتهاء الفترة المقررة لها، وتخرجت في جامعة زايد بدبي بشهادة بكالوريوس علاقات عامة وإعلانات عام 2012 بمشروع تخرج فازت به بالمركز الثاني عن فئة الإعلام والتسويق في جائزة «تميز.. وفالك طيب» التي تتوجه لدعم الطلاب.
التحقت بسوق العمل ببرنامج تدريبي نظمته شركة دو للاتصالات، حيث عملت مع فريق قسم المسؤولية الاجتماعية التي تسهم في تعزيز دور الشركة في الاتصال والتفاعل مع أفراد المجتمع.
وفي عام 2013 انتقلت إلى «صحيفة الإمارات اليوم» حيث ظفرت بفرصة العمل في موقعها الإلكتروني ونجحت في تأسيس وتنظيم قنوات التواصل الاجتماعي التي تشهد إقبالاً كبيراً وحرصت على تعزيز مهاراتها التحريرية فشاركت في كتابة أخبار وتقارير مختلفة منفردة وأخرى بالتعاون مع زملاء في الصحيفة نشرت في صفحاتها اليومية.
فيصل عبدالغفار محمد الهاوي ( 30 سنة): التحق بالدفعة الثالثة للخدمة الوطنية وحصل على المركز الأول على السرية الثانية في المجموع العام.
تخرج من جامعة خليفة تخصص هندسة الكمبيوتر بامتياز مع مرتبة الشرف وكان الأول على الدفعة. أكمل دراسته وحصل على شهادة ماجستير أمن المعلومات من ذات الجامعة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف. وشارك في مسابقة منظمة IEEE لتصميم وبرمجة سيارة تعمل بالطاقة الشمسية على مستوى الدولة ونال فريقه المركز الأول.
نشر عدة مقالات أكاديمية في مجال أمن المعلومات خلال دراسة الماجستير، والتحق بمؤسسة اتصالات في بداية مشواره المهني، ثم التحق بديوان سمو الحاكم.
ماجد عبيد علي الشامسي (29 سنة): من منتسبي الدفعة الثالثة من الخدمة الوطنية وحاصل على المركز الأول في دورة المستجدين، ثم حصل على المركز الثالث في دورة التخصصي بوحدة سلاح الاشارة، وتخرج من جامعة خليفة للتكنولوجيا والعلوم الحديثة بامتياز مع مرتبة الشرف في الهندسة الإلكترونية وحاز على المرتبة الثانية على مستوى الجامعة.
يعمل في شركة مبادلة للاستثمار والتطوير الاستراتيجي منذ العام 2010، وهو عضو في برنامج المحلل المالي المحترف، وعضو في برنامج إدارة الأداء المؤسسي لقسم صناعة الطيران وتكنولوجيا الاتصالات، وعضو في برنامج أساسيات الفضاء بتنظيم من وكالة الإمارات للفضاء، وعضو في مجموعة الابتكار في مجال الفضاء الإماراتية المنظمة من قبل وكالة الإمارات للفضاء.
تدرب في شركة ريثيون الأميركية والمتخصصة في أنظمة الدفاع، كما تدرب في مجال الأقمار الصناعية برعاية شركة الياه سات للاتصالات الفضائية بمدينة تولوز بفرنسا، بالإضافة إلى ذلك يتعلم اللغة اليابانية منذ عام 2016، كما حضر العديد من المؤتمرات المتعلقة بالفضاء وتكنولوجيا الاتصالات، وتشمل أعماله التطوعية العمل كمتطوع في جناح اتصالات في إكسبو جايتكس وفعالية القبة السماوية في أبوظبي.
سالم إبراهيم راشد النوخذا (29 سنة): حصل على المركز الأول كجندي متميز في أربع مناسبات في الدورة الثانية من الخدمة الوطنية. ويعمل في شركة العين للتوزيع كمهندس صيانة ورئيس للجنة الرياضية لدائرة المياه منذ سنة 2013.
تخرج في جامعة الإمارات العربية المتحدة بشهادتي ماجستير الإدارة الهندسية وبكالوريوس الهندسة الميكانيكية، وحائز المركز الأول في مسابقة مشاريع الطاقة المتجددة على مستوى جامعات وكليات الدولة.
كما أنه مؤسس ورئيس مجلة سوق الإعلانية في رأس الخيمة، وعرض في جناح شركة العين للتوزيع في مختلف المعارض في الدولة، وحاز جوائز المركز الأول في مختلف الرياضات (كرة الطائرة والرماية)، وتشمل أعماله التطوعية العمل كمحاضر في فريق ترشيد استهلاك الماء والكهرباء للمدارس بمختلف الفئات العمرية والدوائر الحكومية ومجالس الأحياء التي يشرف عليها ديوان ولي العهد، ورئيس اللجنة الرياضية لدائرة المياه منذ سنة 2013 وحتى الآن.
فاطمة محمد علي المعمري (24 سنة) : التحقت بالدفعة الثانية من الخدمة الوطنية عام 2014 حيث أتقنت فيها العمل الميداني بمستوى ممتاز وحصلت على شهادة IC3 وشهادة مدخل بيانات من خلال 9 أشهر تدريب في الخدمة الوطنية وتخرجت عام 2015.
وتعمل كمشرفة نقل وسلامة في مواصلات الإمارات، كما تدرس حالياً في معهد الجزيرة للعلوم والتكنولوجيا لدراسة الدبلوم في البيئة والصحة والسلامة، وتحمل شهادة خبرة إسعافات أولية وإنعاش قلبي.
حصلت على الثانوية العامة عام 2012 وشاركت خلال السنة ذاتها في مخيم شركة شاهين للعسكرية، وتطوعت في الفترة الصيفية في تعليم الأطفال إعادة التدوير، كما تطوعت أيضاً في دار زايد للرعاية الإنسانية للمساهمة في ورش عمل لذوي الإعاقة وأطفال الدمج.
أحمد محمد الشميلي (30 سنة): تخرج في جامعة الإمارات العربية المتحدة عام 2012 (بكالوريوس الطب والجراحة العامة)، وأنهى سنة الامتياز في مستشفى العين بإمارة أبوظبي عام 2013 وبعدها عمل في مستشفى زايد العسكري.
يعمل كطبيب مقيم لطب الطوارئ في مستشفى راشد بدبي. تخرج من الثانوية العامة بنسبة 97.9 (القسم العلمي)، وشارك في العديد من المسابقات المحلية خلال المرحلة الثانوية.
فاز بالمركز الأول على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة في اختبارات اللغة العربية عام 2004. كما لديه حب للمطالعة والقراءة على مختلف مستوياتها، وكانت له بعض المحاولات الكتابية، ونشر أول كتاب له في عام 2016 والذي يتناول موضوع التوحد وأهم التحديات النفسية التي تواجه فئة الناشئة في المجتمع. ويعشق العمل التطوعي، حيث ترأس اللجنة الطلابية للتوعية الصحية في كلية الطب عام 2010 وحالياً هو عضو في جمعية الإمارات لطب الطوارئ.
ريم أنوهي (28 سنة) : تطوعت في الخدمة الوطنية قبل عامين ضمن الدفعة الأولى، ونالت الأولى على دورتها في الرماية وتم تكريمها من قبل أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
عملت بقسم إدارة المشاريع، حيث تسلمت عدة مشاريع منها مشاريع فندقية، تجارية وسكنية، وتمثلت مهامها الوظيفية في التصميم الداخلي للمشروع حتى الانتهاء منه وتسليمه، وبحكم عملها في إدارة المشاريع نمت قدراتها في التعامل مع الناس والموردين والشركات المختلفة وخلق فريق عمل واحد.