الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: إيران تستطيع المساهمة في «جنيف 2»

عواصم (وكالات) - أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس، أن الولايات المتحدة منفتحة إزاء مساهمة إيرانية «مفيدة» خلال مؤتمر «جنيف 2» للسلام في سويسرا الهادف إلى إنهاء النزاع في سوريا.
وقال كيري للصحفيين في القدس المحتلة «نحن مسرورون بأن تكون إيران مفيدة».
وأضاف «الجميع مسرور بأن تقدم إيران مساهمة مفيدة» خلال مؤتمر جنيف-2 حول النزاع السوري. لكن كيري شدد على أن إيران، حليفة دمشق، يجب أن تدفع أيضاً قدماً المفاوضات حول برنامجها النووي وأن تتعاون مع المجموعة الدولية حول سوريا والملف النووي.
وقال «هل يمكن للإيرانيين أن يساهموا من على هامش المؤتمر؟ هل يمكن أن يساهموا بشكل مفيد في العملية؟ قد تكون هناك طرق لحصول ذلك».
وتابع «لكن ذلك يجب أن يحدده الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وتحدده النوايا الإيرانية».
وقال كيري إن إيران «تعلم تماما ما عليها القيام به بالنسبة لبرنامجها النووي وكذلك بالنسبة لمؤتمر جنيف-2، انضموا إلى مجموعة الدول وإلى ما نحن جميعا ملتزمون بالقيام به وهو محاولة التوصل إلى حل سلمي في سوريا».
إلى ذلك، بدأ الائتلاف الوطني السوري المعارض اجتماعا أمس في إسطنبول، لتقييم قراره بخصوص المشاركة أم لا في مؤتمر «جنيف-2» المرتقب عقده في 22 يناير، بهدف إيجاد حل سياسي للنزاع السوري.
وقالت مصادر الائتلاف، إن الاجتماع بدأ في جلسة مغلقة في أحد فنادق إسطنبول على أن يستمر حتى اليوم الاثنين أو غداً الثلاثاء.
وخلال الاجتماع العام السابق في نوفمبر أعلن الائتلاف بعد نقاشات حادة أنه مستعد للمشاركة في مؤتمر جنيف2 الذي سيعقد في مونترو.
لكن الائتلاف أكد «التزامه المطلق بأن هيئة الحكم الانتقالية لا يمكن أن يشارك فيها بشار الأسد أو أي من المجرمين المسؤولين عن قتل الشعب السوري، كما لا يمكن لهم القيام بأي دور في مستقبل سورية السياسي».
وقد جدد المجلس الوطني السوري، أبرز مجموعات المعارضة السياسية، الجمعة تأكيد عدم مشاركته في مؤتمر السلام من دون استبعاد اتخاذ ائتلاف المعارضة السورية قراراً مماثلاً.
وقال سمير النشار العضو في المجلس الوطني السوري لوكالة فرانس برس «فكرة هذا اللقاء سيئة ستحاول وضع النظام السوري والمعارضة على قدم المساواة. نرفض ذلك».
وأعلن نشار ان رئيس الحكومة السورية السابق المنشق رياض حجاب مرشح لتسلم رئاسة هذا الائتلاف المعارض، إضافة إلى الرئيس الحالي أحمد الجربا الذي يريد الاحتفاظ بالمنصب.
وقال نشار «إن رياض حجاب واحمد الجربا هما المرشحان لرئاسة» الائتلاف.

اقرأ أيضا

النمسا تنظم انتخابات برلمانية مبكرة سبتمبر المقبل