الاتحاد

الرياضي

الوصل يستعد للنصر بدون دياز ودرويش وقلبي الدفاع

تشكيلة الوصل الجديدة أكدت قوتها في مباراة الامارات

تشكيلة الوصل الجديدة أكدت قوتها في مباراة الامارات

بنفس رداءة الجديد يدخل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل ديربي اليوم أمام النصر على أرضه وبين جماهيره حيث يستمر غياب هداف الفريق البرازيلي دياز وصانع اللعب خالد درويش وثنائي قلب الدفاع عبدالله عيسى وسالم ربيع ويلعب الوصل بنفس التشكيله الجديدة التي خاض بها مؤخرا'' لقاء الإمارات وحقق فوزا'' ساحقا'' 4/1 رفع درجات الحماس والثقة الى الحد الأقصى بعد مرحلة من الاحباط من أثر الخسارتين المتعاقبتين في دورى الأبطال الآسيوي·
وقد وضع المدرب البرازيلي زي ماريو اللمسات الأخيرة خلال مران الأمس الذي استغرق حوالى 75 دقيقة وشمل الجوانب التكتيكية للمباراة وغاب عنه دياز الذي لازال يواصل تدريباته العلاجية ويكتفى بمران اللياقة والجري حول الملعب دون تدريبات الكرة مع الفريق حتى يكتمل شفاؤه من آثار الإصابة بالعضلة الضامة، فيما يفضل المدرب استمرار حصول خالد درويش على راحة حيث كان يعاني من آثار إصابة طفيفة خلال المران الذي سبق لقاء الإمارات مباشرة·
وكان التدريب الرئيسي الذي أقيم أمس الأول قد استغرق حوالى 90 دقيقة حيث بدأ بالاحماء وتدريبات اللياقة ثم أمضى الفريق حوالى 35 دقيقة في التدريبات الفنية على مجموعات بحيث تتولى كل مجموعة مهاما خاصة قبل أن يخوض الجميع مباراة بين فريقين كل منهما خليط بين الأساسيين والاحتياطيين، قام خلالها المدرب بتصحيح التحركات للاعبين والتنبيه على التمرير الأرضي الدقيق وفتح اللعب عن طريق الأجناب واستغلال الكرات الثابتة والتدريب على الكرات العرضية من الأجناب وتقدم لاعبي الوسط للمعاونة الهجومية، كما شمل المران كيفية التنظيم الدفاعي ابتداء من محور الوسط والأطراف وحتى العمق مع تصحيح تمركز المدافعين خلال المرتدات السريعة والاختراقات في العمق وعلى الأجناب
ويعول الفريق على التشكيلة الجديدة حيث ينتظرأن يلعب في حراسة المرمى كالعادة ماجد ناصر ومن أمامه الثلاثي خلف إسماعيل وياسر سالم ووحيد إسماعيل وقد شارك خلف وياسر في اللقاء الأخير على حساب عبدالله عيسى وسالم ربيع اللذين يستمر غيابهما في لقاء اليوم لاتاحة الفرصة أمام التشكيل الدفاعي الجديد الذي أدى مباراة جيدة بلا أخطاء كبيرة في اللقاء الأخير·
كذلك يلعب روجيرو كرأس مثلث هجومي بدلا من خالد درويش ويعول عليه الفريق كثيرا بعد أن تألق في المباراة الأخيرة وهي الثالثة له كأساسي بعد أن لعب كل المباريات الأخرى احتياطياً وتألق روجيرو في المباريات الثلاث وسجل الأهداف فيها جميعاً حيث أحرز 4 أهداف وصنع أكثر من هدف في اللقاء الأخير إضافة إلى الهدف الثالث الذي أحرزه من تسديدة بعيدة كأغلب أهدافه·
وفي قلب الهجوم يلعب أيضاً محمد سالم العنزى أساسياً امتدادا للمباراة الأخيرة التي تألق فيها وأحرز هدفين ممهدا للفوز العريض وإلى جانبه أوليفيرا فيما يبقى راشد عيسى المهاجم الشاب السريع في حالة تأهب للمشاركة وقت الحاجة ، ويلعب على الطرف الأيمن طارق درويش، فيما يفاضل المدرب في الطرف الأيسر بين طارق حسن ورضوان صالح ويبقى المحور ثابتا بالثنائي علي محمود وعيسى علي·
وصرح المدرب زى ماريو بأن المباراة صعبة حيث إن النصر في أفضل حالاته خلال المرحلة الأخيرة التي سبقت نهاية الدور الأول امتدادا للآن وقد حقق انتصارات كبيرة ويملك لاعبين جيدين في كل الخطوات لاسيما خط هجومه ويتسم بالخطورة والسرعة إضافة الى أن الفريق لديه تنظيم دفاعي جيد، لكننا سنلعب من أجل الفوز وهو الشعار الذي نرفعه في كل المباريات وإن كان التوازن مطلوباً في كل الحالات حتى لايأتي الهجوم على حساب التماسك الدفاعي ولكي لاتكون هناك مساحات خالية صالحة للاستثمار في نصف ملعبنا
وأشار المدرب إلى ثقته الكبيرة في لاعبيه وإلى الروح الحماسية والثقة التي يتمتعون بها في أعقاب فوزهم الأخير مؤكدا أنهم مصرون على مواصلة العروض الجيدة وتحقيق نتائج جيدة تكون مسكاً للموسم·
وأكد إسماعيل راشد مدبر الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل أن التغييرات الواسعة التي طرأت على تشكيلة الفريق منذ المباراة الأخيرة أمام الإمارات اعتمدت على جاهزية اللاعبين في المقام الأول حيث عمد الجهاز الفني إلى إشراك اللاعب الأكثر جاهزية بغض النظر عما كان الأجهز هو الأساسي أم الاحتياطي لتكون العبرة بالقدرة على العطاء وتنفيذ المهام الموكلة إلى اللاعبين في مختلف المراكز·
ورفض إسماعيل راشد مقولة إن المباراة هي دائماً ديربي خاص بين الفريقين''الجارين'' مؤكداً أن الوصل يتعامل معها على أنها مباراة عادية كبقية المباريات وهو لاينظر إلى نتائج النصر وما إذا كانت جيدة في الآونة الأخيرة أم عكس ذلك ولكنه ينظر إلى نتائجه هو وقد حقق الوصل انتصاراً كبيراً في المباراة الأخيرة وارتفعت الروح المعنوية للفريق واسترد الكثير من الثقة وهذا هو ما يعنينا حيث يسعى الفريق إلى استثمار فوزه العريض والتمسك بالعروض الجيدة والنتائج الطيبة فيما تبقى من الموسم·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير