الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: التاريخ يقف إجلالاً لريادة «أم الإمارات» في العمل النسائي

أبوظبي (الاتحاد) - أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن التاريخ سيقف إجلالاً واحتراماً للدور الرائد الذي تنهض به الوالدة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” في جميع المجالات التنموية التي شهدها مجتمع الإمارات، بل والوطن العربي والعالم.
وأشار معاليه إلى أن جهود سمو “أم الإمارات” لم تقتصر على مجال بعينه، فقد وقفت إلى جوار المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في مسيرة النهضة الحضارية التي قادها فقيد الأمة بكفاءة واقتدار، وتحملت سمو الوالدة عبئاً وطنياً كبيراً في ترجمة توجيهات القائد المؤسس بشأن بناء الأسرة الإماراتية، خصوصاً المرأة التي استحوذت على مساحة كبيرة من فكر سموها وعطائها غير المحدود، فكانت ريادة المرأة الإماراتية في جميع المجالات محققة على يدي سموها، بدءاً من التعليم والعمل، مروراً بالرعاية الأسرية، وخدمة المجتمع. وأشار معاليه إلى أن المؤرخين سيجدون مادة ثرية في عطاء سمو الشيخة فاطمة الذي امتد ليتعدى حدود الجغرافيا، ويشمل كل بقعة من ربوع وطننا الغالي، فقد حرصت سموها على أن تترجم رؤية القائد المؤسس طيب الله ثراه عن كثب، وذلك من خلال إنشاء جمعية نهضة المرأة الظبيانية والاتحاد النسائي العام وغيرهما من الهيئات والمؤسسات التي شكلت باكورة للعمل النسائي المتميز على مستوى الدولة والمنطقة. وأوضح معاليه أن الاهتمام الكبير الذي أولته سمو الوالدة الغالية لمسيرة تعليم ابنة الإمارات كان ولا يزال دافعاً قوياً ومحفزاً لهذه الشريحة الحيوية من المجتمع، مثمناً معاليه جودة الغرس الطيب لفقيد الأمة ورؤيته الاستشرافية لمستقبل الوطن الذي يقوم على البذل والعطاء من جانب الرجل والمرأة في سيمفونية فريدة من التناغم في أداء الواجب.
وأكد معاليه أن رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لمسيرة النهضة الحضارية وحرص سموه على إعلاء مكانة المرأة وتعزيز مكتسباتها الحضارية، إنما يجسد رسوخ القيم التي أرسى دعائمها القائد المؤسس طيب الله ثراه، بمؤازرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، واليوم فإن فرحة الوطن مضاعفة بهذا التكريم من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فهذا التكريم الذي صادف أهله وجاء عن جدارة واستحقاق، إنما هو تكريم وامتنان من المجتمع بكل فئاته لهذه الأم المعطاءة التي سهرت الليالي وبذلت الجهد والعرق، ولم تدخر مالاً في سبيل رفعة الوطن ودعم نهضته وازدهاره.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يؤكد رفض العنصرية والتطرف