الاتحاد

ألوان

فارس المزروعي: موسم «لجنة المهرجانات».. حافل بالفعاليات

من فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية (الصور من المصدر)

من فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات خلال مسيرة اتحادها، تُشير بشكل واضح إلى مدى التحديات التي واجهتها لتصبح دولة متطورة حجزت موقعها الريادي على خارطة التقدم والحداثة والرقي في العالم، مع المحافظة على أصالتها وعراقتها وتراثها الثقافي، ضمن نموذج تفرّدت به القيادة الرشيدة، وحملت شعبها من خلاله إلى دروب الخير والعطاء والمجد.
كما أكد أنّ شعب الإمارات يعتز بإرثه، ويفتخر بتراثه وموروثه، مُضيفاً «تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل مثالاً يحتذى بقيادتها الحكيمة، وبحملها لواء الحداثة والتطوير، والمحافظة على الهوية الوطنية والتراث العريق لشعبها، والقيادة الرشيدة آمنت ومنذ قيام الاتحاد بأهمية الثقافة في تنمية وخدمة المجتمع، وبالدور الأساسي للعلم والمعرفة في بناء إنسان منتج وفاعل». وأوضح أنّ لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية تعمل على مدار العام بكل جهد وأمانة، لتقديم أصدق الصور وأجمل المشاهدات الثقافية للعالم، وذلك من خلال الفعاليات التي تواصل تقديمها بشكل جذاب، بما تحمله من المتعة والفائدة لعشاق البداوة وغيرهم من المهتمين بإحياء التراث الحضاري العربي. واعتبر أنّ عملية المحافظة على التراث الثقافي الغني لدولة الإمارات ونقله للأجيال القادمة، هو من أهم مسؤوليات ومهام اللجنة.

برنامج حافل
وقد حفل برنامج لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي لعام 2016، بخطة استراتيجية وتنفيذية للعديد من الفعاليات المميزة التي تتسم بطابع التنوع والشمولية، وبصبغة محلية وإقليمية وعالمية.
وتطمح اللجنة لتحقيق المزيد من التطوّر للفعاليات التراثية والثقافية كافة في إمارة أبوظبي، والتي حققت مكانة مرموقة على الصعيد الإقليمي والعالمي، واستقطبت أكثر من 350 ألف زائر لمختلف فعالياتها خلال عام 2016، فضلاً عن ملايين المشاهدين لبرامجها الثقافية التلفزيونية وأنشطتها التراثية.
وأقيم الموسم السابع من برنامج «شاعر المليون» على مدى 15 أسبوعاً من 9 فبراير ولغاية 17 مايو 2016، والذي يُعد من أهم المنارات الشعرية التي لاقت متابعة جماهيرية واسعة في العالم العربي.
الجدير بالذكر، أنّ دولة الإمارات استحوذت على بيرق الشعر في كل من الموسمين الماضيين، حيث حصل راشد أحمد الرميثي على لقب شاعر المليون وحامل البيرق في النسخة الخامسة، كما نال سيف سالم المنصوري لقب شاعر المليون وحامل بيرق الشعر للنسخة السادسة.

مبادرات
واشتملت فعاليات اللجنة للعام الماضي، أحد أهم المبادرات الجديدة، وهي تخصيص محمية «المرزوم» في المنطقة الغربية كمنطقة خاصة لممارسة الصقارة بالطرق التقليدية القديمة. وقد أعلنت اللجنة أن المحمية متاحة لأبناء الإمارات وزوارها والسياح كافة، على مدار موسم الصيد السنوي خلال الفترة من منتصف نوفمبر إلى شهر فبراير من كل عام.
وضمّ برنامج اللجنة لعام 2016 أيضاً فعاليات تراثية ممتعة ذات صلة بالبيئة البحرية من خلال مهرجان الغربية للرياضات المائية في دورته الثامنة على شاطئ مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، وذلك خلال الفترة من 21 ولغاية 30 أبريل 2016، بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وبدعم من نادي الغربية الرياضي، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
إصدارات
وقدّمت اللجنة مشاركة مميزة في الدورة السادسة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، خلال الفترة من 27 أبريل وحتى الثالث من مايو 2016، وذلك عبر عدد من أهم الإصدارات في مجال الشعر النبطي والفصيح والدراسات الأدبية والنقدية، والمشاركة في الندوات المتخصّصة وورش العمل التي نظمها المعرض، إضافة إلى الاحتفاء بعام 2016 عاماً للقراءة. وعرضت أكاديمية الشعر التابعة للجنة إصداراتها الـ (140) في مجالات الشعر والأدب والبحوث والدراسات النقدية والتحليلية، حيث شهد جناح لجنة إدارة المهرجانات طيلة أيام المعرض تواقيع العديد من الكتب الجديدة.
وحظي كتاب «في رثاء رجل الثقافة والعطاء.. محمد خلف المزروعي»، الصادر عن أكاديمية الشعر، باهتمام المثقفين والجمهور في معرض أبوظبي للكتاب، نظراً للدور الكبير الذي بذله المغفور له بإذن الله تعالى في صون التراث الإماراتي وتطوير المشهد الثقافي المحلي، لتصل إنجازاته الثقافية على الصعيدين العربي والدولي من خلال العديد من المشاريع الثقافية التي ما زالت قائمة حتى اليوم، واعتبره الكتاب أحد جنود التراث منذ سنوات طوال، عرفه خلالها القاصي والداني بأفكاره ومشاريعه، وبالمنجزات التراثية والثقافية والإعلامية التي تحققت تحت إشرافه اليومي المباشر، وجعلت العاصمة أبوظبي مَعْلماً سياحياً وثقافياً وفنياً يتصدّر اهتمام وسائل الإعلام في العالم.

اهتمام بالهوية
وأطلقت قناة بينونة - الشريك الإعلامي للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية - باقة من أرقى البرامج التراثية، الثقافية، البيئية، السياحية، الصحية، والاجتماعية الهادفة، التي تعكس إرث دولة الإمارات وهويّتها الراسخة.
وتواصلت مهام اللجنة بإشرافها على المشاركة الناجحة والواسعة لدولة الإمارات في فعاليات النسخة الثانية عشرة من موسم طانطان الثقافي في المملكة المغربية خلال الفترة من 13-18 مايو 2016، وقد حظيت هذه المشاركة على مدى الدورات الأخيرة بإشادة كبيرة من قبل المسؤولين ومختلف شرائح المجتمع المغربي، وآلاف الزوار والسياح. ودشنت دولة الإمارات خلال الدورة الأخيرة أكبر حلبة سباق للهجن في أفريقيا، حيث نظم اتحاد سباقات الهجن في الإمارات، بالتعاون مع الجانب المغربي، مسابقات الإبل والمحالب التراثية.
كما قدّمت اللجنة كعادتها برنامج «الشارة» التراثي الثقافي، بالتعاون مع شركة أبوظبي للإعلام، خلال أيام شهر رمضان المبارك على الهواء مباشرة عبر قناة أبوظبي الإمارات، وهو البرنامج الذي حقق إقبالاً مُميّزاً من عشاق التراث عبر دوراته الماضية.
ويُعتبر برنامج «الشارة» الثقافي من أبرز وأنجح البرامج التلفزيونية المعنية بالمحافظة على الموروث الشعبي لدولة الإمارات واللهجة المحلية، وتعريف الشباب بالمصطلحات القديمة وإبقائهم مطلعين على تاريخ دولتهم.
وأقيمت الدورة الـ 12 من مهرجان ليوا للرطب خلال الفترة من 20 ولغاية 30 يوليو 2016 في مدينة ليوا بالمنطقة الغربية، برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وببرنامج حافل من الفعاليات التراثية والثقافية التي استقطبت أكثر من 80 ألف زائر من المواطنين والزوار والسياح من مختلف الجنسيات والفئات العُمرية. وتميّزت الدورة بالعديد من الفعاليات التي تخدم جهود دعم الموروث الثقافي الإماراتي.

حضور فعال
تتواجد اللجنة بفاعلية في كافة المناسبات الوطنية العزيزة على قلوب أبناء الإمارات، حيث احتفت بيوم العلم في الثالث من نوفمبر الماضي، وبيوم الشهيد في 30 نوفمبر، وبالعيد الوطني الـ 45 لدولة الإمارات في الثاني من ديسمبر، عبر فعاليات تستذكر التاريخ العطر الحافل بالمنجزات الحضارية.
ونظمت لجنة إدارة المهرجانات خلال الفترة من 13 ولغاية 29 ديسمبر فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان الظفرة في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، حيث تشمل أهداف المهرجان الحفاظ على السلالات الأصيلة، والتعريف بالثقافة البدوية وتفعيل السياحة التراثية. ومع نهاية العام الماضي، بدأت اللجنة استعداداتها للموسم السابع لمسابقة «أمير الشعراء» التي تُعنى بإبداعات شعر العربية الفصحى، وتُقام بالتناوب مع مسابقة «شاعر المليون».

مزيج ثقافي
يصدر عن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية مجلة «شاعر المليون» التراثية الشهرية التي تدعم برنامجي شاعر المليون وأمير الشعراء، ومجلة «شواطئ» الدورية الثقافية باللغتين العربية والإنجليزية، والتي تضم مزيجاً مميزاً من التحقيقات الثقافية والبيئية والإعلامية الهامة والصور الفوتوغرافية التي يتم عرضها في شكل مميز وفريد. كما يتبع للجنة أيضا أكاديمية الشعر التي تعنى بالموروث الشعبي وتهدف للنهوض بالأنشطة الثقافية المتعلقة بالحقل الشعري العربي، ونشر الإصدارات الشعرية الإبداعية، وتأسيس مكتبة عامة متخصصة في دراسات وإصدارات الثقافة الشعبية بمختلف أوجهها ومجالاتها.

مشاركة مميزة
شاركت اللجنة خلال الفترة الممتدة من الرابع إلى الثامن من أكتوبر الماضي في تنظيم فعاليات الدورة الـ 14 من المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016» تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وهو الحدث الذي يحتل مكانة إقليمية وعالمية رائدة في مجال تخصّصه حيث يُعتبر الأضخم من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا

نمر يقتل زوجته المستقبلية في أول لقاء بينهما بحديقة الحيوان في لندن