الاتحاد

إلـــى مــن··؟

بحثت بين الصفحات عن بسمة، أقلبها، وعيني ترى فيها الدموع والآلام هي مليئة وفيها من السعادة والفرح ما فيها من الحزن والألم·
لكن ما بال عيني لا ترى الا الحسرات ولا تحب الا الدموع ولماذا؟ لماذا هذه النفس جريحة؟ ولماذا عندما يفرح الانسان لا يحس بمعنى الفرحة ولا يعدها أملاً؟ ولكن عند النكبات والمصائب يحس بها ويحن اليها·· أكان يجدر به ان يحزن وقت فرحه لكي يحس بمعنى الفرحة؟
أم كان او كان؟ اسئلة في الذهن ويظل الانسان يشكو من هذا الزمان وكل ينظر للحياة والناس من منظاره اناس ترى البسمة مرسومة على وجوههم وكأنما صارت هذه البسمة جزءا منهم ابتسامة وضحك ومرح وماذا وراء الستار؟ وحشة·· حزن·· وألم·· لماذا؟ لماذا لا نرى في صفحات الكتاب ما نراه على الغلاف؟ ولماذا يحرص الناس على ان يبدو مظهر الكتاب كجوهرة أمام العيون، لكن اذا قلبنا صفحاته وتأملنا تلك الجوهرة، وجدنا أوراقا قد - وأقول قد - تكون مليئة بالمشاعر والأحاسيس ولكن جو الكآبة يطغى وألم الأحزان باق مخيم على حياة البشرية·· زجاج محطم يتوارى خلف الجوهرة المرسومة مصطنعة تلك البسمة، اسنان تضحك وقلوب تدمع ماذا دهى الكون أجمع؟ أهم من يجب ان يبكوا؟ ام من يقتل ويذبح ويشرد؟! اخوان لكم في فلسطين والعراق جرحى، جوعى، مرضى، ثكلى فإذا كانت الابتسامة الصادقة صعبة على قلوبكم وتأبى الدخول الى صفحاتكم فازرعوا البسمة على شفاه من انتظرها لا من أهملها واحيوا الامل في قلوب من باتوا يرتقبونه لحظة بعد لحظة وسارعوا بالدعاء الصادق الى الله تعالى وتضرعوا له عز وجل في خشوع لينجي اخواننا من محنتهم وينصرهم على اعدائهم واعداء الاسلام·· نصركم الله وزرع المحبة في قلوبكم وقواكم على الايمان وملأ حياتكم بالافراح والمسرات وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ·
إسراء الريماوي
مدرسة أسماء بنت عميس للتعليم الثانوي-عجمان

اقرأ أيضا