عربي ودولي

الاتحاد

يوم جديد من التظاهر ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا

نزل عشرات آلاف العمال مجددا إلى الشوارع في فرنسا، اليوم الخميس، في إطار يوم تعبئة وطنية جديد ضد إصلاح نظام التقاعد.
ويوم التعبئة الشاملة هذا هو الرابع منذ بدء صراع القوة بين نقابات العمال والحكومة قبل أكثر من شهر.
وأدى التعبئة اليوم إلى إغلاق معلم "برج إيفل" السياحي الشهير في العاصمة باريس واضطراب حركة وسائل النقل العام.
وقال فيليب مارتينيز رئيس الكونفدرالية العامة للعمل، في حديث مع "إذاعة أوروبا-1"، "ستحصل 216 تظاهرة في فرنسا"، مشيدا بمزايا "معركة منصفة" في مواجهة إصلاح "سيء".
وتظاهر أكثر من 120 ألف شخص في نحو 30 مدينة خارج باريس، بحسب إحصاء مؤقت أعد استنادا إلى أرقام الشرطة والبلديات.
من جهتها، قالت النقابات إن حوالى 600 ألف متظاهر نزلوا إلى الشوارع في 27 موكبا.
في باريس، تظاهر آلاف الأشخاص مطالبين الرئيس إيمانويل ماكرون بسحب مشروع إصلاح أنظمة التقاعد.
وفي 5 ديسمبر الماضي، أي خلال اليوم الأول للتحركات، وصل عدد المشاركين إلى 806 آلاف وفقا للشرطة و1,8 مليونا وفقا للكونفدرالية العامة للعمل، إحدى النقابات المشاركة.
ودعت الكونفدرالية العامة للعمل، ونقابات أخرى متجمعة في اتحاد نقابي إلى سحب مشروع إصلاح نظام التقاعد قبل بدء أي نقاش مع الحكومة.
وتبقى الحكومة عازمة على تنفيذ الإصلاح لتوحيد نظام التقاعد، حيث يوجد الآن 42 نظام تقاعد مختلفا في البلاد.
لكن يُتوقع أن يحدد الإصلاح "سنا محوريا" (64 عاما) لحث الفرنسيين ماليا على العمل بعد السن القانونية للتقاعد، المحددة الآن بـ62 عاما.
ومنذ بداية الأزمة، قدمت الحكومة تنازلات لعدد من القطاعات المهنيَة، على غرار الشرطة، البحارة، أو قادة الطائرات.
في مطلع الأسبوع، وافق رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب على مقترح القيادي النقابي، لوران بيرجي، لعقد "مؤتمر تمويل" لمشروع الإصلاح. ودعا فيليب الشركاء الاجتماعيين لنقاش المسألة يوم غد الجمعة، أي بعد يوم من التحركات.
وقد تواصل الإضراب ضد إعلان خطة الإصلاح لفترة غير مسبوقة، حيث تجاوزت مدة اللإضراب الرقم القياسي السابق البالغ 28 يوما متواصلا، وقد كان ذلك عام 1986-1987.
ومنذ 5 ديسمبر الماضي، تشوش الاحتجاجات أساسا حركة القطارات في فرنسا ووسائل النقل العامة في المنطقة الباريسية، ما أدى إلى صعوبات كبرى للمستخدمين.
ووفقا لعدة استطلاعات رأي، تراجع دعم الإضراب بعد احتفالات نهاية العامة، لكن يبقى 44 بالمئة (استطلاع مؤسسة إيفوب) و60 بالمئة (استطلاع مؤسسة هاريس انتركتيف) من الفرنسيين متضامنين مع الحركة.

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو إلى "الاتحاد" وتأجيل الانتقادات لمواجهة كورونا