الاتحاد

ألوان

800 متطوع في «رَمم» لتجديد منازل الأسر المتعففة

لجين عمران مع الطفلة مهرة الشحي

لجين عمران مع الطفلة مهرة الشحي

هناء الحمادي (دبي)

بعيداً عن الحياة الاستهلاكية والرفاهية وروتين الاهتمامات اليومية، اجتمع أكثر من 800 متطوع للمساهمة في مد يد العون لذوي الدخل المحدود، حيث ساهم الجميع صغاراً وكباراً تطوعاً بغية عمل الخير ليجدوا ضالتهم في مبادرة «رمم»، التي اجتمعت فيها الطاقات والحماس والرغبة في مساندة أسر متعففة لترميم بيوتهم وهم يحملون بداخلهم أحلاماً واسعة من أجل رسم الابتسامة في قلوب تلك الأسر.
شاركت مؤسسة «سوشل هب» المتخصصة في إدارة الفعاليات المجتمعية والعضو في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وترعاها المؤسسات الثلاث، ومواكبة لـ«عام الخير» من خلال إطلاق مبادرة «رمم»، بمشاركة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، وسعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وخالد بن تميم الرئيس التنفيذي لمؤسسة «سوشل هب»، وعدد من الإعلاميين من مشاهير مواقع التواصل مثل المذيعة لجين عمران، ودعاء الحمادي والمتطوعين والطلاب والشباب.

خدمات حقيقية
ذكر خالد بن تميم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «سوشل هب»، أن مبادرة عام الخير تركز على 3 محاور رئيسة، وهي ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع الخاص لخدمة الوطن والمساهمة في مسيرته التنموية، وترسيخ برامج روح التطوع التخصصية في فئات المجتمع كافة، لتمكينها من تقديم خدمات حقيقية لمجتمع الإمارات والاستفادة من كفاءاتها في المجالات كافة، وترسيخ خدمة الوطن في نفوس الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية لتكون خدمة الوطن رديفاً دائماً لحب الوطن؛ لذا جاءت هذه المبادرة للمساهمة في ترميم 30 منزلاً في إمارات دبي والشارقة وعجمان.
وأضاف: انطلقت هذه المبادرة في 3 إمارات على مدار 3 أيام لترميم 30 منزلاً، ولاقت تفاعلاً كبيراً من جميع المشاركين من مشاهير مواقع التواصل، والكثير من الإعلاميين والإعلاميات.

روح التطوع
وأضاف: «خلال 3 أيام، رسم المشاركون أجمل صور للعمل الإنساني والتطوعي، واستطاعوا ترميم 30 بيتاً للأسر المتعففة، حيث رسخت هذه المبادرة مفهوم العمل التطوعي وتعزيزه لدى الجيل الجديد، والجميل أن هناك الكثير من الأطفال تفاعلوا مع المبادرة، مثل غلا الجسمي ومهرة الشحي، رغم صغر سنهما، ممسكتين بفرشاة الصبغ لترميم الجدران غير آبهين بالأصباغ التي تناثرت على رأسيهما وملابسهما، لتصبح المبادرة رسالة خيرية مجتمعية تغرس حب التطوع في نفوس الصغار.

تأثير إيجابي
وأكدت مذيعة قناة دبي دعاء الحمادي، أن مبادرة «رمم» كانت مختلفة، كما أن المشاركة كانت مختلفة أيضاً، فالجميع ساهم وشارك وقام بترميم جدران المنازل، وتوضح قائلة «يسود هذه المبادرة التراحم والتآلف والتعاون، فالجميع وجد من خلالها أن العمل التطوعي له أهمية كبيرة في حياتنا؛ لذا كان لها تأثيرها الإيجابي على المستويات كافة، مبينة: يمثل العمل التطوعي تجسيداً عملياً لمبدأ التكافل الاجتماعي، باعتباره مجموعة من الأعمال الإنسانية والخيرية والمجتمعية.

ابتسامة
وعبرت المتطوعة حنان السماك، من المشاركات في مبادرة «رمم» بمنطقة العوير في إمارة دبي، عن سعادتها بالمشاركة مع الجميع في تقديم يد العون والمساعدة في ترميم العديد من المنازل لذوي الدخل المحدود، كما نجحت هذه المبادرة في استقطاب الكثير من الإعلامين والمتطوعين من مختلف الأعمار، واستطاعت خلال 3 أيام أن تفوق التوقعات في نشر ثقافة التطوع وتكريس الميل نحو خدمة المجتمعات، ورسم الابتسامة على وجوه الأسر المتعففة.

اقرأ أيضا