الاتحاد

الإمارات

افتتاح مركز لعلاج أمراض الخصوبة والإنجاب بمستشفى الكورنيش العام الحالي

مستشفى الكورنيش في أبوظبي

مستشفى الكورنيش في أبوظبي

أعلن مستشفى الكورنيش بإدارة جونز هوبكنز ميديسين عن تدشين مركز لعلاج أمراض الخصوبة والإنجاب في المستشفى، ضمن خطط جديدة لإدخال خدمات علاجية متكاملة تدعم صحة المرأة على نهاية سنة 2012.
ويعد المركز جزءاً من جهود شركة صحة ومستشفى الكورنيش الرامية إلى توفير مجموعة متكاملة من الخدمات الصحية للمرأة، حيث يعد مستشفى الكورنيش جزءاً من شبكة الرعاية الصحية لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة».
وأكدت الدكتورة مريم المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي بمستشفى الكورنيش، في تصريح لـ«الاتحاد» أن المركز سيبدأ عمله خلال العام الحالي، وفور الانتهاء من تجهيزاته، لافتة الى أنه تم التعاقد مع أشهر الأطباء في أوروبا لعلاج مشاكل الإخصاب، والذي يملك خبرة في التعامل مع الحالات الخليجية.
وأوضحت أنه تم شراء المعدات والتجهيزات المستخدمة في العلاج، ويجرى العمل على تنفيذ مخططات المركز الذي أنشئ في مقر عيادة علاج الأسنان التي تم إغلاقها، وإضافة مساحات أخرى إليها لاستيعاب الحالات.
وقالت إن شركة «صحة» أجرت دراسة حول مشكلات العقم والإخصاب خلال فترة الإخصاب تبين من خلالها أن 20% من المواطنين والمواطنات المتزوجين حديثاً عرضة للإصابة بإحدى المشكلات المتعلقة بالخصوبة مرة واحدة على الأقل في العمر بفترة الإخصاب، بينما تمثل النسبة 17% للوافدين، وأن المركز سيعمل على استخدام أشكال علاج العقم والإخصاب كافة، ومن بينها أطفال الأنابيب، والفحص الجيني للأجنة.
وأوضحت أنه على المستوى العالمي فإن 9% من المتزوجين حديثا يصابون بحالة من حالات العقم التي تستمر 12 شهرا، وأن 1 من كل 6 أزواج يتعرض لإحدى مشكلات الإنجاب مرة واحدة في العمر على الأقل.
وتضيف «ان إطلاق عيادة الخصوبة والإنجاب خطوة مهمة إلى الأمام في نطاق رؤيتنا لمستشفى الكورنيش ليكون الوجهة الأولى للنساء لتلبية احتياجاتهن».
كما يخطط المركز لتقديم المنح وبرامج بحثية في مجال طب الإنجاب كجزء من مهمته. وكما هو متوقع، فإن المركز سيعمل باستخدام المبادئ التوجيهية القائمة على الأدلة، وأفضل الممارسات، مع اتباع المعايير الدولية».
وسيرأس المركز الجديد الدكتور زاهد ريحان سالم معتمد لدى الكلية الملكية لأمراض النساء والتوليد بصفة استشاري في أمراض الخصوبة والإنجاب، وهو طبيب حاصل على اعتراف دولي، من جامعة مستشفى كولوج لندن، بالمملكة المتحدة، وسيتولى الدكتور ريحان جنباً إلى جنب مع زملائه الأطباء توفير الاستشارة والعلاج للمرضى فيما يتعلق بعلاج أمراض الخصوبة، بما في ذلك التخصيب الاصطناعي والتشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD)، وتقنيات الفحص، واستخدام أحدث المعدات والتقنيات المتقدمة للقيام بالعمل، كما سيجهز المركز مختبر عقم عالي التقنية.
وتقول الدكتورة مريم إنه «وفقاً لدراسة أجرتها شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، هناك قلة من حالات العلاج تبلغ 3,800 دورة علاجية في السنة في أبوظبي، ويُتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 4,500 دورة علاج في السنوات الخمس أو العشر القادمة.
ويمكن للأزواج أن يأتوا إلى مستشفى الكورنيش لتلقي العلاج، إذا كانوا يعانون أمراضاً متعلقة بالخصوبة والإنجاب وكسب الاستفادة من الرعاية الصحية المتواصلة من بداية الحمل الى الولادة، وتضيف «سنكون معهم خطوة بخطوة في تقديم الرعاية الصحية اللازمة».
ويعتبر مستشفى الكورنيش مستشفى متخصصاً في أمراض النساء والولادة، ويقدم خدماته لسكان إمارة أبوظبي، وتبلغ القدرة الاستيعابية للمستشفى حالياً 235 سريراً و174 مهداً، و14 جناح توليد، بالإضافة إلى 50 حاضنة عناية مركزة للأطفال حديثي الولادة.
والمعدل الحالي للولادات في المستشفى يتجاوز 12000 حالة ولادة سنوياً، ويستقبل قسم المرضى الخارجيين في المستشفى أكثر من 600 حالة يومياً. واعترفت الجمعية الملكية لأطباء النسائية والتوليد، والبورد العربي أيضاً بمستشفى الكورنيش كمركز تدريب للدراسات العليا. ومن الجدير بالذكر أن مؤسسة جونز هوبكنز تتولّى إدارة المستشفى الذي نال اعتماد المفوضية الدولية المشتركة، وشهادة الآيزو 9001.

اقرأ أيضا

13 يوماً إجازات العامين الجاري والمقبل