الاتحاد

الرياضي

الوصل يوافق على المواعيد الجديدة لنهائيات «الخليجية»

الوصل يخوض البطولة الخليجية بطموحات واعدة

الوصل يخوض البطولة الخليجية بطموحات واعدة

أرسل نادي الوصل موافقته على المواعيد الجديدة للدورين قبل النهائي والنهائي لبطولة الأندية الخليجية الأبطال كرة القدم حيث يلتقي في ذهاب الدور قبل النهائي مع النصر السعودي على أرضه يوم 24 مارس المقبل ويقام لقاء العودة على أرض الوصل يوم 30 من نفس الشهر، ويقام الدور النهائي 13 و27 إبريل ويستضيف الصاعد من الفريقين مباراة العودة والتتويج الفاصلة على أرضه، وكانت اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون قد أخطرت رسمياً بهذه المواعيد وأرسل الوصل أمس خطاباً بالموافقة.
من ناحية أخرى بدأ الفريق تدريباته اليوم في أعقاب مباراته الأخيرة التي تعادل فيها مع النصر 2/2 في كأس الرابطة وحضر المران دون مشاركة كاملة الحارس ماجد ناصر العائد من المنتخب فيما أدى البقية المران كاملاً استعداداً لاستئناف الدوري ولقاء الإمارات يوم الاثنين القادم في الأسبوع العاشر للمسابقة.
وتعافى اللاعبون الذين أصيبوا إصابات خفيفة خلال الأيام الماضية وأبرزهم الظهير الأيسر فاضل أحمد الذي كان قد أصيب في الرقبة خلال المباراة الأخيرة وغادر الملعب وسعيد الكاس الذي أصيب بشد خفيف في العضلة الخلفية خلال المران الذي سبق اللقاء.
وعن توجهات النادي خلال فترة الانتقالات الشتوية والمطالبات بالبحث عن لاعب بديل للمهاجم البنمي بيريز الذي يراه المحللون والجماهير دون المستوى ولم يقدم للوصل ما يشفع له في البقاء على قيد الفريق والاقتراحات التي قدمها البعض باستبداله باللاعب البرازيلي روجيرو الذي يملك الوصل بطاقته الدولية والمعار لأحد أندية البرازيل، قال حميد يوسف مدير الفريق: كل ما أستطيع تأكيده في هذه المرحلة أن الحديث متوقف تماماً عن الانتقالات وأنه لا فرصة للتفكير في هذا الأمر نظراً لارتباط الفريق بمباراتين في خمسة أيام، أولاهما مع الإمارات ثم الجزيرة يومي 11 و15 من الشهر الجاري وليس لدينا أي استعداد لأن نشغل أنفسنا بغير المباراتين حتى لا نفقد التركيز وبعدهما يكون لكل حادث حديث حيث يتوقف الدوري أسبوعين يمكن خلالهما إعادة الحسابات والتقييم على ضوء التقارير الفنية والإدارية.
أضاف مدير الفريق أن بيريز يقدم مجهوداً كبيراً في المباريات ويستطيع خلق المساحات في دفاعات الفرق المنافسة لكن ينقصه التهديف وهي وظيفته الأولى كمهاجم لكننا يجب ألا نتعجل الأمر خاصة أنه بعيد منذ فترة عن التشكيل الأساسي نظراً لمشاركة الثلاثي الأجنبي أوليفيرا ودوجلاس ومحمد الشيبة وهناك مباراتان قادمتان ويمكن له أن يغير الصورة تماماً لدى اشتراكه فيهما ومن المؤكد أنه لن يظل بعيداً عن التهديف خاصة أنه بدأ بداية جيدة مع الفريق وكان من أبرز هدافيه، وبشكل عام لا نستطيع الآن أن نجزم ببقاء أو رحيل لاعب في الفريق وأستطيع التأكيد أنه لا توجد توجهات أو تصورات محددة وقاطعة حتى الآن.
وعن التعادل مع النصر الذي قلل من فرص الفريقين في كأس الرابطة، قال إن النتيجة بالقطع جاءت في غير صالح الفريقين لكن الوصل بعد الربع ساعة الأول امتلك زمام الأمور في المباراة وصنع العديد من الفرص التي لو حالفه التوفيق فيها لحقق الفوز الذي كان دون شك يستحقه قياساً بما قدم في المباراة، ورغم التعادل إلا أن أداء الفريق يدعو للاطمئنان قبل استئناف الدوري فقد كانت الخطوط متقاربة والروح عالية بعد الخسارة أمام الجزيرة واستطاع الفريق السيطرة الكاملة على أغلب فترات المباراة وقدم مردوداً عالياً نقصته اللمسة الأخيرة أمام مرمى الفريق المنافس ومن المؤكد أن الجهاز الفني سوف يعمل على تدارك هذه اللمسات الطفيفة في الأيام القليلة القادمـة.
وأكد حميد يوسف أن الإمارات فريق جيد وقوي وقدم العديد من المباريات عالية المستوى خلال الفترة الماضية وينبغي الحذر في مواجهته دائماً ونحن بشكل عام نحترم جميع الفرق المنافسة لكن الفوز هو هدفنا دائماً ولا نلعب مباراة بغير هذا الهدف.
وعن المصابين قال إن الجميع بحالة جيدة والإصابات التي وقعت كانت طفيفة وتعافى منها اللاعبون سريعاً والجميع مستعدون الآن لمباراتي الإمارات والجزيرة لكن الشيبة ودوجلاس سوف يغيبان عن اللقاء الأول أمام الإمارات نظراً للطرد والإنذارات ويعودان مع المباراة الثانية ولا يقلقنا هذا النقص كثيراً حيث عمل الجهاز الفني بقيادة المدرب جيماريش على اختبار وإعداد البدائل خلال الفترة الماضية.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي