واشنطن (وكالات)

توقع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، أمس، حدوث آلاف الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، فيما يسعى المسؤولون إلى توسيع نطاق الفحوص الطبية. ولم يذكر تفاصيل حول كيفية توسيع نطاق الفحص.
وقال بنس في مقابلة تلفزيونية: «إن المختبرات التجارية ستشارك بصورة أساسية في توسيع نطاق الاختبارات الطبية في جميع الولايات الأميركية الخمسين».
ومن جانبه، أعلن الرئيس دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة سوف توقف السفر من وإلى أوروبا لمدة ثلاثين يوماً في محاولة لوقف انتشار وباء فيروس كورونا.
وقال ترامب في خطاب إلى الأميركيين: «من أجل منع الإصابات الجديدة من الوصول إلى شواطئنا، سوف نعلّق جميع الرحلات من أوروبا إلى الولايات المتحدة للأيام الثلاثين المقبلة، والقواعد الجديدة تدخل حيز التنفيذ منتصف ليل اليوم الجمعة».
غير أن قادة الاتحاد الأوروبي أعربوا، أمس، عن استيائهم من قرار الولايات المتحدة فرض حظر من جانب واحد على القادمين من دول منطقة شنجن دون التشاور معهم.
وقال مسؤولا الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لايين وشارل ميشال: «إن فيروس كورونا يمثل أزمة عالمية لا تقتصر على قارة بعينها وتتطلب التعاون بدلاً من التصرف من جانب واحد».
وفي هذه الأثناء، كشف بيان صادر عن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب وقع مذكرة رئاسية تطالب بتوفير أقنعة للوجه للاستخدام العام للعاملين في مجال الرعاية الصحية في أميركا.
وتأمل إدارة الرئيس ترامب أن يوافق الكونجرس على النظر في تعديلات لقانون التأهب العام والاستجابة لحالات الطوارئ وتوفير مثل هذه الحماية للعاملين في المجال الصحي بشكل دائم.
ووصل عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة إلى 38 بينما تخطى عدد حالات الإصابة به 1300 شخص.
وتعتبر ولايات واشنطن ونيويورك وكاليفورنيا الأكثر تضرراً من تفشي الفيروس.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام في بيان: «إن الرئيس دونالد ترامب ألغى فعاليات كانت مقررة الأسبوع الجاري في كولورادو ونيفادا، إمعاناً في التحوط من تفشي فيروس كورونا». وأعلنت الخارجية الأميركية أن على الأميركيين إعادة النظر في سفرهم إلى خارج البلاد بسبب تفشي الفيروس.
إلى ذلك، أعلنت الحكومة البرازيلية، أمس، أنّ مسؤولاً حكومياً مصابا بفيروس كورونا التقى نهاية الأسبوع المنصرم الرئيس ترامب خلال الزيارة التي قام بها الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إلى الولايات المتحدة.