الاتحاد

ثقافة

نهيان بن مبارك: دور الصحافة إمداد القراء بالمعلومات الدقيقة والموثوقة

نهيان بن مبارك وجانب من الحضور خلال افتتاح المؤتمر (وام)

نهيان بن مبارك وجانب من الحضور خلال افتتاح المؤتمر (وام)

دبي (وام)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رسمياً، أمس، الدورة الثانية عشرة لمؤتمر الجمعية الدولية للصحف وناشري الأخبار في الشرق الأوسط، التي تنظمها مدينة دبي للإنتاج في فندق إنتركونتيننتال فيستيفال سيتي بدبي.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، في كلمته خلال المؤتمر: «في خضم التغييرات الهائلة التي تؤثر على صناعة الأخبار فإنكم تحملون على عاتقكم مسؤولية العمل في هذه المهنة الحساسة، وإذ تعملون على ترسيخ حضوركم في الساحة الرقمية، وتولون الاهتمام الشديد لنتائج عملكم، يتعين عليكم أن تواصلوا السعي لتحقيق الغرض الأساسي من الصحافة، ألا وهو إمداد السكان بالمعلومات الدقيقة والموثوقة التي يحتاجون إليها للعيش والعمل في مجتمع حر».
وسلط معاليه الضوء على المشروع الوطني لمحو الأمية، مشيراً إلى أحد التحديات الرئيسة في العصر الرقمي، وهو فصل الحقيقة عن الخيال، حيث يرتبط المشروع الوطني لمحو الأمية بمشروع الفيسبوك الصحافي، ويهدف إلى إعداد محررين مستنيرين، ففي ضوء التدفق غير المسبوق للبيانات والمعلومات أصبح بإمكان أي شخص أن ينشر ما يريد، وبات الجميع يرغبون في أن يصبحوا محررين، وبالطبع إن العالم سيكون أفضل إذا تحول جميع هؤلاء إلى محررين مستنيرين». وأشار معاليه إلى المبادئ الأساسية التي أنشأتها جمعية الصحافة الأميركية من خلال التشاور مع الممارسين والمنظرين العالميين للصحافة، والتي ينبغي على جميع الصحفيين والمؤسسات الصحفية أن تسعى جاهدة لتطبيقها، بما في ذلك الالتزام بالحقيقة، والولاء للشعب، والالتزام بقواعد التحقق.
من جانبه، توجه ماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإنتاج، التي تشارك في تنظيم هذا الحدث، بالشكر إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وقال: «يواجه قطاع النشر حول العالم تحديات كبيرة، وقد حرصت مجمعات الأعمال المدفوعة بالابتكار في دبي، ومن بينها مدينة دبي للإنتاج، على التعامل بكفاءة مع تحديات الرقمنة التي تواجه القطاع». وأضاف: «نحن نقدم للمبتكرين ورواد الأعمال وجهة مثالية، تتبنى التغيير، وتدعم ازدهار المجتمع المحلي، عبر العديد من المميزات الفريدة، بما في ذلك البنية التحتية عالمية المستوى، والنفاذ إلى مزودي الخدمات، والموقع الجغرافي بالقرب من القطاع الإعلامي، الذي يشهد نمواً متسارعاً في المنطقة».
وعقب كلمة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، رحب كل من إبراهيم بادي عضو مجلس إدارة دار الحياة (الإمارات)، وماجد السويدي المدير العام لمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستديوهات ومدينة دبي للإنتاج (الإمارات)، وصالح الحميدان رئيس مجلس إدارة الجمعية الدولية للصحف وناشري الأخبار في الشرق الأوسط (السعودية)، بانعقاد هذا المؤتمر، مؤكدين توافر الفرصة المثالية لإجراء حوارات مثمرة حول القطاع.

كبار الضيوف.. ودراسات الحالة
يستضيف برنامج المؤتمر هذا العام عدداً من خبراء القطاع في المنطقة وحول العالم، مثل ماريو غارسيا المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة «غارسيا ميديا»، وكيفن بيتي الرئيس التنفيذي لمؤسسة «دي إم جي ميديا» في المملكة المتحدة، والتي تعتبر الجهة الناشرة لصحف «ديلي ميل» و«ميترو» و«ميل أونلاين» أكبر موقع لصحيفة باللغة الإنجليزية في العالم. يذكر أن مؤتمر الجمعية الدولية للصحف وناشري الأخبار في الشرق الأوسط يعتبر الوجهة السنوية لاجتماع أبرز ناشري الأخبار في المنطقة طوال أكثر من عقد. ويستقطب المؤتمر -الذي يستمر حتى اليوم- الناشرين والرؤساء التنفيذيين والمديرين ورؤساء التحرير، وغيرهم من كبار الشخصيات التنفيذية، إلى دبي، لمناقشة دراسات الحالة المقدمة من أنحاء العالم.

.. ويفتتح معرض حسين شريف «قطع وربط»
إيمان محمد(أبوظبي)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أمس الأول، المعرض الشخصي للفنان الإماراتي حسين شريف الذي يقيمه جاليري سلوى زيدان، في جزيرة السعديات تحت عنوان «قطع وربط».
ويبرز من بين الـ 45 عملاً في المعرض العمل التركيبي «مظاهرة المتعبين»، الذي شكل فيها حشداً من شخوص يجلسون على الأرض باستخدام أسلاك الألمنيوم، وهو العمل الأحدث لشريف، ويعد امتداداً لعمله السابق «مظاهرة»، الذي قدمه عام 2001 لشخوص من النمط نفسه لكنهم وقوفاً.
وقال شريف لـ»الاتحاد»: إن العمل يجسد حالة الإحباط والسكون التي وصل إليها المتظاهرون «إنهم في حالة انتظار» كما وصف، ويقدم المعرض الشخصي، الذي ينظم بعد 15 عاماً من آخر معرض شخصي له، مزيجاً من الأعمال القديمة والحديثة من الأحبار على الورق والكولاج والاكريليك وأعمال الكرتون، إلى جانب الأعمال التركيبية بالأسلاك.
وأوضح شريف أنه لم ينقطع عن المشاركة في المعارض الجماعية، التي يفضلها على الشخصية التي تتطلب الكثير من العمل، وتُدخل في حمي التنافس الذي بات يميز المشهد الفني اليوم، وعن تأثره بأسلوب شقيقه الراحل حسن شريف اعتبر أن ذلك طبيعي كونه شقيقه الأكبر وعاش معه وتعلم منه الفن النظامي، وتوظيف الخامات المختلفة.
من جهتها اعتبرت سلوى زيدان مديرة الجاليري أن المعرض يأتي مكملا للمعرض الجماعي الذي يقيمه حالياً «رواق الفن» في جامعة نيويورك أبوظبي تحت عنوان «لانراهم لكننا»، ومعرض آخر يقيمه جاليري «الضوء» في مسرح «دوكتك» بدبي تحت عنوان «القديم من الذهب»، بالإضافة إلى مشاركته في آرت دبي، وقالت «تسعدني عودة حسين شريف إلى المعارض الشخصية ليقدم رؤيته الفنية الخاصة للفن والحياة».

اقرأ أيضا

«روايات للفئة المفقودة» في «دبي للكتابة الإبداعية»