الاتحاد

ثقافة

«الإمارات للآداب» تطلق أول مؤتمر دولي للنشر مارس المقبل

دبي (الاتحاد)

احتفاءً بالسياسة الوطنية للقراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تنظم مؤسسة الإمارات للآداب، بالشراكة مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، مؤتمر دبي الدولي للنشر يومي 5 و6 مارس المقبل. ويُعد المؤتمر خطوة مهمة نحو تعزيز المحتوى الإبداعي باللغة العربية، وتعزيز صناعة النشر العربية في سبيل نشر ثقافة القراءة، لتمكين جيل قارئ ومثقف ومنفتح فكرياً، وبناء مجتمع متلاحم ومتماسك.
ويستضيف المؤتمر نخبة من المتحدثين من مختلف دول العالم ومن الإمارات ودول المنطقة، للتحدث عن واقع النشر في العالم وفرصه المستقبلية، وفرص تطوير صناعة النشر في المنطقة من خلال بناء شراكات مع دور نشر عالمية. وسيتيح المؤتمر للمشاركين فرصة نادرة للتعرف إلى أهم الخبرات العالمية في صناعة النشر، من خلال الاستماع إلى خبراء دوليين سيلقون الضوء على أهم جوانب صناعة النشر، مثل: تأسيس دور النشر، نشر أكثر الكتب مبيعاً، استثمار حقوق النشر الدولية، واستكشاف أسواق جديدة، استراتيجيات النشر، وسائل النشر لذوي الإعاقة البصرية.
كما سيوفر المؤتمر لكل المختصين في قطاع النشر في دولة الإمارات ودول الخليج منصة مهمة للتباحث بشأن آخر مستجدات صناعة النشر، وسبل الاستفادة من الخبرات العالمية في مجال تطوير صناعة النشر في المنطقة.
يذكر أن المؤتمر يقام بالتزامن مع مهرجان طيران الإمارات للآداب، لإتاحة الفرصة للمشاركين لحضور فعاليات المهرجان التي تأتي متسقة مع أهداف ومحاور المؤتمر.
وحول أهمية المؤتمر، تقول عائشة عبدالله ميران، مساعد الأمين العام للمجلس التنفيذي لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة «يأتي مؤتمر دبي الدولي للنشر كمبادرة لتعزيز البيئة الداعمة لثقافة القراءة من خلال تطوير قطاع النشر، باعتباره القناة الرئيسة لإيصال الكتاب إلى جمهور القراء. ونتطلع لنجاح هذا المؤتمر في استخلاص التوصيات التي ستوظّف في تحديد برامج ومبادرات استراتيجية يمكن تطبيقها في دبي لدعم وترويج ثقافة القراءة بمختلف اللغات والثقافات بين فئات المجتمع». وفي السياق ذاته، قالت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب: «إن الناشرين بحاجة إلى معرفة واقع المنطقة ومتطلباتها، والتعرف إلى اتجاهات القراءة لدى مواطنيها، والأسباب التي يمكن أن تحول دون إقبالهم على القراءة، ذلك أن تشجيع ثقافة القراءة وغرس محبة الكتاب في النفوس مقرون بقدرة الناشرين على توفير كتب مشوقة ومفيدة ومتاحة لكل شرائح المجتمع».
ويستضيف المؤتمر عدداً من المتحدثين، ويشمل ورش عمل يقدمها خبراء للتدريب على المهارات الأساسية في عالم النشر. كما ستخصص جلسة خاصة لتبادل حقوق الترجمة من خلال إبراز مجموعة منتقاة من الكتب باللغتين العربية والإنجليزية.
تقام جميع جلسات المؤتمر في فندق إنتركونتيننتال، دبي فيستيفال سيتي.

اقرأ أيضا

حبيب الصايغ.. شعرية الإبداع ودرب الخلود