الاتحاد

الإمارات

الاجتماع الدولي يناقش اليوم بدعوة من حمدان بن زايد الوضع الإنساني في غزة

تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم اجتماع الجهات المانحة الراغبة في مساعدة المدنيين الفلسطينيين في غزة والذي يعقد تلبية لدعوة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة·
ويستعرض الاجتماع -الذي يعقد في أبوظبي، برئاسة معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية- الوضع الإنساني في غزة والاحتياجات الرئيسية واحتياجات التمويل ذات الأولوية·
وأكد عبدالحق أميري رئيس مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لتنسيق الشؤون الإنسانية في دبي أنه باستضافة الإمارات لهذا الاجتماع فإنها توفر فرصة للجهات المانحة للحصول على صورة أوضح للوضع الإنساني والاحتياجات ذات الأولوية وأفضل وأسرع الطرق لتوجيه المساعدة للشعب الفلسطيني في غزة، وشدد على أن الأمم المتحدة تبذل كل ما بوسعها للتخفيف من معاناة وآلام الشعب الفلسطيني في غزة·
من جانبه، قال بيتر فورد ممثل المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجيئن الفلسطينيين ''اونروا'': ''يدفع السكان بالفعل ثمن إعاقة وصول المساعدات الإنسانية في نفس الوقت نشهد قتلاً وتدميراً على نطاق واسع، داعياً المجتمع الدولي إلى العمل معاً لوضع حد للعنف وتقديم المساعدة للسكان المتضررين سواء على صعيد الاحتياجات الطارئة واحتياجات إعادة البناء التى ستصبح بادية للعيان بمجرد توقف القتال، وقال: ''نحن قادرون على التقييم''·
من جانبه، أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تدخر جهداً في مناصرتها للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني على كافة الأصعدة السياسية والمادية والإنسانية والمعنوية، وكانت دائماً -وما زالت- سباقة في تقديم يد العون للشعب الفلسطيني في معاناته التاريخية والإنسانية·
جاء ذلك في تصريح لمعاليه بمناسبة اجتماع الدول المانحة والهيئات الخيرية الإماراتية والمنظمات الدولية المعنية بشؤون المساعدات والإغاثة اليوم في أبوظبي والذي دعا إليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس تنسيق المساعدات الخارجية للدولة رئيس هيئة الهلال الأحمر، لتدارس الوضع الإنساني في قطاع غزة وتحديد الاحتياجات الضرورية والأولويات اللازمة لمساعدة الشعب الفلسطيني المتضرر في قطاع غزة·
وقال معاليه إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقف اليوم حكومة وشعباً لتعبئة الدعم الدولي للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني بقطاع غزة والذي يعاني من أوضاع معيشية صعبة ومآساوية نتيجة للعدوان الإسرئيلي المستمر علي القطاع·
هذا العدوان الذي راح ضحيته العديد من الأبرياء وطال حتى الأطفال والنساء والشيوخ ولا يخفى على أحد أن ما يجري يبعدنا كل البعد عن العملية السلمية في الشرق الأوسط وتزيدها تأزماً وتعقيداً·
وأضاف أنه ''عملاً بإيمان الإمارات بضرورة تبني الخطوات العملية والبناءة والتي تدعم وتعزز من صمود الشعب الفلسطيني وتخفف من معاناة إخوتنا وأبنائنا في قطاع غزة جاءت المباردة الكريمة والنبيلة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة رئيس الهلال الأحمر لعقد اجتماع عاجل في أبوظبي للدول المانحة والهيئات الخيرية الإماراتية، إضافة الى المنظمات الدولية المعنية بشؤون المساعدات والإغاثة''·
وأوضح معاليه أن الاجتماع سيتدارس الوضع الإنساني في قطاع غزة ويحدد الاحتياجات الضرورية والاولويات اللازمة لمساعدة الشعب الفلسطيني المتضرر في القطاع وأهم المعوقات التي تقف أمام ايصال مواد الاغاثة الي قطاع غزة والسبل الكفيلة بالتغلب عليها، مؤكداً أن الهدف الأساسي أن يكون هذا التنسيق ذا طابع دولي برعاية الامم المتحدة من اجل توفير الحماية للجهات المقدمة للمساعدات وضمان وصولهم وتسهيل التنسيق مع الأونروا والمنظمات الدولية لتنفيذ الإغاثات والمشاريع الضرورية·
وقال معاليه: ''لاشك أن وزارة الخارجية وفي دعمها لهذه المبادرة وهذا الاجتماع تكمل عملها السياسي في سعي دولة الإمارات إلى دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة·
جدير بالذكر أن أكثر من 850 شهيداً سقطوا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية، إضافة إلى 3350 جريحاً معظمهم من النساء والأطفال، فيما أدى الهجوم نفسه إلى إجبار أكبر عدد من الفلسطينيين على النزوح منذ عام ،1967 حيث إن أكثر من 21 ألف مشرد يتخذون من مرافق وكالة الاونروا مأوى لهم·
وأكد هزاع القحطاني مدير مكتب تنسيق المساعدات الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة أنه بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة، يبذل مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة جهوداً كبيرة للتنسيق مع الأجهزة المانحة في الدولة الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الدولية المعنية بالشؤون الإنسانية والإنماء لكي يتم تأمين إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها في قطاع غزة·
ونوه القحطاني في تصريح له بمناسبة الاجتماع الدولي اليوم بأن الحملة الموحدة للإغاثة ''أغيثوهم'' لاقت تجاوباً كبيراً من الجميع، وعلى رأسهم أصحاب السمو الشيوخ، حيث تكفل صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' ببناء 1200 منزل لأهالي قطاع غزة ممن فقدوا منازلهم، كما بلغ إجمالي التبرعات في يوم الحملـــة ما يزيد على 315 مليون درهم·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي