الاتحاد

الاقتصادي

البنك الدولي يدعو إلى عقد جديد لمواجهة ارتفاع أسعار المواد الزراعية

في مواجهة ارتفاع اسعار المنتجات الزراعية الذي يهدد استقرار البلدان الفقيرة، اوصى البنك الدولي بابرام ''عقد جديد'' للقيام بجهد مكثف ومنظم على المستوى العالمي·
وقال رئيس المؤسسة المالية المتعددة الاطراف روبرت زوليك أمس الأول: ''نحن بحاجة لنهج جديد في السياسة الغذائية العالمية''، داعيا الى اعتماد سياسة طموح على غرار ''العقد الجديد'' (نيو ديل) الذي اعتمده الرئيس الاميركي فرنكلين روزفلت بعد ازمة ·1929
ويعتبر البنك الدولي ان 33 دولة في العالم مهددة باضطرابات سياسية وبلبلة اجتماعية بسبب الارتفاع المفاجئ في اسعار المنتجات الزراعية والطاقة، ودعا زوليك الذي وضع الزراعة في سلم اولوياته بعد تسلمه رئاسة البنك الدولي في يوليو، الى الاسراع في توفير خمسمائة مليون دولار طلبها برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة·
وقال امام اعضاء مركز التنمية الشاملة (سنتر فور غلوبال ديفلوبمنت) وهو منظمة غير حكومية مقرها في العاصمة الاميركية: ''ان على الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واليابان والدول الاخرى الاعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصاية العمل الان لسد هذا العجز - والا سيعاني مزيد من الاشخاص وسيموتون جوعا''·
وقد اطلق برنامج الاغذية العالمي في 20 مارس ''نداء عاجلا للغاية'' وطالبت مسؤولته جوزيت شيران الدول المانحة بتوفير خمسمائة مليون دولار (325 مليون يورو)، من جهته سيقوم البنك الدولي برفع ''تسليفاته بنسبة الضعف تقريبا في القطاع الزراعي في افريقيا ليرفعها من 450 الى 800 مليون دولار'' كما وعد في خطابه الذي وزع نصه على الصحفيين·
وفي شهر مارس بلغ السعر الفعلي للارز اعلى مستوياته في خلال تسع عشرة سنة وسجل سعر الدقيق مستوى قياسيا منذ 28 عاما كما ذكر زوليك قبل بضعة ايام من اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي التي ستعقد في 12 و13 ابريل في واشنطن·
وهذا التضخم الحاد اضطر دولا عدة في الجنوب لاتخاذ تدابير استثنائية من اجل ضمان امدادها بالمؤن، ويوم الثلاثاء الماضي في اليوم الثاني للتظاهرات العنيفة ضد غلاء المعيشة في ابيدجان اعلنت حكومة ساحل العاج: ''تعليق الرسوم بصورة مؤقتة على استيراد الارز وزيوت الطعام والحليب وطحين القمح والسكر والسمك علب حفظ الطماطم والاسمنت'' كما جاء في بيان تلي بالتلفزيون الوطني·
ويوم الجمعة الماضي اعلنت حكومة فيتنام انها ستخفض صادرات الارز هذه السنة لضمان الامن الغذائي واستقرار الاسعار، وفي اليوم نفسه في القاهرة قرر وزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد وقف تصدير الارز المصري لمدة ستة اشهر منذ الاول من ابريل حتى مطلع اكتوبر·
وقال سيد ابو القمصان مستشار وزير التجارة لوكالة فرانس برس: ''ان الارز هو البديل الاساسي للمعكرونة التي ارتفع سعرها بسبب ارتفاع اسعار القمح في السوق الدولية''، موضحا ان قرار وقف تصدير الارز يهدف الى خفض اسعاره بعد ان ارتفعت كذلك نتيجة تزايد الطلب عليه في السوق المحلية·
واعتبر زوليك: ''ان هذا النهج الجديد ينبغي الا يتركز فقط على الجوع وسوء التغذية، بل وايضا على الترابط بين الطاقة والمحاصيل والتغير المناخي والاستثمار وتهميش النساء بين امور اخرى، والصمود الاقتصادي والنمو''·
واقترح ثلاثة تدابير اخرى للحد من انعكاسات التباطؤ الاقتصادي العالمي على البلدان الاكثر ضعفا وهي مساعدة لافريقيا تدفع باموال مستقلة وترسيخ ''مبادرة شفافية الصناعات المستخرجة'' (المتعلقة بكل الصناعات المنجمية والمعادن والمواد المستخرجة من باطن الارض)، وانجاز دورة الدوحة لمنظمة التجارة العالمية·

اقرأ أيضا