الاتحاد

الاقتصادي

وزير الخزانة: الاقتصاد الأميركي يواجه وقـتاً عصـيباً

بولسون يتحدث أمام أكاديمية العلوم الصينية في بكين أمس

بولسون يتحدث أمام أكاديمية العلوم الصينية في بكين أمس

قال وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون أمس إن الاقتصاد الأميركي تراجع بشدة ويواجه الآن ثلاثة أشهر عصيبة·
وفي السياق ذاته أفادت تقارير أمس بأن صندوق النقد الدولي ومقره باريس قرر خفض توقعاته بالنسبة لمعدل نمو الاقتصاد الأميركي للعام الحالي وأبدى نظرة متحفظة بشأن نمو الاقتصاد الصيني والهندي للعام الحالي·
وفي حديث مع الصحفيين خلال زيارة لبكين تفادى بولسون الاجابة عن سؤال عما اذا كان الاقتصاد مهدد بالسقوط في براثن كساد وهو ما قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) بن برنانكي امس الاول إنه احتمال وارد·
وقال بولسون: ''لا شك في أننا مقبلون على ربع عام عصيب وأن الاقتصاد تباطأ بشدة''، لكنه اضاف ان تباطؤ قطاع الاسكان المسؤول الى حد كبير عن تراجع الاقتصاد كان أمرا ضروريا، وقال بولسون: ''نحتاج الى هذا النوع من التصحيح·· انه ليس امرا سارا ولكننا بحاجة له''، وكان يشير الى انخفاض أسعار المساكن وتباطؤ بناء المساكن في الولايات المتحدة·
ولليوم الثاني على التوالي اشاد بولسون بالصين لسماحها لعملتها بالارتفاع بوتيرة أسرع وهو مطلب قائم منذ وقت طويل لادارة الرئيس جورج بوش، وارتفعت العملة الصينية (الرنميمبي) اربعة بالمئة امام الدولار في الربع الاول من العام وزادت حتى الان 18 بالمئة منذ يوليو ·2005
وقال بولسون إن سعر صرف أقوى سيساعد الصين على التصدي للتضخم الذي يقترب الان من أعلى مستوى في 12 عاما عند 8,7 بالمئة، واضاف قائلا للصحفيين إنه رغم ان الصين ستفقد بعض الوظائف مع تكيف اقتصادها للعملة الأقوى فليست هناك أي بوادر على أن النمو الاجمالي تضرر من جراء ارتفاع سعر الصرف·
إلى ذلك قال دومينيك شتراوس - كان مدير صندوق النقد الدولي لصحيفة ''لو فيجارو'' الفرنسية أمس إن التوقعات الخاصة بمعدل نمو الاقتصاد الاميركي خلال شهر يناير الماضي يجب أن تكون أقل من ذلك لكنه لم يحدد أرقاما بعينها·
وأفادت صحيفة ''دي تسايت'' الالمانية بأن صندوق النقد الدولي قرر خفض توقعاته لمعدل نمو الاقتصاد الاميركي لعام 2008 من 5ر1 % إلى 5ر0 %·
وأضاف شتراوس كان أن الازمة المالية العالمية لها تأثير متزايد على الصين والهند، وقال إنه لا يوجد أحد ''محصن'' فى مواجهة هذه التأثيرات·
واضاف ''اذا طاولت الازمة الائتمان الاستهلاكي فان نتائج ذلك على النشاط الاقتصادي ستكون كبيرة''، وتوقع صندوق النقد الدولي في يناير ان يرتفع اجمالي الناتج المحلي الاميركي بنسبة 1,5 في المئة العام 2008 واجمالي الناتج المحلي في العالم بنسبة 4,1 في المئة·
وفي السياق ذاته أكد رئيس البنك الدولي روبرت زوليك أمس الأول أن احتمالات دخول الاقتصاد الأميركي مرحلة الركود لن تؤثر بشكل واضح على نمو الاقتصاد العالمي كما كان يحدث في الأزمات الاقتصادية السابقة الأمر الذي يشير إلى ظهور قوى اقتصادية بديلة قادرة على تعويض تباطؤ أو ركود الاقتصاد الأميركي·
وقال زوليك إن ضعف تأثير الأزمات المالية التي تعرضت لها الاقتصادات المتقدمة في العالم حاليا على الاقتصاد العالمي بشكل عام وفقا لنظرية الأواني المستطرقة هو أمر جديد هذه المرة مقارنة بالأزمات السابقة التي كان العالم يتعرض لها حيث بدأت الصين والهند وغيرها من الاقتصادات الناشئة لعب دور أكبر في السوق العالمية·
وأضاف زوليك الذي كانت يتحدث أمام مركز التنمية العالمية في واشنطن إن التحول الواضح نحو الاقتصادات الناشئة يمثل: ''تنويعا مرغوبا في مصادر النمو'' للاقتصاد العالمي· كان معدل نمو الاقتصاد الأميركي قد انخفض خلال الربع الأخير من العام الماضي إلى 6ر0% في الوقت الذي حذر فيه بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي أمس الأول من احتمال دخول الاقتصاد الأميركي مرحلة الانكماش خلال النصف الأول من العام الحالي·

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة