عربي ودولي

الاتحاد

رئيس الأركان الأردني يتعهد من بغداد هزيمة «داعش»

العبيدي والزبن في مؤتمر صحفي مشترك ببغداد أمس (أ ب)

العبيدي والزبن في مؤتمر صحفي مشترك ببغداد أمس (أ ب)

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

تعهد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية من بغداد أمس، إن تقوم بلاده المنضوية في التحالف الدولي «بكل شيء» لهزيمة تنظيم « داعش» ، في حين قال اتحاد القوى العراقية السني، إن مسودة الحرس الوطني الموجودة في البرلمان، استبدلت بأخرى غير شرعية، داعياً الرئاسات الثلاث (الجمهورية، النواب، والحكومة) والقوى السياسية إلى عقد اجتماع للبحث في الأمر.

وقال الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن في مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي «سنعمل كل شيء في سبيل هزم هذا التنظيم .. لن نتردد كقوات مسلحة أردنية وجيش عراقي، بالعمل معا لدحره في أي مكان، داخل العراق أو سوريا أو أي مكان».

وأشار إلى أن «قدومي إلى العراق، رسالة من جلالة الملك والشعب الأردني، تفيد أننا وأخواننا في العراق الشقيق في خندق واحد».
بدوره قال العبيدي، إن «ملك الأردن أوعز بإتاحة إمكانات القوات المسلحة الأردنية كافة أمام الجيش العراقي» مشدداً على أن «التنسيق سيكون عالياً بين جيشي البلدين لمحاربة الإرهاب».
في هذا الوقت قتل عسكري عراقي وأصيب 16 آخرون في محافظة صلاح الدين، بانفجار مركبة عسكرية مفخخة يقودها انتحاري، أعقبها اشتباكات بين الجيش وعناصر «داعش». كما أسفر انفجار استهدف قوات الشرطة الاتحادية في ناحية دجلة مكيشفة شمال سامراء، عن مقتل 4 من الشرطة وجرح 6 آخرين ،في حين أعلن «داعش» أن جهادياً فرنسياً كان واحداً من ثلاثة انتحاريين، نفذوا أمس هجمات ضد القوات العراقية ومسلحين موالين لها في المحافظة.
من جهة أخرى صدت قوات البيشمركة ، هجوما شنه مسلحون من «داعش» قرب ناحية تازه جنوب المدينة، فيما حاول عناصره مهاجمة المواقع الكردية في قضاء داقوق جنوب كركوك. وحررت البيشمركة ثلاث قرى بناحية الرياض جنوب غرب المدينة في الوقت الذي نفذ «داعش» في نينوى عقوبة قطع اليد بحق 3 مدنيين عراقيين في منطقة باب الطوب أمام السكان بحجج مختلفة.
وذكر السكان «يحاول داعش بث الرعب في النفوس لضمان السيطرة على الوضع داخل المدينة، بالتزامن مع قرب انطلاق عمليات تحرير الموصل».
من ناحيته، أعلن التحالف الدولي شن 6 غارات في العراق استهدفت مواقع قرب بيجي وكركوك والموصل والفلوجة، وأصابت وحدات تكتيكية ومركبات ومدفعاً آلياً ثقيلاً.
سياسيا قال القيادي في اتحاد القوى السنية نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، إن «الاتحاد لاحظ أن مسودة الحرس الوطني المرسلة إلى مجلس النواب مستبدلة بنسخة أخرى لم تجر عليها التعديلات، وهي غير النسخة التي جرى التصويت عليها»، داعيا إلى «إجراء تحقيق عاجل بالأسباب التي أدت إلى إرسال نسخة غير شرعية إلى مجلس النواب».
وأضاف النجيفي أن «مسودة قانون المساءلة والعدالة وحظر البعث التي جرى تمريرها بأغلبية بسيطة من خلال التصويت، أكثر تشدداً من النسخة النافذة من القانون، مما يدل على إخلال واضح بالاتفاق السياسي، وانحراف عنه». وأكد أن «التحالف دعا إلى اجتماع عاجل للرئاسات الثلاث وقادة القوى السياسية لمناقشة هذه القضايا، فضلاً عن مناقشة التقصير الواضح في تسليح أبناء المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش».

اقرأ أيضا

إسبانيا تسجل 832 وفاة بكورونا في يوم واحد