الاتحاد

الاقتصادي

حرة مطار دبي تتبنى آليات المسؤولية المؤسسية تجاه المجتمع

صورة جماعية لمديري

صورة جماعية لمديري

أكد ناصر المدني مساعد المدير العام لسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي في بيان أهمية تبني المؤسسات الخاصة والحكومية لمفاهيم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات والتأكيد على الدور الريادي في التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي تواجه المجتمعات لما لها من انعكاسات ايجابية على فعالية المؤسسات وادائها·
جاء ذلك في اطار الورشة العلمية التي نظمتها ادارة الموارد البشرية والاستراتيجية بالمنطقة الحرة بمطار دبي بالتعاون مع مركز دبي للقيم الادارية امس الاول·
وقال ان الهدف الأساسي من انعقاد هذه الورش العلمية تعميق معرفة موظفينا واكتسابهم لتجارب جديدة فيما يتعلق بالمسؤولية المؤسسية تجاه المجتمع·
واضاف: لقد ادركنا في سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي ومنذ وقت بعيد أهمية دورنا تجاه مجتمعنا وقمنا بتبني موجهات تصب في مصلحته والمساهمة في نشاطاته·
كما ساهمت المنطقة الحرة بمطار دبي في تأسيس مركز دبي للقيم الادارية بالتعاون مع مؤسسات أخرى لتأكيد دورنا الايجابي·
واشار الى ان سلطة المنطقة الحرة قد وضعت برنامجاً متكاملاً لبناء قدرات موظفيها وآليات مشاركتهم في تطوير القضايا الاجتماعية والبيئية من خلال خطة عمل تطبيقية واضحة المعالم· بدأت نتائجها تبرز جليه على مجمل اداء المؤسسة وسمعتها·
ومن جانبه قال نجيب محمد العلي المدير التنفيذي لمركز دبي للقيم الادارية ان ثقافة المسؤولية المؤسساتية تجاه المجتمع قد بدأت بخطوات متسارعة في الامارات وحققت نتائج مذهلة خلال وقت قصير·
واضاف على الرغم من حداثة التجربة في دولة الامارات العربية المتحدة الا انها اضحت نموذجاً يمكن تطبيقه في دول أخرى الا اننا نتطلع الى المزيد من الجهد والتفاعل من مؤسسات القطاعين العام والخاص·
واكد ان نشر مفاهيم المسؤولية الاجتماعية يحتاج الى وقت ومثابرة ودعم متصل من جميع المؤسسات العاملة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية·
واشار الى ان مركز دبي للقيم الادارية قد عمل على تصميم وتطوير نماذج تعليمية جديدة أكثر تخصصاً وسهولة لتسهيل نشر هذه الثقافة لتي باتت مهمة وحيوية للشركات المختلفة والاقتصاد الوطني بشكل عــــام''·
وقالت المحاضرة زينة الزين، مديرة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات بمركز دبي للقيم الادارية ''ان فكرة مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع يمكن التعاطي معها بمنتهى المرونة من حيث تطبيقها على ارض الواقع وفق قيمنا الدينية والأخلاقية والانسانية وما يتلاءم مع احتياجات مجتمعنا وتوجهات اقتصادنا''
واضافت زينة ''ان بروز ظواهر اجتماعية سلبية في المجتمعات التي تعمل فيها المؤسسات مثل التخلف الاجتماعي، انفراط الأمن، الفقر ونقص التعليم وحقوق الانسان سوف تنعكس سلباً على اداء تلك الشركات وبالتالي على ربحيتها وديمومتها اذا لم يتم الانتباه لها في الوقت المناسب والتصدي لها·
واضافت لقد ادركت الشركات عالمياً ولدينا هنا في دبي أهمية توسيع نشاطاتها لتشمل أكثر ما هو تجاري وربحي والاخذ بعين الاعتبار والجدية اضلاع المساهمة الاجتماعية الثلاثة التقدم الاقتصادي والاجتماعي وحماية البيئة·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف