الاتحاد

الاقتصادي

بحث التعاون التجاري بين أبوظبي وتكساس الأميركية

خلفان الكعبي (وسط) يبحث مع وفد تجاري العلاقات الثنائية

خلفان الكعبي (وسط) يبحث مع وفد تجاري العلاقات الثنائية

بحثت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس أوجه التعاون والتبادل الاستثماري بين إمارة أبوظبي وولاية تكساس الأميركية·
واكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس لجنة قطاع المقاولات والتشييد خلفان سعيد الكعبي الذي ترأس جلسة المباحثات ان الاقتصاد الوطني للدولة يشهد تطوراً سريعا، مشيرا إلى ان هذا التقدم ما كان ليتحقق دون أن يشمل كافة القطاعات الاقتصادية والمرافق العامة والبنية التحتية بشكل عام والمشروعات التجارية والخدمية وحركة التصنيع والخدمات الاجتماعية·
وقال إن الهدف الرئيسي يتمثل في تطوير جودة المستوى المعيشي وبيئة العمل وكذلك تأمين مستقبل أفضل للأجيال الشابة للعيش في سلام وأمان·
غير أن التوجيهات والخطط المعنية بالوصول لتلك الأهداف تعتمد على مدى النجاح المتحقق في تنويع مصادر الدخل وتحرير اقتصادنا من الاعتماد على النفط والغاز كمصدر وحيد للدخل، مشيرا إلى ان الغرفة تولي اهتماماً خاصاً للقطاعات الإنتاجية التي تسمح لنا باستغلال المزايا التنافسية بأسلوب أفضل·
وأضاف الكعبي أن اقتصادنا يعتبر ثاني أكبر الاقتصادات على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، لافتا إلى امكانية توفير العديد من الفرص الاستثمارية للشركاء التجاريين من مختلف أنحاء العالم·
وأشار إلى وجود العديد من المشروعات العالمية المختلفة المقامة في الدولة وفي طور التنفيذ في أبوظبي والإمارات الأخرى على حد سواء، وهذا الأمر من شأنه أن يخلق المزيد من الفرص للشركات الأميركية لزيادة وتنويع استثماراتها في الاسواق المحلية·
وقال إن دولة الإمارات تتمتع بعلاقات ممتازة ومستقرة مع معظم دول العالم وخاصة الولايات المتحدة، خصوصا في ظل توفر نظام اقتصاد السوق الحر الذي نتبعه، فضلا عن النظم والقوانين التي تنظم العلاقة بين المؤسسات التجارية المختلفة فإن هذا كله يخلق بيئة صحية آمنة للاستثمار الأجنبي في دولة الإمارات·
وأشار الكعبي الى أن إمارة أبوظبي تتمتع بإمكانياتٍ ومميزات اقتصادية وتجارية كبيرة، وتتوفر فيها مزايا وتسهيلات كبيرة لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب، لاسيما في مجالات الإعفاءات الجمركية التي تشمل قائمة طويلة من السلع والمنتجات وحرية حركة وتحويل رأس المال دون قيود بالإضافة إلى وجود بنية أساسية حديثة تلبي متطلبات النشاط التجاري والاستثماري في جميع أشكاله·
وساهمت هذه المميزات والتسهيلات في جعل دولة الإمارات عامة وأبوظبي خاصة مركزاً مهماً للتجارة والأعمال في منطقة الخليج ومركز استقطاب للشركات والمؤسسات من مختلف دول العالم·
من جهته، أشاد رئيس الوفد التجاري الأميركي بالعلاقات الاقتصادية التي تربط بين الجانبين وشدد على أهمية تبادل الزيارات بين رجال الأعمال بين البلدين وذلك لسهولة عقد الشراكات التجارية بين الطرفين·
وحضر اللقاء محمد سعيد القبيسي عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وعدد من رجال الأعمال وممثلي الشركات والمؤسسات في إمارة ابوظبي·

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية