الاتحاد

كرة قدم

استقبال «فضي» لنجوم «آسيوية الشاطئية»

نجوم منتخب الشاطئية أثناء استقبالهم بحضور ابن غليطة والجرمن والنمر (تصوير إحسان ناجي)

نجوم منتخب الشاطئية أثناء استقبالهم بحضور ابن غليطة والجرمن والنمر (تصوير إحسان ناجي)

مراد المصري (دبي)

حظيت بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية باستقبال «فضي» دافئ، وتزينت أعناق الجهازين الفني والإداري بالورود، وذلك مع عودتها إلى أرض الوطن ليلة أمس الأول قادمة من ماليزيا عبر مطار دبي الدولي، بعد الحصول على المركز الثاني في البطولة الآسيوية، وضمان الصعود إلى نهائيات كأس العالم، التي تقام في الباهاماس الشهر المقبل.
وشكل التأهل هذه المرة إلى نهائيات كأس العالم، فرحة مضاعفة رغم أنه تحقق للمرة الخامسة، وذلك بعدما تخطت اللعبة سنوات المعاناة منذ عودتها إلى عهدة اتحاد الكرة من مجلس دبي الرياضي، الذي صعدت معه اللعبة أربع مرات إلى كأس العالم وحققت العديد من الإنجازات.
واجهت اللعبة في الفترة السابقة خطر الاندثار، وانطلقت أجراس الإنذار في كأس القارات التي أقيمت نهاية العام الماضي في دبي، وتحديداً بعد الخسارة بعشرة أهداف أمام البرازيل، وسط تراجع على صعيد المسابقات وتخلي الأندية عن اللعبة، ليؤكد فرسان «أبيض الشواطئ» أنهم على العهد حينما يتعلق الأمر باسم الوطن، حيث تألقوا بأقل الإمكانيات ورغم صعوبات التفرغ، لينجحوا بتسطير اسم الإمارات في مكانتها المعتادة بين كبار العالم في نهائيات كأس العالم للشاطئية، لتستشرف اللعبة مستقبلاً جديداً من بوابة هذا الإنجاز.
وتقدم المهندس مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة، بالتهنئة إلى القيادة الرشيدة، وتحدث عن واقع ومستقبل اللعبة، وقال: «التأهل للمرة الأخيرة تحقق في تاهيتي عام 2013، في الفترة الماضية لا أريد وصف ما حصل أن اللعبة تم نسيانها، لكن بسبب ظروف خاصة للعبة وعدم وجود دوري لها أدى إلى تأخرها نوعاً ما، لكن الدعم موجود للمنتخب وتوفر برنامج إعداد ساهم في هذا الإنجاز».
وتابع: «التأهل إلى كأس العالم أثبت أن حصول هذه اللعبة على الاهتمام كفيل بإيصال الدولة إلى المحافل الدولية، ونتمنى لهم التوفيق في المرحلة المقبلة، ونأمل أن يكون القادم أفضل لهم كمجموعة».
وأكد ابن غليطة، أن الخطة الاستراتيجية ترتكز على إعادة هذه اللعبة في الأندية في أكثر من إمارة من أجل استدامة نشاطها وتطويرها، وقال: «يوجد ملاعب ولاعبين في الكرة الشاطئية، ومن الضروري أن نعمل على إعادة الفرق بحيث ترجع اللعبة قوية».
وفيما يتعلق بالتوجه بمنح الثقة للمدرب المواطن محمد المازمي، قال: «يعتبر المازمي من أبناء هذه اللعبة، وكان لاعباً مع عدد من اللاعبين الحاليين، وهو ليس بجديد على اللعبة، ومنحه الفرصة دليل على أن المدرب المواطن في حال حصل على الفرصة فإنه قادر على الإنجاز، ولا يوجد خلاف على قدرات المدربين المواطنين دائماً، ولعل حب الوطن هو ما يجعلهم يبدعون ويلعبون بهذه الروح العالية».
وعبر خليل أهلي، مدير الفريق، عن فخره باللاعبين الذين لعبوا بعزيمة وإصرار وتخطى كل الصعوبات من أجل حصد بطاقة الصعود لنهائيات كأس العالم، وقال: «بعد خيبة أمل كأس القارات الماضية في دبي، تعاهدنا جميعاً كلاعبين وأعضاء جهاز فني وإداري على التعويض في البطولة الآسيوية، وقد توفرت لنا كل مقومات النجاح للإعداد والمشاركة ونجحنا في المهمة، وهي الوصول للعالمية مجدداً».
وكشف أهلي أن الرهان على المدرب المواطن أعطى مفعوله، نظراً لخبرة محمد المازمي كعنصر مهم في الفريق، وعمل مساعداً للمدرب البرازيلي السابق، واكتسب خبرة في آخر عامين، وقال: «تركيز المازمي على الجانب النفسي ساهم بشكل إيجابي للغاية، وهو ما عمل عليه طوال الفترة الماضية، إلى جانب الإمكانيات الفنية المتوفرة لديه».
وفيما يتعلق بالتحضيرات للمشاركة في كأس العالم المقبلة في جزر الباهاماس، التي تفصل الفريق عنها فترة قريبة، وقال: «سيتم الحصول على راحة لعدة أيام ثم تبدأ التدريبات، وتوجد خطة إعداد مكثفة سيتم عرضها على لجنة المنتخبات من أجل اعتمادها بصورة نهائية، تتضمن معسكرات داخلية وربما خارجية أيضاً، وعدة مباريات ودية».
وأكد أهلي، أن التأهل إلى كأس العالم ساهم في إعادة تسليط الأضواء على لعبة كرة القدم الشاطئية، وقال: «استقبال المنتخب يؤكد أنه راجع بقوة للقمة، وفي خط الاتجاه الصحيح، وبدعم من أسرة اتحاد الكرة، فإننا على يقين أن المنتخب سيعود إلى أفضل مستوياته خلال فترة وجيزة».

الهاجري: أبارك للقيادة ومنظومة العمل الكروية
دبي (الاتحاد)

تقدم المهندس داوود الهاجري الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالإنابة بخالص التهاني والتبريكات إلى قيادتنا الرشيدة بمناسبة حصول منتخبنا الوطني للكرة الشاطئية على فضية المركز الثاني بكأس آسيا، وتأهله إلى نهائيات كأس العالم.
وقال: «لقد حقق أبناء الوطن إنجازاً رياضياً مهماً بتأهله إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية، ولا يسعني إلى أن أتقدم بخالص التهاني إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، والمهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة وأعضاء منظومة العمل الكروية كافة على هذا الإنجاز المستحق الذي كلل جهود لاعبينا بعد سلسلة من النتائج والأداء المشرف».
وأضاف الهاجري: «أبارك للاعبين والجهاز الفني والإداري هذا المجهود الكبير والنجاح الرائع، ونحن على ثقة تامة بأن يبذل أبناؤنا الأبطال كل ما لديهم من جهد للظهور بالمستوى المعروف عنهم في المحفل العالمي القادم، والذي يضم منتخبات قوية من مختلف المدارس؛ لأننا عهدناهم على التألق، لكونهم دائماً ما يضربون أروع نماذج التفاني والعطاء دون النظر إلى أي صعوبات أو معوقات».
وقال: «سعدنا بهذا النجاح الباهر والوصول إلى تلك المرحلة المشرفة، من أجل إعلاء اسم الإمارات العربية المتحدة ومواصلة مسيرة التميز التي عرفنا بها العالم أجمع ليس في المجال الرياضي فقط، بل في مختلف جوانب الحياة تماشياً مع رؤية قيادتنا الرشيدة التي عززت ثقافة حب النجاح والمركز الأول لدى الجميع لتصبح سمة ملازمة لهم في حياتهم العملية».

تقدم على لائحة التصنيف العالمي
تقوم لجنة الكرة الشاطئية بالاتحاد الدولي «الفيفا» بإصدار تصنيف عالمي سنوي، وتصنيف عالمي عام بناءً على المسيرة الكلية، ويحتل منتخبنا المركز 19 عالمياً على صعيد الترتيب العام بمجموع 797 نقطة باحتساب مسيرته في السنوات الماضية، لكن مع صعود «الأبيض» إلى نهائيات كأس العالم، فإنه مرشح للتقدم على لائحة الترتيب العام وإنهاء موقعه بمركز أفضل في ختام عام 2017، بعد أن اكتفى بالمركز الـ 22 في عام 2016 جمع خلالها 245 نقطة، مع بلوغه نهائيات كأس العالم واستضافته كأس القارات نوفمبر المقبل.

اقرأ أيضا