الاتحاد

دمج المكفوفين بالأنشطة

دمج المكفوفين بالأنشطة

دمج المكفوفين بالأنشطة

تسعى الدولة إلى دمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع كل أفراد المجتمع وذلك لبث الشعور والإحساس بأنهم جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع الإنساني الراقي، وهذا ما قامت به الدولة بدمج الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة كالمكفوفين مع الطلاب العاديين أو الأسوياء، لكن هناك نقطة أود أن أطرحها في حال دمج المكفوفين مع الطلاب العاديين أليس هم بحاجة إلى طرق خاصة في التعليم مثل طريقة (برايل)، ومن الملاحظ أن المناهج تتغير يوما بعد يوم وهذا ما أدى إلى صعوبة إنجاز كتب بطريقة (برايل) بشكل سريع، مما جعلهم لا يواكبون الباقين أو حتى يصلوا إلى ما وصل إليه زملاؤهم المبصرون، فهناك اقتراح أود أن أطرحه، عل وعسى أن يلاقي اهتماما من الجهات المختصة، ألا وهو إنشاء مراكز متخصصة على مستوى الدولة، تعمل على تعليم المكفوفين بمناهج خاصة بهم وبأسلوب علمي راق ومتطور، والعمل على تطبيق طريقة برايل دون أن تكون هناك أية إشكالية، وفي حال تغير المناهج لديهم تكون هناك دراسة يتم تطبيقها في الوقت المناسب، وتتم طريقة دمجهم مع زملائهم بعدة طرق من بينها تنظيم الرحلات والأنشطة الطلابية على مستوى المناطق التعليمية في الدولة، لأن التدريس في حالتهم يحتاج إلى مجهود مضاعف عن المجهود المخصص للمبصرين وأتمنى أن يلاقي هذا الاقتراح استحسان الجهة المعنية·

سالم سعيد

اقرأ أيضا