الاتحاد

حاربوا الدايوكسين

أستغرب كثيراً أن تكتشف جهات رقابية بعد فترات من الزمن مواد غذائية وغير غذائية تحتوي على مواد مسرطنة، وللأسف أن العديد من الناس استخدمها على فترات طويلة من الزمن دون أن تكون هناك فحوصات مخبرية أولية تكشف وجود هذه المادة الخطيرة التي لا محالة أودت بحياة الكثيرين من الناس وستودي بحياة آخرين، إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الأمر، فهناك مواد تجميلية ومنتجات شبة طبية تحمل مواصفات علاجية، أو دوائية كالمطهرات والكريمات المتنوعة والتي لم توضع في إطار رقابي، لذا لا بد من الآن فصاعدا أن تتخذ الجهات الرقابية والصحية والمختبرات في الدولة وعلى مستوى رفيع كافة الإحتياطات الاحترازية بشأن تداول مثل هذه المنتجات، والتي تدخل بالذات في تصنيعها مادة ال(دايوكسين) المسببة للسرطان، فأولا وأخيرا لا بد أن يتوجه الناس إلى الأطعمة الطازجة والبعد تماما عن الأطعمة المعلبة والتي تدخل فيها مواد حافظة، وحتى لو مجرد الشك في المنتج لا بد أن نبتعد عنه حفاظاً على صحة الجميع من التعرض لأمراض خطيرة تجعلهم طريحي الفراش أو قد تكون هذه السلعة السبب في وفاة عزيز، أو مرض آخر· فلتتكاتف الجهود الرسمية والشعبية في محاربة الدايوكسين·

خالد جاسم الحمادي

اقرأ أيضا