الاتحاد

الإمارات

الريسي: إنشاء مركز لعلاج إدمان النساء خلال الشهرين المقبلين

الريسي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي مساء أمس الأول للإعلان عن الحملة

الريسي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي مساء أمس الأول للإعلان عن الحملة

أطلق المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، مساء أمس الأول في فندق قصر الإمارات، الحملة الوطنية للتوعية بأضرار المخدرات تحت شعار ''نعم للحياة''، والتي تستمر طوال العام وتغطي فعالياتها العالم العربي·
وكشف عبدالعزيز ناصر الريسي رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل أنه يتم في الوقت الحالي إنشاء مبنى جديد للمركز الوطني للتأهيل في مدينة خليفة (ب) بسعة 200 سرير· موضحا أن الخطة المستقبلية للمركز تتضمن إنشاء مركز لعلاج الإدمان للنساء خلال الشهرين المقبلين بالتعاون مع مؤسسة التنمية الأسرية·
وأنشئ المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي عام 2002 ويختص فقط بعلاج وتأهيل المدمنين في المرحلة الحالية ويدرس توسيع نشاطه العلاجي ليشمل غير المواطنين، وقام خلال السنوات الست الماضية بمعالجة وتأهيل 600 شخص مدمن·
وأعلن الريسي في مؤتمر صحفي عن بدء فعاليات الحملة في العاشر من الشهر الحالي بمشاركة كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية والمواطنين والمقيمين·
وتهدف الحملة إلى حماية كل بيت عربي من أضرار الإدمان برفع مستوى التوعية بأخطارها وعلاج ضحاياها، والتعامل معهم كمرضى يستحقون العلاج وليس كمذنبين يستحقون العقاب·
حملة عربية
وقال ''إن هذه الحملة تنطلق من إمارة أبوظبي إلى كل بيت وأسرة في عالمنا العربي، حاملة رسالة الإمارات للتوعية بأضرار هذا الخطر الفتاك الذي يستهدف عقول شبابنا''·
وأضاف أن هذه الحملة هي الأكبر على مستوى الوطن العربي بشموليتها وتنوعها ومخاطبتها شرائح المجتمع كافة·
ويعتبر الإدمان حالة مزمنة وخطيرة مصحوبة بمضاعفات جسيمة تتدهور معها حالة المدمن إذا لم يلجأ إلى العلاج، بحسب الدكتور طالب خفاجي استشاري نفسي بالمركز الوطني للتأهيل·
وأكد الريسي أن الحملة ''تأتي تحقيقاً لرؤية قيادتنا الرشيدة وتوجيهاتها، ومن منطلق رسالتنا في المركز الوطني للتأهيل في استثمار مواردنا وطاقاتنا ومعارفنا الاختصاصية في حماية الأجيال من آفة الإدمان على المخدرات والمساهمة في بناء مجتمع صحي سليم لدولتنا يتوافق مع أعلى المعايير العالمية''·
وأضاف الريسي أن المركز سيقوم خلال الحملة بعمل سلسلة من الدراسات والبحوث والاستبيانات للخروج بإحصاءات دقيقة عن حالات الإدمان في دولة الإمارات·
وأشار الريسي إلى أن الحملة تتضمن برامج ووسائل عديدة لإيصال رسالتها إلى جميع شرائح المجتمع، حيث تتوزع وسائل التخاطب فيها لتشمل ولأول مرة الطفل بحملة خاصة، إضافة إلى أنها تتضمن رسائل للشباب والأسرة وجميع أفراد المجتمع·
استجابة للتحديات
من جانبه، قال الدكتور احمد يوسف رئيس قسم العلاج والتأهيل بالمركز: ''صُممت حملة ''نعم للحياة'' استجابة للتحديات والمتغيرات المتسارعة ولتوقعات وطموحات مختلف الجهات الرسمية والمعنية بالتوعية من أضرار الإدمان''·
وذكر يوسف أن الحملة تفسح المجال أمام كل المساهمين والمعنيين على مختلف اختصاصاتهم للمشاركة والمساهمة في تحقيق أهدافها وإيصال رسالتها إلى أوسع شريحة ممكنة من الجمهور·
ويؤثر الإدمان على المجتمع بشكل كامل؛ لأنه يؤدي الى ارتفاع نسبة الجرائم والعنف والإساءة لأفراد المجتمع وممتلكاته وغيرها من الأضرار، بحسب الدكتور احمد يوسف استشاري الطب النفسي رئيس قسم العلاج والتأهيل بالمركز·
وأكثر المخدرات انتشارا في منطقة الخليج هي فيتامينات مثل الروكسي والبنسرين· بحسب الدكتور طالب خفاجي الاستشاري النفسي بالمركز الوطني للتأهيل·
نظام متقدم للعلاج
وقال الريسي: ''لدينا في الدولة المرافق المناسبة لاستقبال المرضى وتقديم العلاج والتأهيل بمنتهى السرية والعمل على إعادة اندماجهم في المجتمع ليشاركوا في مسيرة العطاء والبناء·
أوضح الدكتور طالب خفاجي أن المركز يطبق نظاما متقدما في علاج وتأهيل المدمنين، وهو ما يعرف بالعلاج المتكامل القائم على العلاج النفسي والعضوي والاجتماعي·
وقال: ''إن الدفعة الأولى من الذين تم علاجهم وتأهيلهم بالمركز للعودة إلى العمل مرة، سيتم تخريجها خلال الشهر الحالي، والدفعة الثانية خلال شهر يونيو المقبل''·

سرية المعلومات

شدد د ·طالب خفاجي على ان المركز لا يقدم أي تقارير عن الحالات التابعة له لأي جهة سواء حكومية أو غير حكومية، لاعتمادها على السرية التامة في علاج المدمنين· ويضم المركز عيادة داخلية وأخرى خارجية، ففي الأولى يتم علاج المريض مدة تتراوح بين 3 و 6 أشهر، أما العيادة الخارجية فتستقبل المريض مرة على الأقل أسبوعيا وتصل إلى ثلاث مرات حسب حالة المريض· ونوه خفاجي إلى أن المركز يعمل على حل المشاكل التي تواجه المريض حتى لا يعود إلى الانتكاسة مرة أخرى، ويساعده في الحصول أو العودة إلى العمل، فضلا عن التأهيل الاجتماعي بما يساعده على العودة مرة أخرى إلى حياته الطبيعية·
وكشف خفاجي النقاب عن إنشاء عيادة لعلاج المدخنين، وتوقيع اتفاقية بين المركز الوطني للتأهيل من جهة ووزارة العمل ومجلس ابوظبي للتوطين لتقديم عدد من الدورات وورش العمل للأفراد الذين يتماثلون للشفاء لتأهيلهم مرة أخرى للعمل·

5 جوائز إعلامية

قرر المركز الوطني للتأهيل تخصيص 5 جوائز إعلامية خلال الحملة الوطنية للتوعية بالمخدرات منها جائزة لأحسن تغطية إعلامية وأخرى لأحسن تحقيق صحفي ثم جائزة لأحسن كاتب مقال، وأيضا أفضل برنامج مرئي، بالإضافة إلى جائزة لأفضل برنامج مسموع·
وأعلن المركز عن تشكيل لجان التحكيم التي ستختار الفائزين، وتضم نخبة من الإعلاميين والمتخصصين، وسيتم توزيع الجوائز وتكريم المشاركين من مؤسسات وأفراد في حفل يقام بهذه المناسبة في نهاية العام·

حملة متخصصة للأطفال

ينظم المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي حملة متخصصة لتوعية الأطفال، عبر بث مجموعة من البرامج الموجهة للأطفال ومسلسل الرسوم المتحركة ''نعم ولا'' وفيلم ''كوكب الصحة''· إضافة إلى مطويات متخصصة بالطفل لمكافحة المخدرات· وقد تم إنتاج لعبة محارب المخدرات كعمل تفاعلي توعوي· كما يقوم المركز بنشر رسائل الحملة عبر إعلانات الطرق و مجموعة كبيرة من الوسائل الإعلانية الأخرى·

زيارات مباشرة للمؤسسات الحكومية والأهلية

ذكر مسؤولو المركز الوطني للتأهيل أن الحملة تتضمن العديد من الفعاليات، بعضها يتعلق بالتواصل المباشر عن طريق مجموعة من النشاطات المباشرة مع الجمهور، مثل المعارض ومسرحيات الأطفال في المجمعات التجارية، وأيضا محاضرات وندوات في الجامعات والأندية والمراكز الثقافية·
كما تشتمل الفعاليات زيارات مباشرة للهيئات الرسمية والأهلية بالإضافة إلى فعاليات اجتماعية ورياضية مختلفة·

صحيفة دورية

أفاد المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، أن فعاليات الحملة تتضمن مجموعة من الإصدارات المطبوعة كالمطويات والكتيبات الموجهة إلى كافة الفئات العمرية، إضافة إلى صحيفة دورية بعنوان ''نعم للحياة'' ·
وخصصت حملة التوعية بأخطار المخدرات إنتاج وبث مجموعة من الرسائل التلفزيونية المتنوعة التي تخاطب الرأي العام، إضافة إلى برنامج تلفزيوني وثائقي درامي من عشرين حلقة يتناول الظاهرة بكامل وجوهها، مستعيناً برأي الخبراء·

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء