الاتحاد

ثقافة

المغرب ينظم ندوة عن الرحالة سعيد بن حدو

ينظم مختبر السرديات والجمعية المغربية للبحث في الرحلة، الشهر الجاري بمدينة آزمور المغربية ندوة بعنوان ''تقاطعات الرحالة والروائي والبيوجرافي في حكي سيرة شخصية مغربية'' وتلقي الندوة الضوء على حياة ورحلة الرحالة المغربي سعيد بن حدو المعروف بإستيبانيكو الذي أصبح '' موضوع دراسات مهمة في الجامعات الأميركية والأوروبية· إلا أن الاهتمام به لم يظهر على مستوى العالم العربي والمغرب إلا في السنوات الأخيرة من خلال مؤلفات توثيقية وترجمات وأيضا روايات استلهمت سيرته بصيغ مختلفة·''
وتقول نشرة الندوة '' تحولت حياة شخصية هذا الرحالة المغربي المعروف عالميا بإستيبانيكو من حدث ''ضمن أحداث تاريخية جمعية إلى نصوص تتوالد بين لغات وثقافات وأجناس تعبيرية· ففي ''سنة 1513 بُعيد الاحتلال البرتغالي لمدينة أزمور المغربية وقع كثير من المغاربة في الأسر وبيعوا في أسواق النخاسة بشبه الجزيرة الأيبيرية· كان بينهم فتى أزموري، سعيد بن حدو، اشتراه أحد نبلاء البلاط الإسباني، وعمَّده باسمٍ ''إستيبانيكو''أواستيبان الصغير- 1500/،1539 ليصير عبدا مرافقا له·
وفي صيف العام 1527 أوفد الإمبراطور شارل الخامس بعثة استكشافية إلى العالم الجديد، قوامها 600 مغامر كان إستيبانكو الأزموري واحداً منهم· هدفهم استكشاف أدغال شبه جزيرة فلوريدا تمهيدا لاستيطانها؛ فتعرضت لمحن وكوارث، ولم ينج من أفرادها إلا أربعة أشخاص، كان الأزموري أحدهم· وكان بذلك أول أجنبي تطأ قدماه أراضي جنوب الولايات المتحدة الحالية، ويتصل بحضارة الهنود الحمر (زوني) ويعْبر ما يسمى اليوم بأريزونا، وتكساس، ونيو مكسيكو''·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للكتاب» تتويج لنهضة الإمارات الثقافية