الاتحاد

الإمارات

أبوظبي للتعليم يدشن برنامج الممارسات المرورية الآمنة

دشن مجلس أبوظبي للتعليم أمس برنامجا حول الممارسات المرورية الآمنة كجزء من المنهاج الدراسي المطبق في 85 مدرسة حكومية بإمارة أبوظبي يشرف عليها المجلس· ويتضمن البرنامج إنشاء قرى مرورية فى المدارس· وبدأ تطبيق البرنامج في المدارس النموذجية كمرحلة أولى ومن ثم تعميمه على مدارس الشراكة والمدارس الحكومية الأخرى في الإمارة اعتباراً من العام الدراسي القادم بما يجعل هذا البرنامج نقطة تحول فى عملية التوعية المرورية في مدراس إمارة أبوظبي· وأوضح مبارك سعيد الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن هذا البرنامج يأتي في إطار حرص المجلس على غرس السلوكيات المرورية الصحيحة في نفوس الطلاب والطالبات وتوعيتهم بخطورة الممارسات الخاطئة خلال القيادة أو استخدام الطريق وعدم اتباع إرشادات المرور وماتسببه من مخاطر على حياتهم ·
وقال إن تدريس هذا البرنامج سيكون من خلال منهاج الصحة والتربية البدنية المطبق في مدارس الشراكة والنموذجيات، بهدف إكساب الطلبة الثقافة المرورية الصحيحة والآمنة والسعي إلى تنميتها باستمرار لديهم، بحيث يقومون بتطبيقها عملياً وبصورة صحيحة عند استخدامهم للطرق كمشاة أو قائدي سيارات أو ركاب·
وأضاف إن تعليم الأبناء الثقافة المرورية من خلال هذا المنهاج، كالقيادة المنظمة وتجنب السرعة الزائدة واتباع إرشادات المرور واحترام حق الآخرين من مشاة وقائدي سيارات وغيرهم من خلال المنهاج الدراسي، يعكس اهتمام الحكومة بالنشء وتنميتهم بطريقة علمية على المثل العليا والقيم والمبادئ وهو أفضل السبل لإكسابهم هذه الممارسات حيث يسهم تدريس البرنامج من خلال المنهاج في تثبيت هذه الممارسات في أذهان الطلبة فتنمو معهم مع مرور السنين وتصبح سلوكاً حياتياً يقومون به بصورة تلقائية·
وأشار الى البرنامج يشتمل على الجانبين النظري والعملي، مؤكدا أن نجاح البرنامج بتعاون الهيئتين الإدارية والتدريسية في المدارس سيسهم في الحد من حوادث الطرق وبناء المجتمع النموذجي الملتزم بالسلوكيات المرورية الآمنة· وقال إن البرنامج يتضمن تشييد عددا من القرى المرورية فى المدارس ومختبرات محاكاة للقيادة الآمنة للسيارات بما يكفل ترسيخ مفاهيم التوعية المرورية لدى الطلبة منذ مرحلة دراسية مبكرة·

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء