الاتحاد

الإمارات

ماجد بن محمد: المبادرات الثقافية أحد أشكال الاستثمار في المواهب

اعتبر سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة هيئة الثقافة والفنون في دبي أن المبادرات الثقافية أحد أشكال الاستثمار في المواهب، مشيراً خلال افتتاحه معرض اللوحات الفائزة في الدورة الثالثة لمسابقة الإمارات الدولية للإبداع الطلابي إلى أن المبادرة جاءت من جانب القطاع الحكومي، ودعا القطاع الخاص الى المشاركة والتواصل مع تلك الأنشطة والمبادرات الثقافية·
وجمعت المسابقة في دورتها الثالثة أكثر من 1173 مشاركاً من مختلف دول العالم لتعريفهم بالحضارات والثقافات المتعددة التي تحتضنها دبي، ورعت المسابقة إدارة الجنسية والإقامة بالتعاون مع إدارة الأنشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم·
حضر افتتاح المعرض في مركز ابن بطوطة التجاري في دبي الدكتورة فوزية بدري المدير التنفيذي للشؤون التعليمية بوزارة التربية والتعليم، واللواء محمد أحمد المري مدير إدارة الجنسية والإقامة بدبي وعدد من القناصل وأولياء الأمور من بعض الدول التي ينتمي إليها المشاركون في المسابقة التي أقيمت بعنوان ''دعونا نعبر عن بيتنا''·
وتفقد سمو الشيخ ماجد بن محمد اللوحات الفائزة في المسابقة التي تعرض على مدى ثلاثة أيام وسلَم الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية للطلاب الفائزين من الفئات المشاركة التي قسمت إلى ثلاث مراحل عمرية من 6 إلى 8 سنوات، ومن 9 إلى 11 سنة ومن 12 إلى 16 سنة، ومنح سموه أصغر مشارك جائزة الإبداع المبكر تقديراً لجهوده الخلاقة·
واعتبر المري أن افتتاح سمو الشيخ ماجد بن محمد المعرض وتسليمه الجوائز للفائزين تشجيع للمبادرات التي تنقل واقع دبي الغنية بتنوعها الثقافي والرائدة بتقديم المبادرات والفعالية المتميزة التي تهدف الى تعميق التبادل الثقافي والحضاري بين جميع المقيمين في الدولة·
وشدد المري على أهمية التعاون الاستراتيجي بين مختلف دوائر ووزارات الدولة خاصة في المبادرات المماثلة التي تهدف إلى إظهار وتطوير قدرات العناصر الشابة استجابة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
وفي تصريح بمناسبة المعرض، ثمن معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتـــعليم دعم ورعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم للمسابقة، مؤكداً حرص الوزارة على تنظيمها بالتعاون مع إدارة الجنسية والإقامة بدبي لإتاحة الفرصة للطلاب في مختلف المراحل الدراسية للتعبير عن أفكارهم وإبداعاتهم الفنية من خلال لوحات واقعية تجسد مفاهيمهم عن البيئة التي يعيشون فيها·
وأضاف أن زيادة الاهتمام الدولي بالمسابقة ساهم في دراسة طرح مجالات أخرى في مضمون المسابقة تشمل النواحي الثقافية والعلمية بشكل عام لتوثيق التواصل مع شعوب العالم والتعرف على الثقافات المختلفة تعزيزاً لمبدأ التعددية الثقافية التي تعمل على نشر قيم الخير والسلام بين المجتمعات·
وأوضـــــح معالي وزير التربية والتعليم أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً بالأنشـــــطة الطلابية خاصـــــة اللاصفية وتطرح برامج لتطـــــويرها لتواكب المساقات والمناهج الدراسية لتنـــــمية المهارات وصقل شخصـــــيات الطلاب وإعدادهم لاستكمال دراساتهم الجامعية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم