الاتحاد

الرياضي

فريق الإمارات في «التوب 10» بجولة «السباق إلى الشمس»

دييجو أوليسي خلال مشاركته في جولة باريس - نيس للدراجات ضمن بطولة العالم (من المصدر)

دييجو أوليسي خلال مشاركته في جولة باريس - نيس للدراجات ضمن بطولة العالم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وصلت جولة باريس- نيس العالمية للدراجات إلى نهايتها، بفوز سيرجيو هيناو من فريق سكاي بالترتيب العام، بفارق ثانيتين عن ألبيرتو كونتادور من فريق تريك - سيجافريدو على المسافة القصيرة الثامنة في المرحلة النهائية، فيما قدم فريق الإمارات، العضو الجديد في الاتحاد الدولي للدراجات، أداءً مميزاً خلال الجولة، عن طريق الدراج دييجو أوليسي، وحل في المركز السابع ضمن العشرة الكبار، ويتطلع الفريق الآن إلى تعزيز أدائه خلال الفترة المتبقية من الموسم، ويطلق على جولة باريس - نيس اسم «السباق إلى الشمس».
وقال دييجو أوليسي نجم فريق الإمارات «كانت جولة باريس-نيس اختباراً مميزاً لقدراتي. لقد شاركت سابقاً في جولة تيرينو-أدرياتيكو لعدة سنوات، ومع ذلك، لطالما رغبت في اختبار مستواي في نوع مختلف من السباقات، ولذلك اخترت جولة باريس-نيس هذا العام. كنت أدرك أن المراحل الأولى ستكون صعبة وتشكل تحدياً، وربما تحبط أهدافي فيما يخص التصنيف العام. وتبين أن ذلك صحيح، لاسيما في المرحلة الأولى، ولكن أعتقد أن هذه التجربة كانت ضرورية من أجل استعداداتي للمشاركة في جولة فرنسا هذا العام».
وخاض بنجامين سويفت من فريق الإمارات سباق باريس-نيس إلى جانب أوليسي، ويتطلع إلى العودة للمنافسة في تحدي ميلان-سان ريمو السبت المقبل، وسبق أن حقق فيه نتائج جيدة خلال السنوات الثلاث الماضية، إذ حل ثالثاً عام 2014، وجاء في المركز الثالث عشر خلال موسم 2015، وفي المركز الثاني العام الماضي وراء الدراج الفرنسي أرنو ديمار.
وقال سويفت «سباق باريس-نيس خطوة مهمة في الطريق إلى ميلانو-سان ريمو. ولسوء الحظ، فقد واجهتنا ظروف جوية سيئة في فرنسا، وتأثر أداؤنا سلباً بالمطر والطقس البارد. لقد انصب تركيزي على تحسين قدرتي، حاولت اختبار نفسي في السباق السريع. كان أدائي جيداً، وكان يمكن أن يكون أفضل. لا ريب أن إحراز نتيجة متقدمة كان سيمنحني دفعة كبيرة للأمام، لكن سباق باريس-نيس بصورة عامة كان فرصة جيدة لاختبار قدراتي قبل سباق ميلانو-سان ريمو».
ويسعى سويف من «فريق الإمارات» الوصول إلى منصة التتويج في جولة ميلان-سان ريمو. ومع ذلك، فإن مسافة الـ10 كم الأخيرة من السباق التي تتضمن تسلق تلة بوجيو، ستكشف من سيتمكن من الفوز من المشاركين في سباق ميلان-سان ريمو بنسخته الـ108.
وأضاف سويفت «أتطلع العودة للمشاركة في سباق ميلان-سان ريمو. لقد تذوقت طعم النجاح هناك من قبل، ومن الرائع دائماً العودة إلى هناك. وستكون مشاركتي في موسم 2017 أكثر تميزاً بالنسبة إليَّ، وذلك لأنها تمثل انطلاقة رحلتي مع فريق الإمارات، وأنا أتطلع وأعمل جاهداً للوصول إلى منصة التتويج».
من جهته، قال ماريو سكيريا، المدير الرياضي لفريق الإمارات «راضون بشكل عام عن أداء فريق الإمارات عبر مختلف مراحل جولة باريس-نيس. أعتقد أن الفريق كان يستطيع بذل جهد أكبر خلال المراحل الأولى من السباق، ولكن الظروف والأحوال المناخية كانت عقبة أمامه. وقد وضع الفريق أهدافاً طموحة يسعى إلى تحقيقها في السباقات المقبلة المتبقية، ونعتقد أن تشكيلة الفريق ستكون قادرة على المنافسة في السباقات المختلفة. أمامنا الآن سباق ميلان-سان ريمو، والذي يركز عليه سويفت ساعياً إلى الوصول مجدداً إلى منصة التتويج هذا العام، ونأمل أن يتمكن من تحقيق الصدارة في التصنيف العام في هذا السباق بنسخته الـ108».

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!