الاتحاد

عربي ودولي

رومني يفوز بانتخابات آيوا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية

دي موين، الولايات المتحدة (أ ف ب) - فاز ميت رومني بالانتخابات التمهيدية أمس الأول في ولاية آيوا (وسط) متقدما بفارق ثمانية أصوات فقط على منافسه ريك سانتوروم في هذا التصويت الذي يعطي إشارة الانطلاق لعملية تسمية المرشح الجمهوري الذي سينافس الرئيس باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2012.
وميت رومني الذي يعتبر احد المرشحين الأكثر اعتدالا والأكثر قدرة على هزم أوباما في انتخابات 6 نوفمبر المقبل، نال ثلاثين ألفا و15 صوتا مقابل ثلاثين ألفا وسبعة أصوات لمنافسه المحافظ المتشدد سانتوروم الذي حل في المرتبة الثانية بشكل غير متوقع.
وشارك 122 ألفا و255 ناخبا جمهوريا في 1774 مجلسا انتخابيا ما يشكل نسبة مشاركة قياسية. وأعلنت النتائج النهائية للانتخابات التمهيدية فجر أمس في ختام انعقاد مجالس الناخبين في هذه الولاية.
ونال الفائز والمرشح الذي حل في المرتبة الثانية 25% من الأصوات. وحل رون بول في المرتبة الثالثة بحصوله على 21% من الأصوات. ونال نيوت جينجريتش 13% من الأصوات متقدما على ريك بيري (10%) وميشال باكمان (5%).
وهذه النتائج تتيح لرومني وسانتوروم الاستفادة من دينامية الحملة قبل الانتخابات المقبلة المرتقبة الثلاثاء في ولاية نيوهامشير (شمال شرق). وتتجه كل الأنظار الآن إلى ولاية نيوهامشير حيث تجري ثاني عملية تصويت لمجالس الناخبين في 10 نوفمبر. ورومني رجل الأعمال الواثق من نفسه البالغ من العمر 64 عاما طوى صفحة آيوا وبدأ يركز على نيوهامشير. وقال “الرئيس اوباما لن يتولى الرئاسة لأكثر من ولاية”.
وفي 2008 وخلال أول ترشيح له للانتخابات، حل رومني في المرتبة الثانية في ايوا قبل أن يتراجع ويتقدم عليه جون ماكين. أما سانتوروم فقد شكر مناصريه مساء الثلاثاء مؤكدا مرة جديدة على القيم الأخلاقية المسيحية التي بنى حملته على أساسها. وقال “هذه هي القيم التي نحن بحاجة إليها إذا كان علينا مهاجمة باراك اوباما وكسب هذه الانتخابات وأن نعيد لأميركا مبادئها المؤسسة”.
وريك سانتوروم (53 عاما) السناتور السابق عن ولاية بنسلفانيا والكاثوليكي الملتزم، يدعمه بعض المسيحيين المحافظين الذين يملكون ثقلا كبيرا في هذه الولاية الزراعية.
وقام بحملة بإمكانات ضعيفة في هذه الولاية حيث جاب مقاطعاتها الـ99. أما حاكم تكساس ريك بيري الذي حقق صعودا مفاجئا في الحملة الانتخابية الصيف الماضي، فأعلن من جهته بأنه سيعيد النظر في ترشيحه للبيت الأبيض نظرا لنتائجه المخيبة.
من جانبه أبدى اوباما ثقته بالفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة. وقال لمجموعة من الديموقراطيين المشاركين في تجمع حزبي في ولاية ايوا (وسط) عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة «بطريقة ما، أشعر فعلا بالتفاؤل أكثر مما كنت عليه عندما ترشحت للمرة الأولى».
وأضاف اوباما المرشح لولاية ثانية على رأس الولايات المتحدة خلال هذه الندوة التي نقلت في واشنطن عبر رابط الفيديو «في عام 2012، يجب تذكير الأميركيين بكامل الطريق الذي اجتزناه». ويتهم المرشحون الجمهوريون اوباما بالفشل خصوصا على الصعيد الاقتصادي.

اقرأ أيضا

العراق يستعد لموجة جديدة من التظاهرات