الاتحاد

الرياضي

ميثاء السويدي: «آسيوية» القوس والسهم تحدٍ كبيرٍ

ميثاء السويدي في بطولة كأس الإمارات للقوس والسهم (الاتحاد)

ميثاء السويدي في بطولة كأس الإمارات للقوس والسهم (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكدت ميثاء السويدي، لاعبة منتخبنا الوطني للقوس والسهم، أنها تتدرب يومياً لمدة 3 ساعات تحت إشراف مدربتها أميرة نادر، استعداداً للمشاركة مع المنتخب في البطولة الآسيوية بتايلاند التي تنطلق الأحد المقبل، مشيرة إلى أنها سوف تكون الوحيدة من بين أعضاء المنتخب وتشارك في منافسات الفردي والفرق لفئة العمومي، برغم أنها لم تتجاوز 16 عاماً.
وقالت ميثاء التي تدرس في الصف الثاني عشر، وتحصل كل عام على درجة التفوق بنسبة تزيد على 96%: أتمنى أن أتأهل لدور الـ16 في البطولة الآسيوية للعبة المحاربين، مشيرة إلى أنها لا تشعر بالقلق أو التوتر من المشاركة على هذا المستوى، فقد سبقت لها المشاركة في 4 بطولات قارية وعالمية، اثنتان منهما في تايلاند، وواحدة في فرنسا، والرابعة في المغرب، وشاركت أيضاً في فئة العمومي في أغلب تلك البطولات.
وأضافت: آخر مشاركة رسمية لي كانت في كأس الإمارات بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، وحققت 273 نقطة من إجمالي 360، وأحرزت المركز الثاني في الجولة الختامية من 2016، والمركز الثاني أيضاً في الجولة الافتتاحية لموسم 2017، وبفارق نقطة واحدة عن المركز الأول الذي بلغ مجموع نقاطه 274 نقطة.
وتابعت: قدوتي في رياضة الإمارات هي الرباعة آمنة الحداد التي حققت نتائج وإنجازات مميزة على المستوى الآسيوي، ولولا إصابتها لشاركت في الأولمبياد، وعلى المستوى العالمي في القوس والسهم فهي الرامية الكورية كي بو لي صاحبة ذهبيتي أولمبياد لندن 2012، وذهبية وفضية ريو دي جانيرو 2016، وخطتي تقوم على العمل من أجل التأهل لأولمبياد طوكيو 2020، ولدي ثقة كبيرة في تحقيق ذلك.
وأشادت ميثاء بدعم أسرتها لها، وقالت: أحظى بدعم كبير من أسرتي في الرياضة، وكلهم يثقون في، ويساعدونني في التنقل لتدريباتي، ولا أجد أي مشكلة في تحقيق التوازن بين الدراسة والتدريب في الرياضة التي أعشقها، لأن الإنسان يمكنه أن يحقق كل شيء، ما دام يجتهد في عمله، وكلما تدربت بشكل جيد، وحققت نتائج مميزة أجد نفسي مقبلة بحماس أكثر على الدراسة.
وأضافت: بعد كأس الإمارات التي أقيمت في أبوظبي وبمرور الوقت، فإن أرقامي في تحسن مستمر، وليس لدي شك في أنني سوف أحقق أكبر استفادة من المشاركة الآسيوية لأنني على الأقل سأكتسب الخبرة من بطلات العالم، مشيرة إلى أن آسيا هي التي تتصدر قارات العالم، وأعتقد أن المشاركة في هذه البطولة فرصة كبيرة لي كي أدرس عناصر تفوق بطلات كوريا الجنوبية، وأستفيد منها في مسيرتي.
وعن طموحاتها الدراسية، قالت ميثاء السويدي: لا تختلف كثيراً عن طموحاتي في الرياضة، وأتمنى دراسة العلوم السياسية، وأن أكون سفيرة للدولة، وبرغم ذلك أحب جداً أن أقرأ في علم النفس، والأدبين الإنجليزي والفرنسي، ولا أجد أي تعارض بين كل هذه العلوم، لأن الإنسان في حياته العملية لابد أن يكون ملماً بعدة علوم ومثقفاً، وهذا من شروط النجاح والتميز في العمل.
وتابعت: أشعر بالفخر والسعادة لوجودي بين أعضاء المنتخب، وأتمنى أن يكون معي في المرات المقبلة زميلات أخريات، وسوف أشارك في الفردي، وليس لدي مشكلة في ذلك، بينما سأنضم لأحد زملائي في الفرق، والعمومي.
وتوجهت ميثاء بالشكر إلى جمعية القوس والسهم على الرعاية التي تمنحها لي، وعلى ضمي لعناصر المنتخب في البطولة الآسيوية، وأعدهم بأنني سوف أكون عند حسن ظنهم.
وأوضحت «الرياضة في الإمارات محظوظة بدعم القيادة الرشيدة، ولدينا رموز مشرفة، وشيوخنا أنفسهم يمارسون الرياضة ويضربون لنا المثل في ذلك، مشيرة إلى أن بنت الإمارات تحظى بدعم كبير من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، في كل المجالات، ويجب أن نكون عند حسن الظن، وأن نرد للوطن ولو جزءاً بسيطاً من فضله علينا، كما أننا لدينا نموذج نسائي مشرف جداً في الرياضة، وهي سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد التي مثلت الوطن وما زالت تمثله في الكثير من الرياضات، ويجب أن نتعلم منها الجرأة والثقة بالنفس في اقتحام هذا المجال المهم».

القاسم: ثروة ومشروع واعد
أبوظبي (الاتحاد)

قال فيصل القاسم أمين عام الجمعية أن ميثاء السويدي من المشروعات الواعدة في الرياضة الإماراتية، مشيراً إلى أن الجمعية تعول عليها كثيراً لتحقيق إنجازات كبرى في المستقبل، لأنها لاعبة متطورة، ونتائجها في تحسن مستمر، كما أنها من العقليات المنظمة التي يمكن الاعتماد عليها.
وأضاف: «ميثاء تم ضمها أخيراً إلى تشكيلة المنتخب لنتائجها المميزة، وهي دائماً خيار سهل بالنسبة لنا، وندرك ونحن نتعامل معها أننا أمام رياضية من العيار الثقيل، فكراً، وثقافة، وسلوكا، وندرك أنها تسبق سنها من كثر اطلاعها وتجاربها الرياضية، ونهنئ أسرتها عليها، ونعتبرها ثروة قومية في رياضتنا، وثقتنا فيها بلا حدود لتحقيق إنجازات قارية وعالمية في المستقبل.
وتابع قاسم يرأس البعثة إلى تايلاند: لاعبنا أحمد العويس اعتذر عن عدم السفر لارتباطه بامتحان الماجستير، وزميله حمدان المنصوري أيضاً لديه ارتباطات تحول دون سفره، وبالتالي سيكون لدينا 6 لاعبين ولاعبة واحدة، وأقيمت أمس الأول حصة تدريبية للمنتخب لإدخال اللاعبين في أجواء بطولة تايلاند.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية