حاتم فاروق (أبوظبي)

تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، أمام الضغوط البيعية التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة في قطاعي البنوك والعقار، واستمرار المؤسسات والمحافظ الأجنبية، في إجراء عمليات تسييل على الأسهم الكبري، لتغطية مراكزها المكشوفة بالأسواق العالمية، بالتزامن مع تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية.
وواصل المستثمرون المواطنون في الأسواق المالية المحلية، إجراء عمليات التجميع التدريجي على الأسهم المحلية الكبرى، في محاول منهم لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة، بهدف تعويض بعض من الخسائر المسجلة خلال جلستي بداية الأسبوع، والتي تزامنت مع مخاوف تفشي فيروس «كورونا»، وانهيار أسعار النفط العالمية.
وسجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 552.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 285.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5615 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 63 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في التماسك أمام الضغوط البيعية، وعمليات جني الأرباح السريعة التي طالت عدداً من الأسهم البنكية والعقارية، بقيادة سهمي «أبوظبي التجاري» و«الدار العقارية»، ليغلق منخفضاً بنسبة 0.64%، عند مستوى 4235 نقطة، بعدما تم التعامل على 107.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 322.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2204 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 28 شركة مدرجة.
كما تأثر مؤشر سوق دبي المالي، بسيطرة النزعة البيعية على معظم الأسهم المدرجة، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ليغلق بالمنطقة الحمراء، بانخفاض قدره 1.04% عند مستوى 2207 نقطة، بعدما تم التعامل على 178.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 229.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3411 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة.
وجاء المتعاملون الإماراتيون في صدارة المستثمرين الذين قاموا بتداولات إيجابية سيطرت عليها النزعة الشرائية، لتصل قيمة صافي استثمار الإماراتيين نحو 61 مليون درهم، كمحصلة شراء، منهم 55.9 مليون درهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وأكثر من 5.1 مليون درهم، كمحصلة شراء في سوق دبي المالي.
فيما واصلت المحافظ الأجنبية في عمليات التسييل لتغطية مراكزهم المالية المكشوفة بالأسواق العالمية، متخذين قرار البيع على عدد من الأسهم القيادية، حيث بلغ صافي تعاملات المستثمرين الأجانب في الأسواق المالية المحلية، مع نهاية جلسة تداولات أمس، نحو 71 مليون درهم، كمحصلة بيع، منها 51.2 مليون درهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وأكثر من 19.7 مليون درهم، كمحصلة بيع في سوق دبي المالي.