الاتحاد

ثقافة

التشكيلي الكويتي عادل خلف يعرض 38 لوحة في أبوظبي

عادل خلف بجانب إحدى لوحاته

عادل خلف بجانب إحدى لوحاته

أفتتح أمس الأول في قاعة ''قباب'' للفنون في أبوظبي معرض شخصي للفنان التشكيلي الكويتي عادل خلف ويضم 38 لوحة ويستمر حتى 20 من الشهر الجاري·
وتراوحت أحجام اللوحات المعروضة بين 50 * 50 سم و100 * 100 سم، وخلت الأعمال جميعها من مسميات توصف بها، إلا أن الغالب على موضوعاتها المتشابهة إلى حد كبير اهتمامها بعناصر واضحة فيها تغييب للزمن، والاستتار خلف الضبابية الشاحبة والتراكم في الموصوفات من أسفل اللوحة حتى أعلاها مع تكرر البيوت القديمة بأبوابها وشبابيكها وهيمنة الألوان: الأخضر والصحراوي والأزرق وقلة استخدام اللون الأسود·
حاول عادل خلف أن يبعد لوحاته عن اللحظة الحاضرة ليعيدها إلى زمن ماضٍ فاستخدم أسلوبية ضبابية توحي بقدم الموضوعة المرسومة·
ولأن اللوحات في مجملها تبدو ذات موضوعة واحدة فإنه لعب على الشكل، مما يعطيها دلالة تجمع المعروضات في إطار اقتناص البيوت القديمة التي حاول أن يركبها فوق بعضها ليؤلف منها عمارة فريدة غارقة في زمن ماضٍ·
وعن تغيبه أسماء اللوحات قال لــ ''الاتحاد'' إنها طريقة تلقائية لتفريغ المخزون الفني الذي ''استغرق مني سنوات عديدة من البناء لجميع عناصر اللوحة، ولذا ركزت على أن أقدم فناً عربياً مقبولاً عالمياً، وأعتبر هذا نجاحاً''·
وأرجع عادل خلف مسببات توظيفه لمكونات لونية توحي بقدم المرسوم فقال ''يستمد اللون قوته من رواد الفن التشكيلي لمختلف المدارس الفنية القديمة، لذا حاولت أن أكتسب حرية العمل بالابتعاد عن قيود الواقعية فيما يتعلق باللون والضوء''· وأضاف ''إنني ألغيت الموضوع من بنية الأعمال المقدمة في هذا المعرض حيث ركزت على التكوين ودخلت في صراع مع الواقعية للتخلص من تأثيرها بالرغم من كوني رساماً واقعياً في الأصل، لهذا حاولت أن أسحب المتلقي في إطار رؤية بصرية أريدها من اللوحة''· وقال رداً على استفسار حول تشابه موضوعة الأعمال جميعها ''لدي توحيد في الأسلوب والموضوع والرؤية وأعتبرها مرحلة من ضمن مراحل تحولاتي الفنية ومن المؤكد أني سوف أنتقل إلى مرحلة أخرى مختلفة تسحب معها أسلوباً جداً''·
وعن التراكم العمودي في اللوحة قال '' عشت في بيئة منبسطة ولكنني أتشوق لرؤية الجبال والأبراج وعليه صار من الممكن تحقيق هذه الرغبة داخل العمل الفني''· وأضاف ''كان اشتغالي على هذه الأعمال ضمن محرك موسيقي أثر في تناولي للعالم الذي أريد رسمه ضمن رؤية لا واعية ولهذا ترى الضبابية التي تقود إلى اختفاء الاسم من كل لوحة''·
عادل خلف (1958) عضو الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية، أقام 3 معارض شخصية ومشتركة في الكويت والأردن والإمارات وشارك في العديد من معارض الجمعية الكويتية منذ 1993 وفي معارض مهرجان القرين الثقافي، حصل على العديد من شهادات التقدير وجائزة مهرجان الخرافي الأول، لديه العديد من المقتنيات في دول الخليج·

اقرأ أيضا

كتاب جديد عن النظام الدولي والخليج