التقى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بمقر وزارة الخارجية الألمانية في برلين أمس معالي الدكتور فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني· وتم خلال اللقاء استعراض شامل للعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والثقافية والعلمية والتقنية· وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان خلال اللقاء بالعلاقات المتميزة بين دولة الإمارات وألمانيا معربا سموه عن أمله فى أن تشهد العلاقات بين البلدين تطورا وازدهارا بمختلف المجالات بما يسهم فى رفاهية وخير الشعبين والبلدين الصديقين· واستعرض سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مع وزير الخارجية الألماني آخر المستجدات والتطورات الراهنة فى المنطقة والسبل الكفيلة بتعزيز فرص عملية السلام الدائم والشامل فيها داعيا سموه في هذا السياق المجتمع الدولي الى مضاعفة الجهود من أجل تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط· من جانبه أشاد وزير الخارجية الألماني بما تشهده دولة الإمارات من تطور ونمو على كافة الأصعدة منوها بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' والتي اصبحت الامارات بفضلها نموذجا يحتذى به في المنطقة والعالم· وأعرب الوزير الألماني عن ارتياحه لما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من تميز خاصة في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية والتعاون العلمي والتقني مما فتح مجالات واسعة لمرحلة جديدة من العمل والتعاون الوثيق والشراكة بين دولة الإمارات وألمانيا في العديد من القطاعات الاقتصادية والاستثمارية· وثمن معاليه النمو المطرد فى العلاقات بين دولة الامارات وألمانيا وبالدور الذي تقوم به جمعية الصداقة الاماراتية الألمانية في تعزيز تلك العلاقة· حضر اللقاء الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان وسعادة السفير محمد أحمد المحمود سفير الامارات في ألمانيا وسعادة السفير سلطان بن خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية الألمانية· حضر جانباً من ندوة اقتصادية وزار المعرض التراثي في سفارتنا ببرلين حمدان بن زايد وشرودر يبحثان فتح آفاق جديدة لتوسيع التعاون استقبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بمقر سفارة الإمارات في برلين أمس المستشار الألماني السابق الدكتور جيرهارد شرودر في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه للعاصمة الألمانية برلين حاليا· وتجاذب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وشرودر الحديث حول أوجه التعاون بين دولة الإمارات وألمانيا على المستويين الرسمي والشعبي والبحث عن آفاق جديدة لتوسيع أطر هذا التعاون ليشمل مختلف جوانب الأنشطة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية· ورحب سموه بتوطيد علاقات الصداقة بين الشعبين الصديقين لا سيما على مستوى رجال الأعمال من الجانبين والاستفادة من الإمكانات المتوفرة لدى كل منهما لخلق مناخ استثماري مشترك في مختلف القطاعات· من جهته أعرب المستشار الألماني السابق عن رغبة بلاده في البحث عن فرص استثمارية ممكنة في ظل أجواء علاقات الصداقة القائمة على الاحترام والثقة المتبادلة، وأشاد بالنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات بفضل حكمة قيادتها الرشيدة حتى أصبحت تعد من بين الدول المتقدمة التي يشار لها بالبنان· المعرض التراثي زار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وجيرهارد شرودر المعرض التراثي الثابت الذي أقامته السفارة في مقرها حيث إطلع سموه والوفد المرافق على أبرز المعروضات والصور التي تحكي الزيارات الرسمية التي قام بها المغفــــور لـــه الشـــــيخ زايــــد بن ســـلطان آل نهيان لعدد من الدول العربية والأجنبية وزيارة قادة الدول وكبار المسؤولين للدولة، كما زار سموه الأقسام الأخرى من المعرض والتي ضمت مشغولات يدوية وأدوات الصيد البرية والبحرية والملابس والسباقات التراثية وبعض الصناعات الحرفية التي كان يمتهنها أبناء الإمارات· وألقى سعادة محمد أحمد المحمود سفير الإمارات في برلين كلمة بمناسبة زيـــارة ســـــمو الشـــــيخ حمــدان بن زايد آل نهيان والمستشار الألماني السابق لمقر السفارة أشار فيها إلى أن مبنى السفارة يعكس عمق وحجم العلاقات الإماراتية الألمانية والذي يعد معلما سياحيا يضاهي المعالم السياحية الأخرى في مدينة برلين التاريخية· وقال سعادته إن تطور العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية خلال السنوات الماضية يعكس حرص قيادتي البلدين على جعل هذه العلاقة علاقة نموذجية يحتذى بها في العلاقات الدولية· وأشار سعادته إلى أن الزيارة التاريخية التي قام بها المستشار الألماني جيرهارد شرودر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2003 ولقائه بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شكلت نقطة تحول في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين· وأكد سعادة السفير حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' واهتمامه بتطوير العلاقات الإماراتية الألمانية لتكون بمثابة قوة دفع لهذه العلاقات التي بدأنا نجني ثمارها معا· وأشار إلى الزيارة التي قام بها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى برلين في أبريل عام 2004 وتوقيعه مع المستشار الألماني مذكرة التفاهم الاستراتيجية بين دولة الإمارات وألمانيا والتي تعتبر اللبنة الرئيسية في صرح العلاقات الإماراتية الألمانية ونقطة إنطلاق جديدة نحو تعزيز الشراكة بين البلدين إضافة لإفتتاح مبنى السفارة الجديد ليكون ذلك إضافة إلى الإنجازات ولبنة إضافية في العلاقات وإيذانا ببزوغ شمس صبح جديد· وقال سعادته'' ها أنتم اليوم معا تضعون لبنة أخرى في هذا البناء من خلال جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية والتي كانت إحدى الأهداف والركائز التي أبرمت بموجب مذكرة التفاهم الاستراتيجية فأصبحت واقعا يعكس مصداقية الجانبين ونراه شاخصا أمامنا اليوم·· وإن وجود هذا الحشد المتميز من رجال الأعمال الإماراتيين والألمان خير دليل على مدى إهتمام القطاع الخاص في البلدين للإسهام في بناء العلاقات ومد جسور التفاهم والتواصل بين الجانبين·'' واشار السفير إلى أن وجود أكثر من خمسمائة شركة ومؤسسة ألمانية تعمل في دولة الإمارات والمشاركة الفاعلة في الملتقيات الاقتصادية من كلا الجانبين إضافة إلى الفعاليات الثقافية والسياحية والتي تقام في ألمانيا والمشاركة الكبيرة للمؤسسات الإماراتية في هذه الفعاليات إضافة إلى الارتفاع المضطرد في حجم التبادل التجاري بين البلدين عاما بعد عام كل ذلك يعتبر مؤشرا إيجابيا لتطور العلاقات بين الجانبين· واكد في ختام كلمته أن العلاقات تتوسع بشكل ملحوظ يوما بعد يوم·· مأدبة غداء حضر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان والمستشار الألماني السابق مأدبة الغداء التي أقامها سعادة محمد أحمد المحمود سفير الإمارات في ألمانيا تكريما لسموه والوفد المرافق· وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان والدكتور جيرهارد شرودر قد حضرا جانبا من الندوة الاقتصادية التي نظمتها جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية في فندق أدلون بالعاصمة برلين· واستمع سموه إلى أوراق العمل التي قدمها رجال الأعمال من البلدين وتناولت خطة أبوظبي حتى العام 2030 والعلوم والأبحاث في ألمانيا لا سيما فيما يخص موضوع الطاقة المتجددة وورقة عمل حول المحافظة على قيمة العقارات في الأسواق المزدهرة مثل أبوظبي وخطط التعليم التقنية والاقتصادية في الجامعات الألمانية وفرص التعاون فيها· كما تحدث عدد من رجال الأعمال في الجانبين عن نظام الرعاية الصحية الألمانية إضافة إلى محاضرة اختصاصية عن النقل· اجتماع جمعية الصداقة الإماراتية ـــ الألمانية في برلين حمدان بن زايد: انطلاقة جديدة لعلاقات الشراكة بين البلدين عقدت لجنة الصداقة الإماراتية الألمانية اجتماعها الثاني في العاصمة الألمانية برلين الليلة قبل الماضية وترأسها من جانب الدولة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، ومن الجانب الألماني الدكتور جيرهارد شرودر المستشار الالماني السابق· حضر الاجتماع الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان وسعادة عبدالله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني وسعادة السفير محمد أحمد المحمود سفير دولة الإمارات في ألمانيا وسعادة السفير سلطان بن خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وعدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال في البلدين· وأكـــد ســـــمو الشـــيخ حمـــدان بــن زايــد آل نهيان في كلمة ألقاها في بداية الاجتماع أن الجمعية تعتبر من أهم الإنجازات الإيجابية التي أسفر عنها التعاون المتواصل بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية بفضل القيادة الحكيمة للبلدين، والتي تساهم في دفع التعاون المشترك بين البلدين إلى الأمام· وقال سموه إن هذه الجمعية تضم نخبة من أهم ممثلي فئات المجتمع الألماني والإماراتي الحريصين على تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات وعلى بناء جسور جديدة بين شعبينا الصديقين، مما يبشر بانطلاقة جديدة لعلاقات الشراكة الاستراتيجية وتحقيق ما تصبو اليه قيادتا وشعبا البلدين· وأضاف سموه: إن هذه الجمعية ستشكل ركيزة قوية تدعم الجهود الحثيثة التي يبذلها المسؤولون في البلدين منذ سنوات في جميع المجالات وتمكنهم من تطوير الشراكة الاستراتيجية لتشمل مجالات تعاون جديدة، وستساهم في المحافظة على المكتسبات التي جعلت دولة الإمارات العربية المتحدة الشريك الأول لألمانيا على مستوى العالم العربي· وقال سموه ''بالرغم من الانجازات الكبيرة التي تم تحقيقها في مجالات عديدة، فإننا مصممون بالتعاون مع أصدقائنا في ألمانيا على بذل أقصى ما لدينا من جهود بغية احراز مزيد من التقدم والازدهار لشعبينا وبلدينا الصديقين وتوحيد وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة وإيجاد الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين''· وطالب سموه أعضاء اللجنة من البلدين ببذل المزيد من التعاون والتنسيق والاتصال المباشر بينهما، ونوه سموه الى الجهود الحالية التي يبذلها الطرفان في جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية وخاصة البرامج التعليمية والتدريبية والإعلامية· وأشار سموه إلى أن الصفقة التي أبرمتها ''طيران الإمارات'' مع شركة إيرباص لشراء عدد من الطائرات تأتي في اطار حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقاتها مع ألمانيا ليس في مجال الطيران فقط وإنما في مختلف المجالات ومن أهمها النفط وتطويرالحقول· وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في ختام كلمته على أهمية وخصوصية الدور المحوري والجهود المخلصة التي قام بها المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين· من جانبه أكد جيرهارد شرودر أن لدولة الإمارات دورا هاما تلعبه في الاقتصاد العالمي وفي السياسة العالمية وسيكون لها إسهام كبير في المجالين الاقتصادي والسياسي في المستقبل القريب وينسجم هــذا مـــع رؤيــــة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' الذي حرص على إقامة دولة حريصة على دعم جهود السلام والعدل والتطوير· وقال شرودر إن دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا تمكنتا خلال السنوات الأخيرة من إقامة شراكة إستراتيجية ناجحة، حيث نشأت هذه الشراكة في أبريل من عام 2004 من خلال الزيارة الرسمية التي قام بها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى برلين والتي اكتسبت أهمية كبيرة واعتبرت خطوة على طريق تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والسياسي والثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية، حيث أبدت الحكومتان عزمهما على دفع العلاقات السياسية بينهما وتعزيز العلاقات التجارية واصفا هذه العلاقة بأنها متميزة تفخر بها ألمانيا· جمعية الصداقة وحول جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية، قال شرودر إنها تعتبر خطوة هامة نحو تعزيز أواصر الصداقة بين البلدين، حيث تسعى الجمعية إلى تحقيق جملة من الأهداف من بينها تعميق الصلات الحالية وإقامة المزيد من التواصل من أجل تعزيز التعاون في مجالات الأبحاث والتعليم والثقافة والاقتصاد وتعزيز فرص التعاون بين الاقتصاد من جهة والأبحاث والتدريب والثقافة من جهة أخرى وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين الإماراتي والألماني· وقال ''إن جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية ستقيم جسورا بين ثقافتينا، وذلك لأنها ستكون تجربة ثرية لنا جميعا، كما أنها ستساعدنا على تقوية اقتصادنا وستسهم في التقريب بين شعبينا ووضع أساس متين لعلاقات اقتصادية وثقافية راسخة بين بلدينا''· تعزيز التعاون من جانبه، أكد معالي بيير شتاينبروك وزير المالية الألماني اهتمام بلاده بخلق المزيد من المشاريع الاستثمارية والتجارية مع الإمارات التي تمثل قاعدة خصبة لنجاح أي عمل اقتصادي واستثماري يعود بالفائدة والمنفعة المتبادلة لكلا الطرفين، وأعرب عن ثقته في نجاح أي عمل اقتصادي واستثماري يعود بالفائدة والمنفعة المتبادلة لكلا الطرفين، معربا عن سعادته بالزيارة التي قام بها إلى دولة الإمارات في الحادي والعشرين من شهر نوفمبر·2006 وقال إنه بحث مع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وزير المالية والصناعة مواضيع تتعلق بتعزيز التعاون في مجالات الازدواج الضريبي والتعاون الجمركي، كما شهد توقيع مذكرة تفاهم بين سلطة دبي للخدمات المالية والهيئة الاتحادية للرقابة الألمانية والتي بموجبها سيدعم كلا الطرفين خدماتهما، بما يرفع من جودة المعايير التنظيمية المتبعة لدى الطرفين في القطاعات المصرفية والتأمينية، مما سيساهم في تعزيز الإشراف والرقابة عبر الحدود بين ألمانيا ومركز دبي المالي·