صحيفة الاتحاد

دنيا

عائشة الخزرجي تكشف ألغاز الجرائم بـ «الحشرات»

عائشة مع زميلاتها خلال مراحل البحث (الصور من المصدر)

عائشة مع زميلاتها خلال مراحل البحث (الصور من المصدر)

أحمد السعداوي (أبوظبي)

بناء الأوطان ورفع رايتها عالياً يكون بالعلوم على اختلاف أنواعها والاعتماد على عقول وسواعد الأبناء، هذا هو النهج الذي تؤمن به عائشة الخزرجي، الطالبة في قسم هندسة الطب الحيوي بجامعة خليفة بأبوظبي، وكان دافعاً لها للقيام بمشروع فريد من نوعه، وهو أول موسوعة علمية عن الحشرات في الدولة، تستهدف المساعدة في عمليات البحث العلمي، ومساعدة رجال الشرطة في القضايا الجنائية، وكذا المساهمة في الحد من انتشار الأمراض المعدية في حال وجودها، بحسب الخزرجي، التي أوضحت أن المشروع بداية طموح علمي كبير تسعى لتحقيقه عبر دراستها الجامعية حالياً، ثم التخصص في مجال أبحاث الطب الحيوي، باعتبارها واحداً من العلوم الحديثة ذات الأهمية في كثير من المجالات.

ورش عمل
وتقول الخزرجي، إن المشروع الذي انتهت منه بالمشاركة مع بعض زميلاتها حمل اسم «تصنيف الحشرات في دولة الإمارات لدراسة العلم الجنائي وانتشار الأمراض»، وبدأت فكرته عبر مناقشات مطولة لاختيار مشروع التخرج مع بعض الأساتذة في جامعة خليفة، حيث اتفقوا على أن هذا المبحث العلمي لم يتم التطرق إليه من قبل في الدولة، وبالتالي ستكون إضافة علمية جديدة لأبناء الإمارات، خاصة أنه مفيد بشكل بالغ للعلوم الشرطية والكشف عن الأدلة في بعض الجرائم.
وأوضحت أنه بعد الاتفاق على فكرة المشروع أقيمت ورشة عمل بحضور أحد ضباط شرطة أبوظبي، وشرح الكثير عن أهمية علم الحشرات في علوم الجريمة والأدلة المرتبطة بها، وأنها تساعد المحققين في عملهم، فكانت هذه بداية العمل بشكل جدي وتبلور أفكار المشروع وأهميته المجتمعية، تلى ذلك ورشة عمل أخرى مع أستاذ بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية، استمرت أسبوعً، قام خلالها بالتدريب على كيفية اصطياد الحشرات.

مواصفات خاصة
وتشرح الخزرجي، أنها قامت مع زميلاتها بعمل مصيدة للحشرات وفقاً لمواصفات خاصة تعرفن عليها عبر ورشة العمل مع الأكاديمي الأميركي، ثم تجربة هذه المصيدة والتأكد من صلاحيتها للغرض التي أقيمت من أجله، وبالتالي المساهمة في إنجاح المشروع في الوقت المحدد له، لافتة إلى أنها قامت بجولة على مختلف إمارات الدولة لمدة شهر، وشاركت زميلاتها في جمع 350 حشرة، وتم الوصول إلى نتائج محددة من وراء هذه العملية.
وبعد عملية الرصد، تسعى الخزرجي خلال الفترة المقبلة، إلى عمل قراءات جينية لهذه الحشرات، لفهمها بشكل أكثر عمقاً، ما يزيد من القيمة العلمية لأي أبحاث يقوم بها أي شخص في علوم الحشرات في دولة الإمارات، مشيرة إلى أن أول موسوعة علمية للحشرات في الدولة ستظهر للنور في مايو المقبل على هيئة كتاب مطبوع.

المرحلة المقبلة
الحرف التقليدية رصيد ثقافي وحضاري وإنساني للشعوب، لأنها تعرف عن تراثهم وأصالتهم، وخصوصيتهم التي تميزهم عن الآخرين، وهي تؤرخ لجغرافية المكان وتقرأ تاريخه ومحيطه، كما تعّبر عن طبيعة حياة السكان المعيشية، التي كانوا يمارسونها في مختلف البيئات والمناطق.