الاتحاد

الرياضي

«البايرن» يستعرض عضلاته ويخطف «ليفا» من كبار أوروبا

من لقاء البايرن ودورتموند في نهائي أبطال اوروبا (أ ف ب)

من لقاء البايرن ودورتموند في نهائي أبطال اوروبا (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - يواصل العملاق البافاري بايرن ميونيخ فرض سطوته على الكرتين الألمانية والأوروبية على المستويات كافة، فقد تمكن في عام 2013 من الحصول على 5 بطولات من أصل 6 تنافس عليها، أهمها الثلاثية التاريخية «الدوري والكأس ودوري الأبطال»، وقبل ذلك تعاقد مع بيب جوارديولا أحد ألمع نجوم التدريب على المستوى العالمي، وحظي بخدمات ماريو جوتزه نجم نجوم المنافس العنيد بروسيا دورتموند.
وواصل البافاري استعراض عضلاته في سوق الانتقالات الكروية بنجاحه في ضم الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي إلى صفوفه، في صفقة تاريخية، من شأنها تعزيز قوته الهجومية، وإضعاف دورتموند، وهو المنافس المباشر على المستوى المحلي، كما يواصل البايرن توجيه رسائل للمنافسين على المستوى القاري بأنه مستمر في دعم صفوفه وتقوية خطوطه للمضي قدماً في السيطرة على المشهد الكروي الأوروبي والعالمي خلال السنوات المقبلة.
وجاء في بيان البايرن على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت: «يعلن بايرن ميونيخ عن التعاقد رسمياً مع الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والذي سوف يستكمل الموسم الجاري مع فريقه الحالي بروسيا دورتموند، على أن ينضم للبايرن في الأول من يوليو 2014، وخضع ليفاندوفسكي للكشف الطبي، ثم وقع على عقد يربطه مع البايرن لمدة 5 سنوات تنتهي في 30 يونيو 2019، وقام بتمثيل النادي في مراسم التوقيع رئيس النادي كارل هاينز رومينيجه، والمدير الرياضي ماتياس سامر، ووكيل أعمال اللاعب».
وعلق رومينيجه على إتمام الصفقة قائلاً: «نحن سعداء بهذا التعاقد، حيث يعد ليفاندوفسكي أحد أفضل المهاجمين في العالم، وسوف يشكل إضافة قوية للبايرن، نحن جميعاً سعداء بالتعاقد معه لمدة خمس سنوات، حيث يمتد العقد حتى عام 2019».
خسائر الأصفر
على الجانب الآخر، لم يتمكن بروسيا دورتموند من الاحتفاظ بأبرز نجومه على مدار السنوات الماضية، وعلى الرغم من ظهوره بمستويات جيدة، ووصوله إلى نهائي دوري الأبطال في نسخته الماضية، ومنافسته البايرن في جميع البطولات محلياً وقارياً، إلا أن الفريق الأصفر يتلقى الضربة تلو الأخرى، فقد رحل شينجي كاجاوا إلى مان يونايتد، وكشف يورجن كلوب المدير الفني لدورتموند عن أنه بكى حينما تأكد من رحيل النجم الياباني صوب الشياطين الحمر.
ونجح البايرن الموسم الماضي في انتزاع ماريو جوتزه من بين يدي دورتموند، ولم يكن المقابل المالي الكبير للصفقة، والذي اقترب من 40 مليون يورو كافياً للحد من الشعور بالحزن للرحيل الذي سيطر على الجميع بعد رحيل أفضل موهبة كروية واعدة في ألمانيا صوب قلعة البافاري.
وجاء انتقال «ليفا» ليشكل حلقة جديدة في مسلسل خسارة النجوم، ولم يكن في يد إدارة النادي أو المدير الفني يورجن كلوب شيئاً، حيث ينتهي عقد اللاعب ومن ثم يحق له الرحيل مجاناً، وسبق أن وقف كلوب في وجه الصفقة في فترات ماضية على الرغم من الإغراء المادي، وتمسك باللاعب إلى آخر مرحلة ممكنة، وتحسباً لرحيله تعاقد دورتموند مع أوباميانج ومختاريان، وهما من العناصر التي يمكن لوصيف دوري الأبطال الاعتماد عليهم بعد رحيل النجم البولندي، وإن كانا لا يملكان نفس القدرات التهديفية.
محاولة «الملكي»
تخطت أصداء صفقة «ليفا» الحدود الألمانية، لتسجل بعض الأصداء في أرجاء القارة العجوز كافة، وخاصة في إسبانيا، فقد نقلت صحيقة «آس» المدريدية عن «ديرشبيجل» الألمانية تأكيداتها أن ريال مدريد فشل في الحصول على توقيع «ليفا» على الرغم من ضخامة المقابل المالي الذي عرضه النادي الملكي، والذي وصل إلى 81 مليون يورو.
وتابع التقرير: «استعان فلورنتينو بيريز بوسيط إنجليزي يدعى كولين بومفورد لكي يجلب ليفا إلى البيت الملكي، فقد تألق اللاعب بشدة الموسم الماضي، ونجح في تسجيل رباعية تاريخية في مرمى الريال في قبل نهائي دوري الأبطال، وعرض بيريز التعاقد مع الهداف البولندي لمدة 6 مواسم مقابل 9.5 مليون يورو سنوياً، و10 ملايين إضافية، فضلاً عن منح الوسيط الإنجليزي 14 مليون يورو في حال نجح في جلب اللاعب للريال، وهو ما يعني وصول إجمالي الكلفة إلى 81 مليوناً، ولكن هذه المساعي لم تكلل بالنجاح».
وأشار التقرير إلى أن تدخل أولي هوينس رئيس البايرن كان له مفعول السحر في تحويل وجهة اللاعب صوب القلعة البافارية بدلاً من البيت الملكي، كما أن ضعف قدرات دورتموند المالية مقارنة مع البايرن كان أحد أهم أسباب رحيل ليفا ومن قبله جوتزه وغيرهما من النجوم.
أسرة الأبطال
تتمتع أسرة ليفاندوفسكي بمكانة كبيرة في عالم الرياضة، حيث سبق للوالد الحصول على بطولة بولندا للجودو، والأم كانت لاعبة كرة طائرة شهيرة في أحد أندية وارسو، وحصلت على منصب نائب أحد الأندية في بلادها، كما أن شقيقته ميلينا تمثل بولندا على المستوى الدولي في الكرة الطائرة، وتزوج ليفاندوفسكي من آنا ستاشوركا بطلة العالم في الكاراتيه، مما يؤكد ارتباطه بالبيئة التي تصنع الأبطال في مجال الرياضة.
يذكر أن روبرت ليفاندوفسكي من مواليد وارسو ببولندا في 21 أغسطس 1988، وانتقل إلى صفوف دورتموند عام 2010 قادماً من ليخ بوزنان البولندي، وشارك ليفا مع الفريق الألماني الأصفر في 163 مباراة محرزاً 91 هدفاً، منها 16 هدفاً في دوري الأبطال، ووصل رصيده التهديفي في البطولة القارية إلى 10 أهداف في النسخة الماضية، أهمها رباعيته التاريخية في مرمى الريال، والتي كانت سبباً في شهرته الواسعة على المستويين الأوروبي والعالمي، ويلعب ليفا لمنتخب بلاده منذ عام 2008، وشهدت الفترة المشار إليها مشاركته في 56 مباراة دولية محرزاً 18 هدفاً، وحصل النجم البولندي على 4 بطولات مع دورتموند، أهمها لقب الدوري عامي 2011 و2012، والكأس عام 2012، وسوبر ألمانيا 2013.

اقرأ أيضا

فيونا فيرو تطيح بأليز كورنيه وتتوج بأول لقب بمسيرتها في لوزان