الاتحاد

الرياضي

أوكلاهوما يهزم مينيسوتا ويعود إلى صدارة الغربية

واشنطن (أ ف ب) - عاد أوكلاهوما سيتي ثاندر إلى سكة الانتصارات وتصدر مجدداً المنطقة الغربية، وذلك بعدما تغلب على مينيسوتا تمبروولفز 115 - 111 أمس الأول ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، فيما واصل إنديانا بيسرز زعامته للمنطقة الشرقية والترتيب العام بفوزه على نيو أورليانز بيليكنز 99 - 82.
على ملعب «تارجيت سنتر» وأمام 18065 متفرجاً، استعاد أوكلاهوما سيتي توازنه بعد الهزيمتين اللتين تلقاهما على أرضه في مباراتيه السابقتين، وعاد من ملعب مينيسوتا بانتصاره السادس والعشرين في 33 مباراة، ما سمح له باستعادة صدارة المنطقة الغربية من بورتلاند ترايل بلايزرز، مستفيدا من سقوط الأخير أمام ضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 99 - 101.
ويدين ثاندر بانتصاره وكعادته لنجمه كيفن دورانت الذي تجاوز بدايته الصعبة في المباراة وانتفض في الربع الأخير الذي سجل فيه 23 من أصل نقاطه الـ 48، بينها سلة الحسم والفوز في آخر 4 ثوان من المباراة التي تخلف فيها فريقه بفارق 13 نقطة.
ونجح دورانت الذي حقق 7 متابعات و7 تمريرات حاسمة أيضاً، في 7 من اصل 11 محاولة في الربع الأخير، بينها 4 سلات من خارج القوس، ليتمكن من العودة بفريقه إلى اللقاء بعد أن كان متخلفاً 77 - 90 في الربع الحاسم.
وكان بإمكان مينيسوتا ان يحسم اللقاء لمصلحته ويلحق بضيفه هزيمته الثالثة على التوالي، إلا أن نجمه كيفن لوف الذي انهى اللقاء وفي رصيده 30 نقطة مع 14 متابعة و5 تمريرات حاسمة، اخفق في أربع رميات حرة في آخر 27 ثانية من اللقاء، بينها ثلاث «الأخيرة بشكل متعمد» حين كانت النتيجة 113 - 111 للضيوف بعد ان انتزع خطأ من كندريك بيركنز وهو يحاول التسديد من خارج القوس.
وبرز في مينيسوتا، إلى جانب لوف، المونتينيغري نيكولا بتكوفيتش بتسجيله 31 نقطة مع 11 متابعة وكيفن مارتن الذي ساهم بـ 17 نقطة مع 6 متابعات، فيما اضاف كوري بروير 15 نقطة والإسباني ريكي روبيو 13 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة لكنه اخفق في ست من محاولاته السبع الأخيرة ما لعب دوراً في تلقي فريقه هزيمته السابعة عشرة في 33 مباراة. أما من جهة الضيوف، فلم يلق دورانت مساندة فعالة سوى من الإسباني -الأنجولي سيرج إيباكا «12 نقطة» وصانع الألعاب المخضرم ديريك فيشر «13 نقطة».
وعلى ملعب «مودا سنتر ات ذي روز جاردن»، وأمام 20004 متفرجين، مني بورتلاند بهزيمته الرابعة هذا الموسم بين جماهيره والثامنة بالمجمل من أصل 34 مباراة بعد سقوطه أمام فيلادلفيا 99-101، وذلك ورغم جهود لاماركوس الدريدج وروبن لوبيز اللذين سجلا 29 و14 نقطة على التوالي مع 14 متابعة للاول و15 للثاني.
وفي المقابل، يدين فيلادلفيا بانتصاره الرابع على التوالي «جميعها خارج ملعبه» والثاني عشر هذا الموسم إلى ثاديوس يونج «30 نقطة مع 6 متابعات» وإيفان تورنر «23 نقطة مع 7 متابعات» ومايكل كارتر وليامس «16 نقطة مع 9 متابعات و4 تمريرات حاسمة».
وعلى ملعب «أي تي أند تي سنتر» وأمام 18581 متفرجاً، استفاد سان أنتونيو سبيرز من سقوط بورتلاند ليصبح على المسافة ذاتها منه وعلى بعد مباراة واحدة من أوكلاهوما سيتي في صراع هذا الثلاثي على زعامة المنطقة، وذلك بعدما تخطى ضيفه لوس أنجلوس كليبزر بسهولة 116 - 92.
ويدين وصيف البطل بانتصاره إلى البرازيلي تياجو سبليتر الذي سجل 22 نقطة قبل أن يترك أرضية الملعب في آخر 37ر9 دقيقة بسبب إصابة في كتفه الأيمن، أي نفس الكتف الذي حرم الضيوف من خدمات صانع العابهم كريس بول الذي سيغيب عن الملاعب لأسابيع عدة بعد تعرضه لخلع في الكتف خلال مباراة الجمعة أمام دالاس مافريكس.
كما ساهم «الثلاثة الكبار» تيم دانكن والفرنسي توني باركر والأرجنتيني مانو جينوبيلي بفوز فريق المدرب جريج بوبوفيتش، بعد أن سجل الأول 19 نقطة مع 11 متابعة والثاني 17 نقطة والثالث 15، فيما برز في صفوف كليبرز الذي اهتزت سلته بـ 70 نقطة خلال الشوط الأول للمباراة الثانية على التوالي وتخلف أمام مضيفه بفارق 35 نقطة، جمال كراوفورد بتسجيله 24 نقطة مع 7 تمريرات حاسمة.
وأضاف بلايك غريفين 19 نقطة مع 7 متابعات ودارن كوليزون الذي ناب عن بول، 14 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لتجنيب فريقهم هزيمته الثالثة عشرة في 36 مباراة.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!