الاتحاد

الرياضي

تعديل موعد الدورة الثانية لـ «خليجي المرأة» والإشادة باستعدادات الإمارات

الوفود الخليجية استقرت على ترتيبات الدورة الثانية لسيدات «التعاون» (تصوير جاك جبور)

الوفود الخليجية استقرت على ترتيبات الدورة الثانية لسيدات «التعاون» (تصوير جاك جبور)

عقدت لجنة الإمارات للرياضة النسائية اجتماعاً مهماً أمس مع اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي في مقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي، وذلك بحضور عبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد لشؤون الرياضة بالهيئة العامة للشباب والرياضة، ومسؤولي 6 اتحادات رياضية بالدولة في إطار استعراض التجهيزات الخاصة بتنظيم واستضافة الدورة الرياضية الثانية للمرأة الخليجية بالعاصمة أبوظبي خلال الفترة من 28 مارس إلى 4 أبريل المقبل.
حضر الاجتماع معالي الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لبطولات المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي، ومعالي الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة مندوبة مملكة البحرين، وسناء البوسعيدي مندوبة سلطنة عمان، ونورة السويدي رئيسة لجنة الامارات للرياضة النسائية، وأحلام سالم المانع ممثلة دولة قطر، والدكتور عبدالله بن عقلة المانع الأمين العام المساعد لشؤون الانسان والبيئة، وعلي عباس السناوي نائب مدير الإدارة للرياضة ومنسق عام الدورة، وعادل محمد بن نخي، مستشار عام اللجنة.
كما حضر خليفة الكبيسي عضو اللجنة التنظيمية لمنافسات التايكوندو، وجاسم حسن مبارك عضو اللجنة التنظيمية لمنافسات المعاقين، وخالد العلوي عضو اللجنة التنظيمية للفروسية، وناصر السليطي عضو اللجنة التنظيمية للبولينج، ووليد أمان عضو اللجنة التنظيمية لمنافسات الكرة الطائرة، ونواف سطام الدرويش عضو اللجنة التنظيمية لتنس الطاولة.
تعديل الموعد
وقررت اللجنة تعديل موعد انطلاق الدورة الذي كان متفقًا عليه من قبل وهو الثامن عشر من مارس لتستمر حتى الرابع والعشرين من نفس الشهر، إلى الموعد الجديد وهو الفترة من الثامن والعشرين من مارس حتى الرابع من أبريل.
وأكدت مندوبات كل الدول المشاركة في الدورة موافقة دولها على التمثيل في ألعاب كرة الطاولة، البولينج، الكرة الطائرة، الفروسية، التايكوندو، وألعاب القوى للأسوياء وذوي الاحتياجات الخاصة، والرماية التي ستشارك فيها كل الدول باستثناء سلطنة عمان، كما اطلعت اللجنة على استعدادات الامارات لاستضافة الدورة من خلال الدعم الحكومي وتوافر الملاعب المختلفة وكافة شؤون الإقامة والنقل، واستعرض الاجتماع التجربة العمانية في تطوير رياضة المرأة، ومشروع تنظيم الدورة الأولى للألعاب الشاطئية بدول مجلس التعاون الخليجي، واعتماد الحساب الختامي للجنة في العام 2009 .
أمل التطوير
من جانبه، أكد عبدالمحسن الدوسري أن الامارات تستضيف النسخة الثانية من تلك الدورة بأمل تطوير رياضة المرأة في الدولة، وأنها ستقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وأن هناك دعمًا كبيرًا من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي لإنجاح هذا الحدث الكبير الذي يتواكب مع النجاح في استضافة وتنظيم الأحداث الكبرى، موضحا أن الهيئة العامة للشباب والرياضة سوف تقدم كل الدعم للمنتخبات المشاركة من الإمارات بهدف توفير الأجواء المناسبة، والإمكانات لتحقيق مراكز متقدمة في كافة المنافسات وذلك من خلال اللجنة الأولمبية الوطنية.
وقال: حضرت الاجتماع مع محمد بن هندي الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية الوطنية، ورحبنا بكل الوفود المشاركة، وتابعنا كافة الاستعدادات لاستضافة الحدث، وكل البطولات التي ستقام خلال الدورة، ولحسن الحظ فإن وفدًا من اللجنة التنظيمية لبطولات المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي، قام بزيارة بعض الملاعب التي ستقام عليها البطولة، من بينها ملاعب نادي الجزيرة، والقوات المسلحة، ونادي الضباط.
وأشار إلى أن ممثلات الوفد عبرن عن سعادتهن بالمرافق المتميزة من صالات ومضامير لألعاب القوى، وميادين الرماية والفروسية، ونحن نثمن الجهد الكبير التي تبذله نورة السويدي رئيسة لجنة الامارات للرياضة النسائية، والذي نرى أنه يضمن النجاح التنظيمي الكبير للحدث، ويجعلنا متفائلين، خصوصًا في ظل الاهتمام الإعلامي الكبير الذي وجدناه اليوم، والذي يعطي مؤشرا مهما بأن الحدث سيكون صداه كبيرًا حينما تنطلق البطولة، وسيأخذ ما يستحق من دعم إعلامي يسهم في تطوير رياضة المرأة في الدولة وكل دول مجلس التعاون الخليجي.
وطالب الدوسري الجماهير بالإقبال على حضور منافسات الدورة حتي تكسبها الإثارة اللازمة، وحتى تنتشر الألعاب بين فتيات الامارات، خصوصا في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه الاتحادات الدولية بوجود المرأة ضمن مسؤولي الاتحادات الوطنية لتطوير رياضة المرأة، وهو الأمر الذي التزمنا به في تشكيل كافة الاتحادات.
إنطلاقة كبرى
وقال: أتوقع أن تكون دورة الإمارات بمثابة انطلاقة كبرى لرياضة المرأة في الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي، وقد ألزمنا الاتحادات المختلفة من خلال مخاطبات رسمية بإقامة مسابقات للمرأة. ووجدنا استجابة مقبولة من النسبة الأعم، ومازلنا نضغط على الباقين، ولا يجب أن ننسى دور المدارس في هذا الأمر، وأتمنى أن تشمل البطولة المقبلة إقامة منافسات في كرة القدم، موضحا أن التعاون كبير بين لجنة رياضة المرأة المكونة من عضوات في كافة إمارات الدولة، والاتحادات الوطنية المختلفة، والهيئة العامة للشباب والرياضة.
وأكد أن الأندية والمجالس الرياضية سوف يكون لها دور كبير في دعم لجنة رياضة المرأة في المرحلة المقبلة، وأن تحقيق البحرين لانجازات أولمبية كبيرة في ألعاب القوى، وتحقيق قطر لمراكز مرموقة أيضا سوف يحمس باقي دول مجلس التعاون لدخول المعترك بقوة.
أضاف أن الاجتماع طالب بضرورة أن ترشح كل دولة حكمة دولية في كل لعبة وإن لم تكن قد حصلت على الشارة الدولية يمكن أن ترشح حكمة محلية للقيام بدور المساعدة من أجل تأهيل كوادر المحكمات من خلال إتاحة الفرصة لهن للمشاركة في إدارة هذا الحدث.

أحمد الكمالي: إجمالي عدد المشاركات يقترب من 400 لاعبة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد المستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى ورئيس اللجنة المنظمة لمنافسات ألعاب القوى في الدورة الثانية لرياضة المرأة في دول مجلس التعاون أن المناقشات كانت إيجابية، وأنه تم اعتماد تشكيلات كافة الوفود المشاركة من الدول المختلفة، وأنه تم اعتماد اللوائح الفنية، وأهلية اللاعبات، وتحديد الملاعب التي ستستضيف المنافسات، مشيرا إلى أن وفد اللجنة التنظيمية اطمأن على استعدادات الامارات لهذا الحدث، وأنه تم الاتفاق على إقامة بعض المسابقات في الصباح وبعضها الآخر في المساء، وكذلك التتويج. وقال: من المنتظر أن يصل إجمالي عدد المشاركات في الدورة إلى ما يقرب من 400 لاعبة، وهو رقم كبير ربما يتحقق لأول مرة، وهذه المشاركة الكبيرة تعطي مؤشرا على أن المنافسات ستكون قوية. وأوضح أن التنسيق قائم بين اللجان التنظيمية والاتحادات، وبين الاتحادات ولجنة رياضة المرأة التي ستشرف على تنظيم الحدث، وهناك مساحات كبيرة للاتصال باللجان التنظيمية من قبل الاتحادات، وأن الفترة المقبلة سوف تشهد تسريع وتيرة الاستعدادات.
معرض للصور على هامش الاجتماع

نورة الأنصاري: نراهن على النجاح التنظيمي بنسبة 100 ?

أبوظبي (الاتحاد) - دعت نورة السويدي كل الضيفات للقيام بزيارة لمعرض الصور الرياضية بالطابق الأرضي في مبنى الاتحاد النسائي العام، حيث أبدين جميعا إعجابهن بالصور المعروضة والتي تعكس تجربة دولة الامارات في كافة الألعاب الرياضية، والتطور الهائل الذي شهدته الرياضة النسائية في المرحلة الأخيرة.
ومن ناحية أخرى، أكدت نورة الأنصاري أمين السر العام للجنة الامارات للكرة النسائية أن كل الترتيبات لاستضافة الدورة الخليجية الثانية تسير على خير ما يرام، ووفقًا لما هو مخطط لها، وأن الدعم اللامحدود الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) للحدث، والتنسيق والتعاون مع كافة أجهزة الدولة يختصر كل المسافات لإنجاح الحدث.
وأشارت إلى أن الرهان الذي تراهن عليه لجنة الامارات هو النجاح بنسبة 100 ? في التنظيم، مع تحقيق إنجاز كبير من خلال الفوز بالعديد من الميداليات في كافة المسابقات.
وقال: العمل سيستمر بشكل مكثف في الفترة المقبلة، والتواصل سيدوم مع كل اللجان الفرعية، والملاعب والمضامير والميادين جاهزة من الآن لاستضافة الحدث، وقد اتفقنا في الاجتماع على كل الخطوط العريضة، وسوف تتواصل اللقاءات ويستمر العمل تحت إشراف نورة السويدي للاستعداد من كافة الأوجه لانجاح الحدث.


لجنة المرأة تطلق استراتيجيتها للنهوض بالرياضة النسائية

أبوظبي (الاتحاد) - أعلنت لجنة الإمارات للرياضة النسائية عن إطلاق خطتها الاستراتيجية الرياضية للسنوات القادمة في إطار خطواتها الفاعلة لترجمة التنمية الشاملة وصياغة لغة التطور والإبداع في جسد الحركة الرياضية النسائية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة أمس على هامش الاجتماع السادس للجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي. وأوصت الاستراتيجية بالعديد من المبادرات التي تؤكد على إبراز أهمية رياضة المرأة لدفع الفتيات لممارستها بهدف توسيع قاعدة الممارسة في البداية والذي من خلاله يتم تحقيق الإنجازات في كافة المحافل المحلية والخارجية، كما أكدت الاستراتيجية على ضرورة بناء قنوات اتصال وشراكات استراتيجية مع المؤسسات الرياضية في الداخل والخارج من أجل نشر الوعي الثقافي والاجتماعي والتأكيد على أهمية ممارسة الرياضة بالنسبة للمرأة ودورها الحيوي في تنمية المجتمع وجذب المرأة للانخراط في المؤسسات الرياضية.
وحددت الاستراتيجية عدة محاور للتحرك من أجل الوصول إلى تلك الغايات، أهمها استقطاب رعاة لتنفيذ برامج وأنشطة وفعاليات الرياضة النسائية واستثمار دور الإعلام في نشر رياضة المرأة بالمدارس والجامعات، وكذلك إقامة الندوات والدورات التثقيفية لتوعية المرأة وتشجيعها على ممارسة الرياضة، والعمل على تفعيل الموقع الإلكتروني لنشر الأخبار والفعاليات التي تقوم بها لجنة المرأة الإماراتية مع نشر أهم الدراسات الخاصة بتطوير الحركة الرياضية النسائية وكيفية مواجهة معوقات ممارسة الرياضة بالنسبة لهن.

نعيمة الصباح: واثقون من نجاح الإمارات

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت معالي الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح أنها كرئيسة للجنة التنظيمية لدوررة الخليج لرياضات المرأة تثق في قدرة الامارات على تنظيم واستضافة الدورة الثانية بامتياز، وأنها من خلال جولتها التي قامت بها على الملاعب ومعرفتها بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الامارات) لديها ثقة كاملة في نجاح الحدث.
وقالت: لن يكون غريبا على دولة الامارات النجاح في استضافة الدورة الثانية لرياضة المرأة بعد النجاح الكبير الذي حققته في استضافة الأحداث العالمية الكبرى في العام الماضي، وعلى رأسها الجولة الأخيرة من سباقات الفورمولا -1، وكأس العالم للأندية، وكلنا ننظر إلى الامارات باعتبارها منارة المنطقة الخليجية في استضافة وتنظيم الأحداث الكبرى.
وتابعت: من موقعي هذا أنقل تحياتي لكل مسؤولي الإمارات وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لدعمها الكبير والدائم لرياضة المرأة والذي ينعكس بالإيجاب على المرأة في كافة دول الخليج، وأنقل لها شكري وتقديري وكل أعضاء اللجنة لما تسهم به في تطوير الحركة الرياضية بالمنطقة.


نورة السويدي : هدفنا تحقيق ثقافة رياضية مستدامة للمجتمع

أبوظبي (الاتحاد) - أعربت نورة السويدي رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية عن سعادتها بترجمة الأفكار والطموحات التي تخدم رياضة المرأة إلى خطة استراتيجية نموذجية لتحويل تلك الطموحات إلى واقع ملموس يسهم في تطوير أداء المنتخبات الرياضية النسائية وتنمية المواهب والقدارت لدى الفتيات وتأهيل الكوادر التدريبية والتحكيمية التي تعد من أهم أولوياتنا الاستراتيجية.
وقالت : رؤية اللجنة هي تحقيق ثقافة رياضية نسائية مستدامة للمجتمع ننطلق منها إلى تحقيق الانجازات الرياضية والوقوف على منصات التتويج من خلال استثمار الموارد والطاقات وتحسين أسلوب حياة المرأة لتشجيعها على المشاركة الفاعلة في الميادين والمحافل الرياضية.
وأضافت: سنحرص على تنظيم مسابقات وأنشطة وبطولات في مختلف إمارات الدولة خلال المرحلة المقبلة لضمان مشاركة فاعلة نتمكن من خلالها من اكتشاف المواهب وصقلها بإتاحة الفرصة للمرأة للمشاركة في هذه البطولات بما يحقق النقلة النوعية المنشودة لخدمة الرياضة النسائية.
وتابعت: أما بخصوص تنظيم الدورة الثانية لرياضة المراة الخليجية خلال الفترة من 28 مارس إلى 4 إبريل المقبل فإن كل المؤشرات تبرهن على أن الدورة ستخرج في أفضل صورة وبمشاركة جيدة من كافة الدول بالمنطقة، وقد تم الاستعداد الجيد لهذه الدورة والوقوف على كافة الأمور التنظيمية خلال الاجتماع الذي عقد مع اللجنة التنظيمية.
وحرصت نورة السويدي علـى توجيـه الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) الرئـيس الأعلـى لمؤسسة التنميـة الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على الدعم اللامحدود الذي تقدمه للجنة من أجل تطوير مستقبل الرياضة النسائية في الإمارات

اقرأ أيضا

الوحدة ينفي عروض باتنا ويؤكد بقاء تيجالي وليوناردو