الاتحاد

عربي ودولي

حرق أو نهب 90 موقعا خطيرا للأسلحة في العراق


نيويورك - رويترز: ذكر تقرير جديد أصدرته أمس الأول لجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل العراقية 'يونسكوم'، أن نحو 90 موقعا في العراق راقبها مفتشوها قد احترقت أو تعرضت للنهب منذ التدخل العسكري الاميركي في شهر مارس عام ·2003 واستندت اللجنة في خلاصة تقريرها إلى صور التقطتها بالاقمار الاصطناعية لمواقع مواد كان يحتمل ان تؤدي الى صنع أسلحة محظورة· وكانت أوضحت سابقا أن نهب المواقع غير الخاضعة لحراسة نتج عنه انتقال محركات صواريخ بين قطع خردة الى ميناء روتردام الهولندي والاردن أيضا· لكن التقرير الجديد أعطى احصائيات أكثر تفصيلا بشأن عدد المواقع التي نهبت أو دمرت في القصف أثناء الحرب· وجاء فيه أن مفتشي الاسلحة فحصوا 411 موقعا قبل مغادرتهم العراق استباقا للحرب وفحصوا بعد الحرب 353 موقعا فوجدوا ان 70 منها 'تعرضت لدرجات متفاوتة من الاضرار نتيجة للقصف'· وأوضح كبير مفتشي الاسلحة ديميتريوس بيريكوس في التقرير المرفوع الى مجلس الامن الدولي ان عمليات الاصلاح والانشاءات الجديدة بدأت في عشرة من 90 موقعا· وقال 'ان الفحص المستمر للصور كشف عن ان نحو 90 موقعا من عدد اجمالي يبلغ 353 موقعا تم تحليلها تحتوي على مواد ذات علاقة تم تجريدها من محتوياتها و/أو حرقها'·
وينتظر أن يبحث مجلس الأمن الدولي التقرير بعد غد الثلاثاء وسط تساؤلات مستمرة بشأن مستقبل اللجنة· وقد ضغط أعضاؤه منذ نهاية الحرب على مسؤولين أميركيين وبريطانيين لاستخدام أبحاثها الواسعة النطاق والسماح للمفتشين باستكمال اعمال المراقبة· لكن توجد مؤشرات على ان الولايات المتحدة تريد الان بحث اغلاق ملف اللجنة بعدما انتهت اعمال التفتيش الخاصة بها التي قادها مفتش الامم المتحدة السابق تشارلز دولفر دون اكتشاف أي أسلحة محظورة·
وأفاد التقرير أن المفتشين الدوليين متفقون في الرأي مع دولفر الذي اعرب فريق المسح التابع لوكالة المخابرات المركزية الامريكية الذي يعمل معه عن قلقه بشأن مواد جرثومية مصيرها مجهول منذ عام ·1991 وذكر بيركوس أن العراقيين سلموا المفتشين 90 زجاجة لم تفتح من العناصر الجرثومية لمفتشي الاسلحة· لكنه اعلن ان 13 زجاجة منها بها سلالات كائنات مجهرية دقيقة قد استخدم بعضها في برامج الاسلحة الجرثومية· وقال 'هذه المسألة مازالت جزءا من بقايا شكوك فيما يتعلق بالوجود المستمر في العراق لسلالات كائنات مجهرية دقيقة يمكن ان تستخدم في المستقبل في انتاج مواد اسلحة جرثومية· وأضاف 'ان افضل وسيلة للتعامل مع هذه المسألة هو من خلال المراقبة لرصد أي نشاط محتمل في المستقبل يتعلق بانتاج مواد الاسلحة الجرثومية أو القيام بأبحاث معملية مهمة'·

اقرأ أيضا

جزيرة مايوت الفرنسية تستعد لإعصار "بيلنا"