الاتحاد

عربي ودولي

أعيدوا اليهود إلى دولهم بدل أن تعتبروهم لاجئين

على خلفية قرار مجلس النواب الأميركي ''اعتبار اليهود الذين تركوا البلاد العربية، واستوطنوا فلسطين، ودولا أخرى، لاجئين''، قال محمد بركة العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي، ''إذا كانوا يعتبرونهم كذلك''، فعلى مجلس النواب الأميركي أولا محاسبة الحركة الصهيونية التي أجبرت اليهود على الرحيل عن أوطانهم·
وصرح بركة لـ ''الاتحاد'' بأن ''الشعوب العربية التي عاش اليهود بين ظهرانيهم، عاملتهم بأمان''، ومن المعروف ان اليهود تعرضوا للاضطهاد في أوروبا، ولم يتعرضوا لذلك في البلاد العربية، لقد ''عوملوا كأبناء بلد وجيران''·
وأوضح بركة، إذا كان مجلس النواب الأميركي قلق على يهود الشرق، بقوله إنهم لاجئون، ''فنحن نرحب بحق عودتهم الى أوطانهم وأماكن سكنهم الأصلية''، على أن يعود الفلسطينيون الى أرضهم ووطنهم، ''القضية ليست معقدة''·
وحول استناد مجلس النواب الأميركي على قرار مجلس الأمن ''،''242 كونه لم يفصح عن ''اللاجئين'' الذين ينبغي حل مشكلتهم بشكل عادل، أجاب بركة، ''هذه فذلكات لا معنى لها''، إسرائيل في عام 1967 احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وعليها أن تنسحب من هذه الأراضي، وفي 1948 طردت الشعب الفلسطيني من أرضه، يجب ضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين، ''الأمور بغاية الوضوح''·
وفي سياق آخر، عقب بركة، على نص مشروع قرار إسرائيلي حول منع نواب عرب في الكنيست، من إمكانية الترشح مرة أخرى للانتخابات البرلمانية في حال زيارتهم دولة معادية لإسرائيل، قال، ''من يزور دولة معادية في عرفهم''، لا يستطيع ان يترشح للكنيست، ''فأجبنا''، لن نلبس قناعاً صهيونياً، كي ندخل الكنيست، سندخل الكنيست ''بوجوهنا''، وإذا كان أحد المقاييس لدخول الكنيست ''التصهين''، ''فنحن متنازلون''، عن التصهين والكنيست·

اقرأ أيضا

ثوران بركان في نيوزيلندا يخلف 5 قتلى