الاتحاد

عربي ودولي

2000 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة

فلسطينيان يقفان على أنقاض منزلهما الذي دمرته الجرافات الاسرائيلية في قرية عناتا قرب القدس المحتلة

فلسطينيان يقفان على أنقاض منزلهما الذي دمرته الجرافات الاسرائيلية في قرية عناتا قرب القدس المحتلة

كشفت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' الإسرائيلية أمس عن مشروع استيطاني ضخم يضم بناء ألفي وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية في ·2008
وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن وزارة الإسكان الإسرائيلية قررت تكثيف الاستيطان في الضفة عبر بناء وحدات سكنية في المستوطنات الكبيرة التي ترفض سلطات الاحتلال الانسحاب منها في إطار أي اتفاق سلام مقبل مع الفلسطينيين·ووفقاً لمشروع وزارة الإسكان فإنه ستتم إضافة 1908 وحدات سكنية إلى المستوطنات الإسرائيلية في رقم قياسي منذ التسعينيات، عندما بلغت عمليات الاستيطان ذروتها بتشييد 5 آلاف وحدة سكنية سنوياً·
وفصلت ''يديعوت أحرونوت'' المشروع الاستيطاني الجديد، وذكرت أنه سيتم بناء 158 وحدة سكنية في مستوطنة افرات و682 في بيتار عيليت و160 في جيفع بنيامين و510 في جعفات زئيف و202 في معاليه أدوميم و48 في كريات أربع و48 في آرئيل جوش قطيف· وتتضمن الخطة أيضاً تسويق 330 وحدة استيطانية ليهود متشددين في مستوطنة ايلوت جعفات زئيف·
إلى ذلك، قالت مصادر تعنى بشؤون الاستيطان، إن هناك مشروعاً استيطانياً لتحويل مستوطنة حريش في وادي عارة إلى مدينة يهودية في قلب التجمع السكاني العربي والتهام عدد من القرى العربية· وأوضحت المصادر أن السياسة الإسرائيلية الرافضة لتوسيع المخططات الهيكلية للقرى العربية في وادي عارة وعدم منح تراخيص بناء وما يتبعها من سياسة هدم المنازل التي تصاعدت في السنوات الأخيرة، تخدم المخطط الذي كشف لتوسيع مستوطنة حريش وتحويلها إلى مدينة يهودية حريدية تتسع لنحو 130 ألف يهودي·
وقال المحامي توفيق جبارين الذي يمثل أصحاب الأراضي وقدم الاعتراضات في مكتب التنظيم اللوائي في حيفا على مخطط رقم 388 والقاضي بتوسيع الخريطة الهيكلية لمستوطنة ''حريش''، إن وزارة الإسكان الإسرائيلية كشفت عن مخطط يرمي إلى تحويل مستوطنة ''حريش'' الى مدينة حريدية، بحيث تصبح قرية أم القطف حياً في تلك المدينة التي يشمل مخططها بناء 22 ألف وحدة سكنية تتسع لـ130 ألف نسمة·
وأوضح المحامي جبارين، أن المخطط يقلب رأساً على عقب التوازن الجغرافي والديمغرافي في وادي عارة· ويصف جبارين المخطط قائلاً: ''تمتد المدينة المخططة جنوباً وتتاخم منازل قرية ميسر العربية وتبتلع قرية أم القطف بحيث تصبح حياً من أحياء المستوطنة ''حريش'' وتمتد شمالاً إلى مشارف قرية عرعرة وشرقاً إلى مستوطنة ''كتسير'' وتبتلع ''برطعة'' وأراضيها وتصبح حياً وسط المستوطنة·
ويضيف جبارين، أن المستوطنة المخطط لها تأتي على شكل العنكبوت وعرضها المسؤولون بهذا الاسم ''المدينة العنكبوتية'' تستهدف الوجود العربي في وادي عارة·
على صعيد آخر، قامت الشرطة الإسرائيلية بحملة هدم لمنازل في قرية ترابين الصانع في النقب·

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم