الاتحاد

عربي ودولي

مشعل: حماس تقبل بدولة فلسطينية في حدود 67

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل أن ''حماس'' تقبل بدولة على حدود ،1967 وذلك في حديث نشرته صحيفة ''الأيام'' الفلسطينية ووكالة ''آكي'' الإيطالية''·
وذكر مشعل أن ''وثيقة الأسرى'' التي وافقت عليها ''حماس'' تقرّ القبول بدولة وفقاً لحدود ·1967 وقال مشعل: إن هناك محاولات إسرائيلية لفتح قنوات اتصال مع الحركة، فيما لم يستبعد نشوب حرب في المنطقة خلال هذا العام·
وأوضح مشعل: ''يحاول إسرائيليون أن يواصلوا عبر أطراف مختلفة الرغبة في فتح قنوات هنا أو هناك، ولكننا رفضناها وسنرفضها؛ لأننا لا يمكن أن نقع في هذا الفخ''· وأضاف: ''إسرائيل سلوكها معروف، وهي تحاول أن تلوث الجميع، وأن تستنزف الجميع، وأن تلعب على عامل الوقت، ونحن نرفض ذلك''·
ونفى مشعل ما قال إنه اتهامات وجهها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لحركة ''حماس'' بفتح قنوات مع إسرائيل، قائلاً: ''قل هاتوا برهانكم، الذي عنده هذه التهمة فإن عليه إبراز الدليل'''·
وبشأن تزايد مؤيدي الحوار مع الحركة من الإسرائيليين، قال مشعل: ''نقول لهؤلاء إن مدخلهم الضغط على قيادتهم كي توقف العدوان، وتنهي احتلالها، وتعترف بالحقوق الفلسطينية خاصة في ظل التوافق الفلسطيني والعربي على دولة فلسطينية على حدود ·''1967
وجدد مشعل التمسك بوثيقة الأسرى التي تضع الخطوط العريضة للثوابت الفلسطينية قائلاً: ''عندنا وثيقة التوافق الفلسطيني لعام ،2006 وقد اتفقت معظم الفصائل في هذه الوثيقة على موقف واضح، وهو دولة على حدود 1967 بما فيها القدس، وحق العودة وسيادة كاملة، هذا موقف فلسطيني وهو موقف عربي مع اختلاف في بعض الهوامش، ولكن على الإسرائيليين أن يعلنوا التزامهم الكامل والدقيق به''·
وذكر مشعل أن الحوارات مع مصر بشأن التهدئة بين ''حماس'' وإسرائيل ''لم تفض إلى نتيجة حتى الآن''· وقال: ''للتهدئة مفهومان، هناك مفهوم تهدئة أو هدنة كما ذكرته (حماس) يمكن بحثه أو التفاوض عليه حينما تنضج الظروف لانسحاب إسرائيل إلى حدود يونيو 1967 والاعتراف بالحقوق الفلسطينية في القدس وبالسيادة على الأرض وحق العودة، هذه حالة مختلفة وفيها يمكن أن نتحدث عن سنوات''· ولفت إلى أن ''التهدئة الحالية هي نوع من إدارة الصراع وفقاً للظروف الميدانية ولمتطلبات المرحلة قد تكون شهوراً، تعتمد على طبيعة ما يمكن الاتفاق عليه في كل مرحلة، وهو ما نتحدث عنه اليوم ولكنه يصطدم بالتعنت الإسرائيلي''·
وأشار رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' إلى أن المفاوضات بشأن تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بمعتقلين فلسطينيين متعثرة·
ورداً على ما يقال من أن ''حماس'' تسعى لتدمير إسرائيل، قال مشعل: ''نحن ملتزمون ببرنامج سياسي توافقنا عليه مع بقية القوى الفلسطينية وتقاطعنا فيه مع الموقف العربي، وبالتالي على كل الأطراف الدولية أن تتعامل مع هذه الحقيقة السياسية، وأن تحاسب على البرنامج السياسي الذي توافقنا عليه· التحدي هنا ليس أن تبحث عما في عقول الناس وإنما أن تبحث عن برنامج سياسي مطروح على الطاولة، وأن تبادر الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي إلى إلزام إسرائيل بهذا الأمر، هذا هو المخرج· بعد ذلك من يريد أن يعترف بإسرائيل أو لا يعترف كل له قناعاته''·
ومن جهة أخرى، لم يستبعد مشعل إمكانية نشوب حرب في المنطقة هذا العام، وأضاف بالقول: ''هناك ارتباك أميركي وإسرائيلي ناشئ من شعورهم بعدم القدرة على الحسم، ولذلك يريدون أن يخلقوا بيئة جديدة تسمح لهم بالحسم لاحقاً''·

اقرأ أيضا

«الاشتراكي» الألماني يقرر البقاء في ائتلاف المستشارة ميركل